Log in
updated 7:34 AM IDT, Oct 18, 2017

هكذا تُعتقل الطفولة - مقال أرشيفي للأسير باسم خندقجي

باسم صالح خندقجي باسم صالح خندقجي

باسم صالح خندقجي:

"يحدث في تاريخ هذا العالم المُزدحم بالمآسي و الآلام ، أن تُنتَهك المعايير الأخلاقية بإسم أكثر من مبدأ و معنىً مُختلٍ تارة ، و مُحتلٍ تارة أخرى ، و لكن أن يُصبح هذا الإنتهاك الأخلاقي أمراً طبيعياً و مُشرَّعاً في قانونٍ يَحميه ، فإن هذا لم يحدث إلاّ في دهاليز العقلية الامنية المريضة للإحتلال الإسرائيلي الجاثم فوق الأرض الفلسطينية ، حيث المَنهج المُدمّر الذي يُصرّ بفوقية عنصرية متطرفة ، إيذاء و غفناء ملامح الشعب الفلسطيني بكل فئاته وشرائحه ، فمنذ أكثر من ستين عام و الهجمة تتصاعد بشراسة طالت السماء قبل الارض و الشجر و الماء ، فما بالكم حين يصل الأمر حد الطفولة ! .
هنا في فلسطين المحتلة تُعتَقل الطفولة دون أدنى تردد قد يشي بإنسانية عابرة في دم الجنرال ، الذي لا يرحم الاطفال ولا طائراتهم الورقية المُحلّقة في سماء الأحلام .
جيشٌ محتلٌ يتغنى بالقيم الانسانية والديمقراطية ، تدفعه نزعة البقاء والهجوم ، لدرجة أنه يخاف الطفولة الفلسطينية ، ولكي يحمي نفسه منها فإنه يعتقلها ، وكأنه بذلك قد استراح من بلوغ هذه الطفولة سنّ الرشد والوطن كي تقف في وجهه ، ولا يعلم هذا المحتل أنه بفعلته اللا أخلاقية هذه قد دمرّ براءة الأطفال ورؤاهم الى هذه الحياة ، رغم أن " على هذه الأرض ما يستحق الحياة " ..شكراً لمحمود درويش
إن تناول قضية الأطفال الأسرى ، والتعذيب الذي يتعرضون له في زنازين الظلام الإحتلالية ، ليست هي مجرد معالجة وصفية أو توثيقية تطرح مجموعة من آليات العمل الهادفة الى إبراز ودعم هذه القضية الإنسانية العادلة فقط ، بل المطلوب هو الخوض في جذر هذه القضية من أجل الوصول الى فهم مُعمّق لرؤيا الإحتلال ودوافعه التي أدت به إلى إعتقال الطفولة .
إذ هي نزعةٌ مُختلةٌ يقودها هاجس الأمن المُكلّل بالبقاء في سياق الضحية التاريخية المتأبّدة ، التي تُحلل وتُشّرع لنفسها إنتهاكات كانت قد تعرضت إلييها من قِبل عقلية أخرى ، اعتقدت أنها الأجدر بالتفوق والتقدم والنقاء.
يوجد في سجون الاحتلال الإسرائيلي أساليبٌ عِدّة ومتنوعة يُمارسها المُحققون ضد الأسرى الأطفال ، مثل التعذيب النفسي والتعذيب الجسدي .. وعدم النوم والشَبْح .. والتهديد باعتقال عائلة الأسير من نساء وأطفال ، ضارباً الإحتلال بعرض الحائط الحقوق الإنسانية للطفولة البريئة.
ومن هنا فإن الاستغراب والاستهجان لا يقودان إلى حل هذه القضية ، بل الفهم الواعي لهذا الإنتهاك هو الذي يُفضي الى سلسلةٍ من آليات العمل التي تكفل وضع قضية الأطفال الأسرى – وكل الأسرى الفلسطينيين والعرب داخل سجون الإحتلال الإسرائيلي – على رأس سلم أولويات والمؤسسات القانونية والدولية وحركات التضامن مع الشعب الفلسطيني ، فتشريع الإنتهاك لا يتطلب من المُنتَهَك الحيرة والإستنكار ، بل العمل الجاد على كيفية قراءة هذا الفعل اللا أخلاقي ، ومن ثم كيفية معالجته عبر توثيقه وفضحه بعدة إجراءات وفعاليات قد يكون أهمها هذا العام هو المؤتمر الذي تم عقده في نيسان الماضي في جامعة القدس ، حول الأطفال الاسرى والذي تناول هذه القضية بالدراسات والأحصاءات ، التي أبرزت الأرقام المخيفة التالية :
1- منذ عام 2000تم إعتقال أكثر 7500 طفل على يد الأحتلال الأسرائيلي .
2- في عام 2010 فقط وصلت حالات الإعتقال للإطفال القاصرين أكثر من 1000 حالة أغلبهم من القدس ، بقي منهم حتى الآن في السجون 215
3- أكثر من تسعين بالمئة من هؤلاء الأطفال تعرضوا للعنف الجسدي والنفسي وفي بعض الحالات الجنسي .. من هنا وفي ضوء هذه الفعاليات التي تقوم بها بعض المؤسسات الحكومية ، وعلى رأسها وزارة الأسرى التي تسعى جاهدة الى تدويل قضية الأسرى الأطفال والأسرى كافة ، عبر إطار مُعزز ومُكثّف بلجان إختصاص تنطلق من تحالف وثيق ما بين وزارة الأسرى ونادي الأسير ، ومؤسسات المجتمع المدني ذات الصلة والإختصاص ، والعمل على إلحاق هذه القضية بالحراك الثوري الشبابي العربي عبر جعلها شعاراً جماهيرياً ، يُسهم في فضح ممارسات الإحتلال الاسرائيلي ، وهذا يتحقق من حيث قدرة هذه اللجان على الإستخدام الإعلامي الواعي لمواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت ، والإلمام الإلكتروني بصورة عامة.
إن تداعيات إعتقال الطفولة لها تداعيات خطيرة ومؤلمة ، إذ كيف ستكون البنية العقلية – النفسية لطفلٍ تم تعذيبه جسدياً وجنسياً ؟ هذا ما يجب أن يدركه العالم الذي يتغنى بالعدالة والحرية والإنسانية ؟!
إن أطفال سلوان الذي يتم اعتقالهم الآن ، لا ذنب لهم سوى أنهم دافعوا عن بيوت طفولتهم وحاراتهم الضيقة التي كانت وما تزال ، فُسحتهم الأرحب للعب، ولكن جغرافياً، التلمود المُستندة بالعقلية الأمنية لا ترحم هؤلاء الأطفال حتى وإن كان إسم أحدهم داوود أو إبراهيم .
فلتُقرع جدران الخزان إذن .. فلنصرخ في زمان الصمت رأفةً بأطفال فلسطين الذين يجري الآن تدمير طفولتهم وأحلامهم .."