Log in
updated 9:41 AM IDT, Apr 25, 2018
اسراء ابو عيشة

اسراء ابو عيشة

ماليزيون يودعون الشهيد البطش تمهيداً لنقله الى غزة

وكالات:

يشارك منذ صباح اليوم الأربعاء، مئات الماليزيون، في مراسم وداع العالم الفلسطيني فادي البطش، والذي اغتاله مجهولان في العاصمة الماليزية كوالالمبور، فجر السبت المنصرم.

ومن المقرر أن يؤدي ماليزيون صلاة الجنازة على البطش ظهراً، تمهيداً لنقله الى قطاع غزة مع ساعات مساء اليوم.

وكان مجهولان اغتالا البطش، أثناء ذهابه الى صلاة الفجر، السبت المنصرم.

وقالت الشرطة الماليزية إن منفذا عملية اغتيال البطش دخلا ماليزيا في كانون الثاني، ويتبعان جهاز مخابرات معادٍ للفلسطينيين.

وحملت حركة حماس التي تبنت ونعت العالم البطش، الموساد الاسرائيلي بالوقوف خلف اغتياله.

وكان الاعلام العبري أولى عملية الاغتيال اهتماماً كبيراً، وقدّم تحليلات مشيراً الى أن البطش كان يعمل على تطوير طائرات دون طيار.

يشار الى ان الشهيد البطش حاصل على درجة الدكتوراة في هندسة الكهرباء، وغادر قطاع غزة عام 2009.

محكمة جزائرية تصدر حكما بإعدام جاسوس لإسرائيل

وكالات:

أصدرت محكمة الجنايات بغرداية جنوبي الجزائر حكما بالإعدام بحق المتهم الرئيسي في قضية شبكة التجسس لإسرائيل، فيما أدين بقية المتهمين وعددهم 7 بالسجن النافذ 10 سنوات وغرامة مالية.

وأصدرت المحكمة حكما بالإعدام في حق المتهم الرئيسي وهو لبناني يحمل جنسية ليبيريا يدعى علام الدين فيصل، بتهمة التجسس لصالح قوة أجنبية (إسرائيل) وتكوين جماعة إجرامية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المساس بأمن الجزائر وتهديدها.

ويحمل أعضاء هذه الشبكة المكونة من 8 أشخاص، جنسيات ليبيريا وغانا وغينيا، وقد أدينوا بـ"المساس بأمن الدولة والتخابر مع دولة أجنبية هي إسرائيل وتوزيع منشورات هدفها زعزعة استقرار البلاد".

وجاء هذا الحكم ليؤيد حكما إبتدائيا بنفس العقوبة بحق المتهمين صدر في نوفمبر 2017، من قبل المحكمة ذاتها لكن دفاع المتهمين استأنف الحكم.

وكان أعضاء هذه الشبكة قد تم إيقافهم مطلع عام 2017 بغرداية، الولاية التي كانت شهدت أعمال عنف دموية عامي 2014 - 2015.

وكانت النيابة العامة الجزائرية قد طالبت بأقصى عقوبة للمتهمين، وشددت في مرافعتها أمام المحكمة على أن "الاحتلال الصهيوني يسعى جاهدا لاختراق الجزائر".

 

إقبال كبير على كتاب مدير الـ"FBI" السابق عن ترامب

وكالات:

سجل كتاب المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي "FBI" جيمس كومي الذي يسرد فيه تفاصيل علاقته مع الرئيس الأمريكي ترامب مبيعات تصل إلى 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لإطلاقه.

واحتل الكتاب صدارة لائحة كتب أمازون الأكثر مبيعا منذ 17 أبريل الجاري، لكنه تراجع أمس الثلاثاء إلى المركز الثاني. وقد تم طرح أكثر من مليون نسخة من هذا الكتاب الذي يحمل عنوان "ولاء أعلى، الحقيقة والأكاذيب والقيادة" حتى الساعة.

ويتناول كومي، البالغ 57 عاما، في كتابه، بشكل مطوّل، سير حياته المهنية كمدع عام ومسؤول في وزارة العدل، والقضايا التي واجهته، إضافة إلى أفكاره حول "القيادة الأخلاقية".

كما يسرد تفاصيل علاقته مع دونالد ترامب الذي يصوّره كـ "رئيس أناني وغير نزيه"، ويقارن الأساليب التي يستخدمها، وخاصة طلبه الولاء لشخصه، بتلك التي يستخدمها زعماء المافيا.

وبالرغم من الرقم الكبير للنسخ المباعة، إلا أن كتاب الصحفي مايكل وولف "نار وغضب" حول ترامب، الذي نشر في يناير الماضي، سجل انطلاقة أقوى، مع بيع مليون نسخة في الأسبوع الأول.

وحتى الآن وصلت مبيعات كتاب وولف الذي يتناول الفوضى في البيت الأبيض إلى أكثر من مليوني نسخة، وفق صحيفة "نيويورك تايمز".

 

زعيم المعارضة الأرمنية يعلن جاهزيته لقيادة الحكومة غداة استقالة رئيسها

وكالات:

أعلن زعيم المعارضة الأرمنية نيكول باشينيان، أمس الثلاثاء، "استعداده" لقيادة الحكومة غداة استقالة رئيس الوزراء سيرج سركيسيان بعد 11 يوما من التظاهرات الاحتجاجية.

وردا على سؤال خلال مؤتمر صحفي عما إذا كان مستعدا لتولي قيادة الحكومة قال باشينيان: "نعم، بالطبع نحن مستعدون لقيادة البلاد. إذا كلفني الناس بهذه المسؤولية، فإنني مستعد لتحمل المسؤولية".

كما دعا باشينيان أنصاره لمواصلة الاحتجاجات صباح اليوم الأربعاء وذلك بعد أن تراجع القائم بأعمال رئيس الوزراء، كارين كارابيتيان، عن اللقاء المخطط له معه.

وأضاف باشينيان: "أسبوع واحد ونحقق انتصارا نهائيا. ومن الضروري أثناء هذا الأسبوع إجراء انتخاب رئيس جديد للوزراء. وفي حالة تقديم مرشح من الحزب الجمهوري (الحاكم) ستزداد شدة احتجاجاتنا. ومن الضروري أن يكون هناك مرشح واحد من "الثورة المخملية" لمنصب رئيس الوزراء".

وأفاد زعيم المعارضة الأرمنية أنه اقترح إجراء لقاء مع مسؤولي الحكومة بحضور الصحفيين لمناقشة جدول أعمال المعارضة، وخاصة الانتقال السلمي للسلطة في البلاد.

من جهته أعلن كارين كارابيتيان إلغاء اللقاء المخطط إجراؤه اليوم الأربعاء مع باشينيان، بسبب تقديم مطالب جديدة من جانب المعارضة.

وقال: "أبلغكم بأن اللقاء المعلن سابقا لن يتم، لأن باشينيان تقدم من جانب واحد بمطالب جديدة حول شكل وجدول أعمال اللقاء"، موضحا أن باشينيان حدد عدد المشاركين في اللقاء من جانب السلطات وأعلن أنه لن يناقش شيئا إلا جدول أعمال المعارضة.

وتابع: "هذه ليست محادثات أو حوار... بل إنه إعلان لموقفه وجدول أعماله وتحديد من سيمثلنا في هذه المحادثات. ولدي خبرة معينة في إجراء المحادثات، ولم أسمع سابقا شيئا عن مباحثات بمثل هذا الشكل".

 

الاشتراك في هذه خدمة RSS