Log in
updated 12:27 PM IDT, Apr 23, 2018

الاوقاف تعلن عن اسماء الحجاج المقبولين لاداء فريضة الحج للمحافظات الشمالية

أعلن وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس اليوم الأحد، عن أسماء الحجاج المقبولين لأداء فريضة الحج للمحافظات الشمالية، بعد الانتهاء من كافة الاستعدادات الخاصة بإجراء القرعة الكترونياً لكافة التجمعات السكنية، التي لم يتم فيها التسجيل هذا العام لاختيار كامل عدد الحجاج الذين سيغادرون هذا العام لأداء الفريضة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الوزير في مقر الوزارة في مدينة البيرة، لإجراء سحب قرعة الحج للعام 1439هـ 2018م.

وأكد الشيخ ادعيس أنه تم خلال الأعوام السابقة إجراء قرعة الحج على كافة الأسماء المسجلة في كافة التجمعات السكانية، التي لم يفتح فيها باب التسجيل، حيث تم ترتيبهم وفق نتائج القرعة، وأخذ العدد المطلوب لكل تجمع بناء على الترتيب التسلسلي لتلك الأسماء.

كما أكد أن القرعة الخاصة بالمحافظات الجنوبية قد أجريت في الفترة الماضية، وتم اختيار باقي الحجاج من خلال القرعة التسلسلية التي أجريت خلال الأعوام الماضية، وباقي ترتيبات النقل والسكن سيتم تجهيزها والانتهاء منها قبل حلول شهر رمضان المبارك.

كما أعلن الوزير ادعيس، عن ارتفاع رسوم فريضة الحج للعام الجاري، بحيث أصبحت لهذا العام 2555 دينارا أردنيا لكل حاج، بعد رفع السعوية الضرائب والرسوم على السكن والخدمات المقدمة، وارتفاع اجارات السكن والوقود.

وأوضح ادعيس أن رسوم الحج لهذا العام وزيادتها عن العام الماضي لعدة أسباب، منها رفع الرسوم والضرائب بنسبة 10% على السكن وضرائب الخدمات المقدمة من المملكة السعودية ضمن الأنظمة الجديدة المعمول بها هناك، وارتفاع اجارات السكن والوقود.

من ناحيته، أوضح الوكيل المساعد للحج والعمرة في وزارة الأوقاف، حسام أبو الرب أن عدد التجمعات السكنية المستهدفة، والتي أجريت فيها القرعة بلغت 371 تجمعاً سكنياً، موزعين على محافظات الوطن، وأنه تم اختيار الأسماء من كل تجمع سكاني حسب التسلسل الرقمي في كل تجمع بما يتناسب والحصة المقررة له.

وبين أبو الرب أن الوزارة قد بدأت هذا العام بموسم الحج مبكراً، حيث قامت بالاتفاق على كافة الترتيبات الخاصة بالموسم بما يتفق مع الأنظمة والقوانين المعمول بها في المملكة السعودية.

وأوضح أبو الرب أن فتح باب دفع الرسوم سيبدأ اعتباراً من يوم الثلاثاء (24/4) وحتى نهاية دوام يوم الخميس (3/5) وذلك للحصول على فيشة الايداع من مديريات الأوقاف في كل منطقة، مع التأكيد على إحضار جميع الأوراق الثبوتية وجواز سفر فلسطيني صالح لغاية 6 أشهر، وبعدها دفع رسوم الحج البالغة 2555 دينار أردني.

وعلى صعيد سكن ونقل الحجاج، قال أبو الرب إنه تم تشكيل لجنة من مجلس الوزراء، وتضم في عضويتها بالإضافة إلى أصحاب الاختصاص من الوزارة مندوبين عن وزارة المالية والأشغال العامة والإسكان، والسياحة والآثار، وديوان الرقابة المالية والإدارية، لاستئجار سكن وحافلات الحجاج، حيث تم طرح العطاء في الصحف المحلية، وقامت اللجنة بإنهاء إجراءات الاستئجار الداخلية والخارجية.

وبين أن اللجنة قامت باستئجار فنادق في مكة تقع جميعها في المنطقة المركزية على مسافة تتراوح بين 600-800 متر عن بلاط الحرم، وجميعها فنادق 4 نجوم مصنفة حسب هيئة المواصفات والمقاييس السعودية، ومجهزة بجميع المرافق التي تخدم الحجاج.

وفيما يتعلق بسكن الحجاج في المدينة المنورة، قال أبو الرب إن اللجنة قامت باسئجار فنادق 5 نجوم، تقع جميعها في المنطقة المركزية، من مسافة لا تزيد عن 150 متراً عن بلاط الحرم النبوي الشريف، وجميعها فنادث مصنفة، مع تقديم وجبة إفطار يومية للحجاج فيها.

وبخصوص المشاعر في منى وعرفة، أوضح أنه تم الاتفاق على التجهيزات التي تشمل متانة الخيم بشكل يؤهلها لأي حدث جوي وتقلبات الطقس، ونوعية الغطاء التي تمنح الراحة، وتقي الحجاج من حر الطقس، وبمساحة مريحة، وفرش ملائم بالإضافة لنظام تكييف والماء على مدار الوقت.

للاطلاع على أسماء الحجاج لهذا العام اضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pg/palestine.wakf/posts/?ref=page_internal

 

 

الرئيس يقلد النائب الأردني يحيى السعود نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين

قلد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، رئيس لجنة فلسطين بمجلس النواب للمملكة الأردنية الهاشمية، النائب يحيي محمد السعود، نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين.

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، اليوم الاحد، بمقر إقامته في العاصمة الاردنية عمان، للنائب يحيي السعود، بحضور الكاتب والمحلل السياسي الاردني سلطان الحطاب، والسفير الاندونيسي المعتمد لدى الاردن وفلسطين أندي رحميانتو، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، وسفير دولة فلسطين لدى الاردن عطا الله خيري.

ومنح الرئيس، النائب الاردني يحيي السعود، نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين، تقديراً لدوره القومي في خدمة قضايا أمته العربية، وفي المقدمة قضية فلسطين، وتثميناً لجهوده في تعزيز علاقات الأخوة بين الشعبين الفلسطيني والأردني.

الرئيس يثمن مواقف الدول العربية الداعمة لفلسطين

 ثمن رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساندة ودعم الدول العربية، ومواقفها الرافضة لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وكذلك اعتماد الدول العربية لرؤية الرئيس محمود عباس التي طرحها أمام مجلس الأمن الدولي يوم 20/2/2018، كموقف ثابت للدول العربية.

وأكد الرئيس على الموقف الفلسطيني الثابت بعدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية، أو الإساءة إليها، مشدداً على عدم جواز المس أو التشهير بأي من قيادات الدول العربية، مؤكدا أن قيام أي من أعضاء القيادة الفلسطينية بذلك، سوف يُعرضه للمساءلة تحت بند المس بالأمن القومي العربي والفلسطيني.

الرئيس يقلد المناضل الوطني حيدر ابراهيم نجمة الاستحقاق لوسام دولة فلسطين

قلد رئيس دولة فلسطين محمود عباس المناضل الوطني والقيادي النقابي حيدر ابراهيم، نجمة الاستحقاق لوسام دولة فلسطين.

جاء ذلك، خلال استقبال سيادته، ظهر اليوم الأحد، للمناضل حيدر ابراهيم، وعائلته، بحضور امين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي.

ومنح الرئيس القيادي ابراهيم نجمة الاستحقاق لوسام دولة فلسطين، تقديرا لإسهاماته النضالية والريادية في مجال العمل النقابي، وتثمينا لجهوده في الارتقاء بمكانة الاتحاد العام لعمال فلسطين، وتعزيز علاقاته العربية والدولية.

الرئيس يستقبل وزير خارجية البرازيل ويطلعه على آخر المستجدات

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزير الخارجية البرازيلي الويزيو نونيس، والوفد المرافق له.

وأطلع سيادته الضيف على آخر مستجدات الاوضاع في الأراضي الفلسطينية، والمأزق الذي وصلت إليه العملية السياسية جراء القرار الأميركي بخصوص مدينة القدس، والاجراءات الإسرائيلية الاستفزازية.

وأشار الرئيس إلى ضرورة تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف تنبثق عن مؤتمر دولي للسلام، تعمل على احياء العملية السياسية وفق قرارات الشرعية الدولية، وذلك من اجل تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة، لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران.

وثمن سيادته، مواقف البرازيل الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في مختلف المحافل الدولية، مؤكدا حرص فلسطين على تعزيز العلاقات الثنائية المميزة التي تربط الشعبين الصديقين.

بدوره، أكد الوزير البرازيلي دعم بلاده للعملية السياسية القائمة على مبدأ حل الدولتين، لإقامة الدولة الفلسطينية.

وأشار إلى أن البرازيل ستستمر في تقديم الدعم للشعب الفلسطيني في مختلف المجالات، وتبادل الخبرات، من أجل تقوية العلاقات الثنائية بين الشعبين والبلدين.

وحضر اللقاء، وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى البرازيل إبراهيم الزبن.

حوالي 600 الف شجرة مثمرة جديدة تزرع ضمن برنامج فلسطين خضراء

تمضي وزارة الزراعة في برنامج تخضير فلسطين للعام التاسع، لتضيف مليون شجرة جديدة منها قرابة 600 الف مثمرة، وبعد انتهاء هذا الموسم تكون أتمت زراعة تسعة ملايين شجرة.

 وقال مدير مدير برنامج تخضير فلسطين في وزارة الزراعة صلاح البابا، إن الوزارة بدأت هذا العام بتنفيذ الموسم التاسع من البرنامج، الذي يتم فيه زراعة مليون شجرة متنوعة مثمرة وحرجية ورعوية، بتكلفة عشرة ملايين شيقل خصصت لهذا الغرض من الموازنة العامة للدولة، وبدأت التجهيزات في شهر تشرين أول/ اكتوبر الماضي ويختتم في تموز المقبل، بمعدل تسعة أشهر، ما بين التحضيرات والتوزيع والزراعة والمتابعة والتقييم.

وبين أن هذا العام تضمن اختلافا عن السنوات السابقة، فتم ادخال قطاع غزة ضمن البرنامج، وتم ادخال القطع النموذجية، بهدف ادخال اصناف فاكهة جديدة ذات ميزة نسبية تنافسية في الاسواق المحلية والخارجية، مثل أصناف من العنب اللا بذري، والافوكادو، والجوافة، وأصناف من التفاح.

وتابع البابا: في هذا الموسم تم رصد 2 مليون شيقل للمحافظات الجنوبية، لشراء 135 ألف شتلة مثمرة، وتجهيز 100 قطعة نموذجية من حيث الشبك، أي الحماية وشبكات الري، والاشتال، مشيرا إلى أن مساحة كل قطعة 5 دونمات، باجمالي 500 دونم نموذجية.

وعن الأشجار المثمرة، أوضح مدير البستنة الشجرية في وزارة الزراعة عودة صبارنة، أنه سيتم زراعة قرابة 600 ألف شجرة مثمرة لهذا الموسم في كافة أرجاء الوطن بما فيها غزة والقدس موزعة على عدة اصناف، أشجار زيتون، وعنب، ولوزيات، وتفاحيات، واستوائيات، والافوكادو، والجوافة، والمانجا، والفرسيمون "كاكي".

وبين أنه سيتم توزيع وزراعة 140 الف شتلة عنب، سيتركز توزيعها في بيت لحم والخليل والاغوار ، اما الزيتون سيتم توزيع قرابة 150 الف شتلة في مناطق الوسط وشمال الضفة ، ورام الله، والقدس، ونابلس، وجنين، وطولكرم، وسلفيت.

وفيما يتعلق باللوزيات سيتم توزيع قرابة 55 ألف شتلة موزعة على كافة المحافظات بما فيها غزة التي تم تخصيص جزء من هذه الاشتال للوزيات المروية وهي اللوزيات المركبة على أصول اشجار مروية.

وبين صبارنه أنه سيتم توزيع 20 الف شتلة تفاحيات موزعة على معظم المحافظات والتركيز على نابلس وبيت لحم، اضافة الى توزيع قرابة 30 الف شتلة من الاستوائيات موزعة على المناطق الساحلية مثل طولكرم وقلقيلية وجزء من نابلس وغزة.

وعن عملية التوزيع، بين أن الوزارة من خلال مديرياتها بدأت توزيع الاشتال منذ منتصف شهر كانون ثاني  ويستمر التوزيع حتى شهر آذار، حيث يساهم المواطن في جزء من التكلفة تقدر بـ 25-30 % من التكلفة الاجمالية،  وتم شراء اشتال بمعدل 4-5 مليون شيقل  فقط للأشجار المثمرة، وتتراوح تكلفة الاشجار من 6  شواقل كحد ادنى الى 45 كحد اعلى للشتلة حسب نوعها، مع اعطاء المناطق المحاذية للجدار اولوية ومعاملة خاصة.

الرئيس بمؤتمر صحفي مع رئيس وزراء الهند: نعول على دور الهند في تحقيق السلام

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس: "نعول على دور الهند كقوة دولية ذات مكانة ووزن كبيرين، للإسهام في تحقيق السلام العادل والمنشود في منطقتنا، لما لذلك من تأثير على الامن والسلم العالميين.

وأكد سيادته في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، اليوم السبت، التمسك بالعمل السياسي والمفاوضات طريقا لتحقيق أهدافنا الوطنية في الحرية والاستقلال، وفق حل الدولتين على حدود 1967، وقرارات الشرعية الدولية، لتعيش كل من فلسطين واسرائيل بسلام وأمن، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية.

وشدد سيادته على أننا لم نرفض المفاوضات يوما، وكنا وما زلنا على الاستعداد لها، وإن تشكيل آلية متعددة الأطراف تنبثق عن دول متعددة هي السبيل الأمثل لرعاية هذه المفاوضات. 

وثمن سيادته مواقف الهند النبيلة والمشرفة ومنذ عقود طويلة تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ووقوفها على الدوام إلى جانب الحق والعدل والسلام في فلسطين.

وشكر الرئيس الهند على تمويل عدد من المشروعات الهامة، التي ستساهم في بناء مؤسساتنا الوطنية، وخدمة أبناء شعبنا، بما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد سيادته الحرص على التعاون المشترك لتعزيز العلاقات في المجالات الامنية، ومحاربة الارهاب حيثما وجد.

 

وفيما يلي نص كلمة الرئيس:

يسعدني ويشرفني بداية أن أرحب بكم ضيفا كبيرا وعزيزا على شعبنا الفلسطيني في زيارتكم التاريخية الأولى إلى فلسطين التي تكن لكم شخصيا ولجمهورية الهند، وللشعب الهندي الصديق أسمى مشاعر المحبة والتقدير العميق، وإن تلبيتكم هذه الدعوة لزيارتنا تؤكد عمق العلاقات التاريخية المتينة التي تربط بين بلدينا، والتي ستسهم دون أدنى شك في المزيد من التنمية والتطوير لأواصر الصداقة الراسخة بين شعبينا.

وفي هذا الإطار، فأنني أقدر عالياً مواقف الهند النبيلة والمشرفة ومنذ عقود طويلة تجاه الشعب الفلسطينيوقضيته العادلة، فالهند العظيمة بشعبها وقيادتها الحالية، وقيادتها التاريخية السابقة، وقفت على الدوام إلى جانب الحق والعدل والسلام في فلسطين، وكانت إحدى أولى الدول التي اعترفت بدولة فلسطين في العام 1988.

لقد عقدت جلسة من المباحثات المثمرة والبناءة مع دولة رئيس الوزراء مودي، وكانت فرصة طيبة لاطلاعه على مجمل الاوضاع والتطورات في فلسطين، وفي الاقليم، وتبادلت مع دولته وجهات النظر فيما يتعلق بفرص تحقيق السلام، وإخراج العملية السياسية من مأزقها بسبب استمرار الاحتلال الاسرائيلي لأرضنا، وانسداد الافق السياسي بعد قرار الرئيس الامريكي حول القدس واللاجئين.

وأود هنا، أن أؤكد تمسكنا بالعمل السياسي والمفاوضات طريقا لتحقيق أهدافنا الوطنية في الحرية والاستقلال، وفق حل الدولتين على حدود 1967، وقرارات الشرعية الدولية، لتعيش كل من فلسطين واسرائيل بسلام وأمن، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية، وأننا لم نرفض المفاوضات يوما، وكنا وما زلنا على الاستعداد لها، وإن تشكيل آلية متعددة الأطراف تنبثق عن دول متعددة هي السبيل الأمثل لرعاية هذه المفاوضات.

وفي هذا الإطار فإننا نعول على دور الهند كقوة دولية ذات مكانة ووزن كبيرين، للإسهام في تحقيق السلام العادل والمنشود في منطقتنا، لما لذلك من تأثير على الامن والسلم العالميين.

دولة الرئيس، رئيس الوزراء، كانت الفرصة سانحة اليوم للتعبير لدولتكم، عن مدى الاحترام والمكانة التي تحظون بها شخصيا من خلال قيادتكم الحكيمة والشجاعة، وفي إرساء ركائز السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم.

وتقديرا لذلك، فقد تشرفنا اليوم بمنحكم أعلى وسام في فلسطين، وهو القلادة الكبرى لدولة فلسطين.

هذا ولا يفوتني أيضا أن أعبر عن شكرنا وامتناننا على قرار حكومتكم الكريم، بتمويل عدد من المشروعات الهامة، التي ستسهم في بناء مؤسساتنا الوطنية، وخدمة أبناء شعبنا، وبما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدينالصديقين، التي نريد لها أن تزدهر في العديد من المجالات والقطاعات.

وفي هذا الصدد، نؤكد حرصنا على التعاون المشترك لتعزيز العلاقات في المجالات الامنية، ومحاربة الارهاب حيثما وجد.

مرة أخرى أحييكم دولة رئيس الوزراء، وأتمنى لكم على الدوام موفور الصحة والنجاح، ولجمهورية الهند وشعبها الصديق تحقيق المزيد من الرخاء والازدهار.

وعاشت الصداقة الهندية- الفلسطينية.

والسلام عليكم

مودي: الهند شريك منذ زمن طويل لفلسطين وفخورة بمساعدتها في بناء مؤسساتها

من جانبه، قال مودي، "إنه لشرف عظيم لي أن أكون في دولة فلسطين وفي رام الله في زيارة أولى لرئيس وزراء هندي لفلسطين"، معبرا عن امتنانه وشكره للرئيس عباس على الترحيب الحار والاستقبال المميز له ولوفده المرافق.

وأضاف: "فخامتك اليوم تكرمت بتشريفي وتقليدي بأعلى وسام في فلسطين، وهذا يمثل مدعاة للشرف وهو شرف عظيم لجمهورية الهند بأسرها، ويظهر مدى تقارب العلاقات ما بين بلدينا، وأعرب عن أمتناني بالنيابة عن الشعب الهندي لكم".

وتابع مودي: "الهند وفلسطين تحظيان بعلاقات تاريخية متينة صمدت أمام اختبار الزمن، ودعمنا القضية الفلسطينية أصبح محورا ثابتا في سياستنا الخارجية، وأنا سعيد بالاجتماع مع الرئيس عباس الذي استقبلته العام المنصرف في نيودلهي، ويسعدني أن نجدد صداقتنا ونجدد دعم الهند.

وأضاف انه زار ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات، فهو من أعظم القادة في التاريخ، ودوره في القضية الفلسطينية كبير، وكان صديقا مقربا للشعب الهندي، وزيارة ضريحه ومتحفه هي تجربة غير مسبوقة، مشيدا بمناقب الشهيد أبو عمار.

وقال، "إن الهند شريك منذ زمن طويل لفلسطين وفخورة بمساعدة فلسطين في بناء مؤسسات الدولة ودعم المشاريع والموازنة الفلسطينية، وكجزء من مبادراتنا الجديدة فإننا نعكف على دعم إنشاء حديقة تكنولوجية في رام الله، وهي حاليا طور التشييد، وفور انتهائها نأمل أن تخدم هذه المؤسسة الشعب الفلسطيني كمركز مهاراتي وخدماتي يسهم في خلق الوظائف، والهند تتعاون على إنشاء معهد للدبلوماسية في رام الله، ونحن على ثقة أن المعهد سيقام كمنشأة عالمية للفلسطينيين الشباب، وكذلك تبادل التدريب على المدى الطويل والقصير".

وأوضح مودي، ان "الزيارة تسهم في دعم عجلة التنمية في فلسطين وستقوم الهند بدعم عجلة التنمية في مجال التعليم والصحة، إلى جانب إنشاء مركز لدعم المرأة، وهذه لبنات لبناء الدولة الفلسطينية القوية، وعلى الصعيد الثنائي اتفقنا على تعميق تعاوننا من خلال اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة، والعام الماضي ولأول مرة حصل تبادل بين الوفود الشبابية الفلسطينية والهندية، فالاستثمار في شبابنا هي أولوية لكلا البلدين".

وأعلن رئيس الوزراء الهندي أنه منذ هذا العام فصاعدنا سنقوم برفع المشاركة في التبادل الشبابي بين البلدين من 50 شابا إلى 100 شاب، والهند متمسكة برفعة مصالح الشعب الفلسطيني، وتتمنى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة في أسرع وقت ممكن.

وأضاف، "تباحثنا في التطورات الإقليمية والعالمية التي لها دور في السلم في العالم والمنطقة، وأعربت عن أملي بأن يتحقق السلام في المنطقة سريعا، وذلك من خلال الحوار والتفاهم اللذين من شأنهما أن يقودا المنطقة للتعايش السلمي، فدائرة العنف وعبء التاريخ يمكن التغلب عليهما من خلال الدبلوماسية المكثفة".

14 انتهاكاً للمحتوى الفلسطيني على "فيسبوك" خلال يناير

أكد "مركز صدى سوشال" استمرار إدارة موقع "فيسبوك" بحملتها ضد المحتوى الفلسطيني في شهر يناير/كانون الثاني من العام الجديد 2018. ووثّق المركز 14 انتهاكاً من إدارة "فيسبوك" منها حذف 9 صفحات بسبب المحتوى الفلسطيني.

وأهم الصفحات المحذوفة هي صفحة "اللجان الشعبية" لمواجهة الاحتلال، قناة الأقصى الفضائية، محبو الشهيد القائد أبو عمار، فرقة الغرباء الفنية، ونجوم الغرباء الفنية.

وشنت إدارة "فيسبوك" حملة حظر وحذف لمنشورات ضد صفحات منها صفحة فلسطين 27، وأيضاً ضد حسابات الصحافيين والناشطين الفلسطينيين مثل الصحافي معاذ حامد، الصحافي أحمد جرار، الصحافي مصعب قفيشة، الناشط علي قراقع، والصحافي علي عبيدات.

وفي سياق آخر تمكن المركز من إعادة بعض الصفحات التي أغلقتها إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم التواصل مع إدارة "يوتيوب" لإعادة تفعيل قناة شبكة قدس الإخبارية التي يتجاوز عدد متابعيها 22 ألف مشترك، وصفحة حكاية ثورة على "فيسبوك" التي يتجاوز عدد متابعيها 19 ألف متابع.

كما اعترف "فيسبوك" رسمياً بالاستجابة لـ 472 طلباً من حكومة الاحتلال الإسرائيلي لحذف حسابات ومواد من موقعه خلال الربع الأول من عام 2017.

وطوّر الاحتلال تطبيقات على شبكة الإنترنت تمكنه من ملاحقة ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تشخيص وتصنيف ورصد ما يعتبره "تحريضاً"، وادعى الاحتلال رصد 409 آلاف منشور "تحريضي" كتبها 30 ألف ناشط حول العالم خلال شهر ديسمبر/كانون الأول.

وتتذرع وسائل التواصل بالتحريض على العنف والإرهاب لحذف المحتوى الفلسطيني، فيما تتجاهل التحريض الذي يقوم به الاحتلال عبر وسائل إعلامه.

يذكر أن مركز "صدى سوشال" مركز تطوعي أطلق في بداية شهر سبتمبر 2017 وهو يُعنى بمبادرات إثراء المحتوى الفلسطيني على الإنترنت خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد الانتهاكات التي يتعرض لها هذا المحتوى من الأطراف المختلفة.

الاشتراك في هذه خدمة RSS