Log in
updated 11:30 AM IDT, Jul 22, 2018

فيديو| معلمون يرفضون تصحيح مادة الجغرافيا بسبب إسرائيل

 رفض معلمون من تونس تصحيح امتحان الثانوية العامة في مادة الجغرافيا لوجود سؤال ورد فيه اسم "دولة إسرائيل" وليس دولة الاحتلال.

واحتج عشرات الأساتذة في مراكز تصحيح امتحانات الثانوية العامة 2018 على موضوعي التاريخ والجغرافيا في مدينة القصرين وسط تونس، بسبب إدراج مصطلح "إسرائيل" في دورة مراقبة مطالبين بأنه إذا كان سيتم اعتبار "إسرائيل" دولة فيجب اعتبارها دولة محتلة للشعب الفلسطيني.

5b3a838d95a59738038b460d

ونشر نشطاء تونسيون شريط فيديو وثق لحظة اجتماع العديد من المعلمين الذين رفضوا وجود اسم "دولة إسرائيل" في ورقة الامتحان.

وقال أحد الأساتذة المحتجين في مقطع فيديو إن الاحتجاج هو من أجل أن نبلغ موقفنا لمن يهمه ولمن لا يهمه الأمر برفض الاعتراف بإسرائيل دون إلحاقها بصفة الاحتلال على الأقل.

وصرح في كلمته "يجب أن يقترن اسم إسرائيل في أذهان الأطفال بأنها احتلال وكيان صهيوني"، مضيفا: "نحن مع قضايا أمتنا والبوصلة التونسية تشير منذ 1947 أنه لا يوجد شيء فوق الكوكب اسمه إسرائيل".

الملك الأردني لترامب: دولة فلسطينية عاصمتها القدس السبيل لإنهاء الصراع

أوردت وكالة "بترا" الأردنية الرسمية أنّ الملك عبد الله الثاني، أكد خلال لقائه الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أنّ حل الدولتين الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني، وعاصمتها القدس الشرقية هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ويشكل ركيزة أساسية لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة برمتها.

وجاءت تصريحات الملك الأردني، خلال لقاء قمة جمعه بالرئيس الاميركي في البيت الأبيض بالعاصمة الأميركية واشنطن، أمس الاثنين، حيث تناولت المباحثات مجمل التطورات الإقليمية الراهنة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمة السورية، والمساعي المرتبطة بتحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

ووفقًا لـ "بترا" فقد شدد الملك الأردني على ضرورة تكثيف الجهود لإعادة تحريك عملية السلام، عبر إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وصولًا إلى تحقيق السلام العادل والدائم، مؤكدًا أهمية الدور الأمريكي بهذا الخصوص.

انتشار تقنية طبية "خطيرة" لزراعة الاسنان في فلسطين

انتشرت على نطاق واسع موخرا عمليات زراعة الاسنان الفورية في فلسطين، والتي تعرف محليا باسم الزراعة خلال "ثلاثة ايام"، بيد ان معطيات علمية وشهادات لاطباء كشفت لـ "القدس" دوت كوم، فشل هذه الزرعات وعدم اجازتها طبياً بسبب خطورتها على صحة المرضى.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها "القدس" دوت كوم، فان أطباء اسنان يروجون لهذه الزرعات في فلسطين، من أجل تحقيق مكاسب مالية ضخمة، بالرغم من التحذيرات العلمية بعدم اللجوء اليها، نظرا لاضرارها الصحية في المستقبل القريب والبعيد على المرضى.

ووفق تقرير اللجنة العلمية المكلفة بدراسة هذا النوع من "الزّرعات" من قبل نقابة طب الاسنان الفلسطينية، فقد اوصت اللجنة وزارة الصحة ومؤسسة المواصفات والمقاييس بعدم إجازة استخدام هذا النوع من الزراعة.

ولكن وعقب مراجعة وزارة الصحة فقد تبين ان النقابة لم تقدم هذه المعلومات الى وزارة الصحة بشكل رسمي، ليتم اتخاذ اجراءات، حيث شددت الوزارة على انه "في حال ثبت وجود ما يستدعي حظرها، فان وزارة الصحة لن تتوانى في وقف استخدامها".

وفي تفاصيل هذا النوع من زراعة الاسنان، فان مجموعة من الاطباء يقومون بترويج المنتج في عدة دول، حيث عملوا على نقلها الى الضفة الغربية، والسودان، والهند، والاردن، وحاولت المجموعة ادخالها الى اسرائيل عن طريق طبيب اسرائيلي، لكن وبعد رفع مرضى قضايا ضد الطبيب الاسرائيلي وتغريمه بملايين الشواقل من قبل المحكمة، فان الاطباء في اسرائيل امتنعوا عن استخدامها، لكنها بقيت منتشرة في الضفة الغربية بشكل واسع.

وبحسب معلومات منشورة وموثقة فانه تم حظر استخدام هذه الطريقة من زراعة الاسنان في كندا والولايات المتحدة الامريكية.

ويلجأ بعض الاطباء الى هذا النوع من الزراعة لوجود مردود مالي كبير، حيث يتقاضى الطبيب ما بين 40-50 الف شيكل (12-15 الف دولار) عن الزراعة خلال 3 ايام، فيما نقلت جهات طبيبة عن الشركات التي تعمل على ترويجها، انه تم بيع زرعات في المنطقة بقيمة اجمالية تصل نحو 400 مليون شيقل.

وقال الدكتور هيثم العلمي، عميد كلية طب الاسنان في جامعة القدس سابقا، ان طريقة زراعة الاسنان المتعارف عليها بالطريقة "السويسرية" او "ثلاثة ايام"، ما زالت طريقة ناشئة ولا توجد بشأنها دراسات وابحاث علمية مستوفية الشروط المتعارف عليها في مجال الطب، موضحا ان العملية تقوم على زراعة وتثبيت الاسنان الصناعية بطريقة ميكانيكية خلال ثلاثة ايام، حيث يقوم الطبيب بتركيب الجسر والاسنان خلال ثلاثة ايام بطرق يدوية، تفتقر الى الدقة المتناهية المطلوبة.

واوضح العلمي ان "هذه الطريقة غير مرغوب بها، لوجود مخاطر كبيرة على صحة المريض، حيث تتسبب الزراعة السريعة بحجب الالتهابات الناشئة بعد عملية التثبيت، فلا يشعر المريض بالالم في الفترة الاولى، ولكن مع مرور الوقت يخرج الالم ويصعب علاجه، لعدم القدرة على الوصول اليه، وقد يتطور الى اصابة المريض بالسرطان".

وتقوم الزراعة السريعة على فكرة الربط المكيانيكي، بينما تقوم فكرة الزراعة التقليدية على الربط البيولوجي، وهو ما يمنح الاسنان القوة والتماسك.

واشار ا الى انتشار واسع لـ"زراعة الثلاثة ايام"، نتيجة وجود فوضى طبية في المنطقة، اضافة الى سعي بعض الاطباء للكسب المالي السريع في ظل عدم وجود وعي لدى المواطنين حول خطورة هذا النوع من زراعة الاسنان، خاصة اولئك الذين يلجأون لتفادي الالم وكسب الوقت كما يعتقدون.

وبحسب تقرير علمي صدر حديثا عن اللجنة العلمية المكلفة بدراسة هذه الطريقة من زراعة الاسنان من قبل نقابة اطباء الاسنان الفلسطينية، فان نظام Screws Bicortical Osseofixative بخصائصه الحالية "يعتبر نظاما يفتقر الى العديد من المعايير العلمية، مما يقلل من مدى سلامته للاستخدام"، حيث اوصت اللجنة بعدم اعتماد هذا النظام لدى هيئة المقاييس والمواصفات الفلسطينية، وبعدم استخدامه في الوطن مع جميع التبعات القانونية لذلك.

واوضحت ان الدعاية المستخدمة لهذا النظام بأنه بديل للطريقة التقليدية لزراعة الاسنان، هي "دعاية كاذبة ولا يوجد ما يثبت عكس ذلك، حيث لا توجد اي ابحاث علمية، سوى البروتوكول المتبع في جراحتها وفي التركيب عليها، وهو بروتوكول وضعته الشركات المصنعة لها، ويعتمد على منهجية التجربة والخطأ وليس على منهجية البحث العلمي".

واوضح تقرير اللجنة، ان "هذا النظام أخطر جراحيا من زراعة الاسنان المتبعة عالميا، وتركيباته أخطر على صحة اللثة والانسجة المحيطة، لعدم احترام البروتوكولات المثبتة علميا في اسس التركيب".

ووصف تقرير اللجنة العلمية ما يجري في فلسطين في ظل عدم وجود أبحاث علمية، حول هذه الغرسات بأن تقع في اطار "حقل تجارب لبعض الشركات على مرضى فلسطينيين".

وقال الرئيس السابق للجمعية الفلسطينية لزراعة الأسنان، الدكتور حكم الرابي في حديث لـ "القدس" دوت كوم، ان "هذه الطريقة من الزراعة دخلت بشكل مكثف الى فلسطين منذ 4 سنوات، وتلقت الجمعية عشرات الشكاوى من مرضى تضرورا جراء استخدام هذه التقنية، وغالبية هذه الشكاوي قدمت من الخليل وقراها، حيث ينتشر هذا النوع من الزراعة".

واوضح الرابي ان "هذه الزراعة تنتشر في دول العالم الثالث والدول التي تفتقر الى اجراءات طبية صارمة"، مشيرا الى ان "اطباء فلسطينيون قاموا بنقل هذه الزراعة الى السودان والهند ودول نامية اخرى، اضافة الى انهم يدربون الاطباء الجدد على هذا النوع من الزرعات خارج فلسطين، بسبب منع النقابة لهذه الشركات بالقيام باي اعمال تدريب في المراكز الفلسطينية، حيث يتم تعليم الاطباء خلال ثلاثة ايام على كيفية استخدامها من خلال استخدام نماذج خشبية او حيوانية، ودون ان يكون هناك تدريب حقيقي للاطباء على امثلة واقعية".

وبين الرابي ان "هناك عشرات حالات الفشل لهذه الزرعات، وهناك شكاوى وصلت الجمعية والنقابة من قبل مرضى تضرورا جراء ذلك، ومعظم هذه الحالات كانت من الخليل وقراها، والقسم الاكبر منها تم حله بطرق ودية وعشائرية بين المرضى واطباء الاسنان بدون تدخل النقابة".

وقال طبيب الاسنان اسامة خنفر انه عالج مرضى تضرورا جراء هذه التقنية من الزراعة، وقال ان "بعض الحالات كانت تعاني من وجع حاد وشامل في اللثة"، لافتا الى ان "عملية الاصلاح والمعالجة باهظة ومكلفة على المريض".

وعممت الجمعية الفلسطينية لزراعة الاسنان- نقابة أطباء الاسنان الفلسطينية، على اعضاء الجمعية واطباء الاسنان بعدم اللجوء الى هذا النوع من التقنية لزراعة الاسنان تحت طائلة المسؤولية القانونية.

وحاولت "القدس" دوت كوم، التواصل مع اطباء استخدموا هذه التقنية لزراعة الاسنان واخرون توقفوا عن ذلك، لكنهم رفضوا التعليق على الموضوع خشية ان يتقدم "زبائن لهم" بمطالباتهم بتعويضات بعد ان توقفوا عن القيام بها، كما وحاولت "القدس" دوت كوم، التواصل مع نقابة طب الاسنان الا انها آثرت الحديث عن هذه القضية بعد مؤتمر علمي يجري التحضير له قريبا.

وقالت مديرة طب الاسنان في وزارة الصحة الدكتورة بهادل طه، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، انه يقع على وزارة الصحة مسؤولية متابعة ما يقدمه القطاع الخاص من خدمات لمرضى الاسنان.

واشارت الى ان الوزارة التقت مع نقابة طب الاسنان، ومع جمعية زراعة الاسنان لتنظيم هذا القطاع، وقالت ان الوزارة تعمل على وضع خطة لمراقبة شركات استيراد مواد الاسنان، وبدأت (في خطوة اولى) بطلب ترخيص المستودعات، ثم ستعمل في الخطوة الثانية على متابعة المواد المستوردة واخضعها للشروط والمواصفات العالمية، مشيرة الى ان هيئة الموصفات والمقاييس الفلسطينية هي من تتولى الان متابعة هذه القضايا الفنية.

واوضحت الدكتورة طه، انها اطلعت بشكل غير رسمي على تقرير اللجنة العلمية التابعة لنقابة اطباء الاسنان فيما يتعلق بالزراعة الفورية، والذي اشار (التقرير) الى وجود مخاطر لاستخدام هذا النوع من الزراعة الفورية، ولكن الوزارة "لم تتسلم التقرير او اي مطالب من نقابة الاسنان بشكل رسمي يطلب منا التحرك لوقفها"، مشددة على انه "في حال تم احالة هذا الملف الى الوزارة، وتبين وجود ما يستدعي حظر هذه الزراعة فان الوزارة ستعمل فورا على منعها".

افتتاح أول متحف فلسطيني في الولايات المتحدة

افتتح في ولاية كونيتيكت القريبة من مدينة نيويورك، المتحف الفلسطيني الأول في الولايات المتحدة، وذلك بحضور عدد كبير من أبناء الجالية الفلسطينية.

وشارك في الافتتاح، المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، الذي بدوره قدم لوحة فنية إلى فيصل صالح، مؤسس المتحف الفلسطيني ومدير مجلس إدارته.

وألقت الفنانة التشكيلية سامية الحلبي، كلمة عن تاريخ الفن المعاصر في فلسطين ودرجة التقدم والرقي في هذا المجال منذ القرن الثامن عشر، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وتزينت جدران المتحف بالأعمال الفنية لمجموعة من الفنانين الفلسطينيين من داخل فلسطين وخارجها.

ولم يشتمل المتحف الفلسطيني على اللوحات الفنية فقط، بل كان هناك أيضا مجموعة من الصور التي توثق حياة وتراث وكفاح الشعب الفلسطيني، خاصة أثناء فترة الانتداب البريطاني والاحتلال الإسرائيلي.

واشتمل المتحف على ركن للأعمال اليدوية المطرزة.

وقال السفير منصور إن المتحف "إسهام هام سوف يتوسع ويتطور ليستوعب المزيد من أعمال الفنانين الفلسطينيين".

وأضاف أنه "يشكل صرحا حضاريا يساهم في نقل جزء هام من الرواية الفلسطينية وتراث وتاريخ وكفاح وإنجاز الشعب الفلسطيني".

ابوردينة : لن نقبل أية خطة بديلة عن قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس

 أكدت الرئاسة الفلسطينية اليوم الثلاثاء، أن أية خطة للسلام مع إسرائيل بديلة عن قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس بمقدساتها "لن تُقبل فلسطينيا".

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة ف إن "أية محاولة لترويج أفكار مشبوهة ومن أي جهة كانت وتحت أي شعارات غامضة ومواقف غير نهائية لن تكون لها قيمة أو جدوى".

وأضاف ابو ردينة: "نقول لمن يحاول الالتفاف على مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية من خلال طرح اقتراحات أو شعارات غامضة إن هذه المحاولات سيكون مصيرها الفشل لأنه لن يقبلها أحد ولن تجد تجاوبا فلسطينيا ولا عربيا".

وشدد على أنه "من دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967 وحل عادل لقضية اللاجئين، لأنها قضايا مركزية وليست طارئة وجميع الحلول المؤقتة والأفكار الغامضة ستنتهي".

وأكد ابو ردينة أن "أية عروض ومن أية جهة كانت إقليمية أو دولية لا تلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني لن ترى النور ولن تكون لها أية شرعية".

كما أكد أن "القدس بمقدساتها ستبقى عنوان الهوية الفلسطينية، وهي مفتاح تحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

وختم بالقول: "نجدد التأكيد على أن أية أفكار وهمية وغير واضحة ستكون بمثابة محاولات عبثية وستدخل المنطقة والعالم في مزيد من التوتر وعدم الاستقرار".

وجاء موقف الرئاسة الفلسطينية فيما يسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى طرح مبادرة "صفقة القرن" لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي دون التوافق مع السلطة الفلسطينية.

وكان ترامب قد أثار غضب الفلسطينيين بإعلانه في السادس من ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى المدينة المقدسة.

وطالب الفلسطينيون ردا على إعلان ترامب بآلية دولية متعددة الأطراف بديلا عن الاحتكار الأمريكي لرعاية عملية السلام مع إسرائيل والمتوقفة منذ عام 2014.

الاوقاف تعلن عن اسماء الحجاج المقبولين لاداء فريضة الحج للمحافظات الشمالية

أعلن وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس اليوم الأحد، عن أسماء الحجاج المقبولين لأداء فريضة الحج للمحافظات الشمالية، بعد الانتهاء من كافة الاستعدادات الخاصة بإجراء القرعة الكترونياً لكافة التجمعات السكنية، التي لم يتم فيها التسجيل هذا العام لاختيار كامل عدد الحجاج الذين سيغادرون هذا العام لأداء الفريضة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الوزير في مقر الوزارة في مدينة البيرة، لإجراء سحب قرعة الحج للعام 1439هـ 2018م.

وأكد الشيخ ادعيس أنه تم خلال الأعوام السابقة إجراء قرعة الحج على كافة الأسماء المسجلة في كافة التجمعات السكانية، التي لم يفتح فيها باب التسجيل، حيث تم ترتيبهم وفق نتائج القرعة، وأخذ العدد المطلوب لكل تجمع بناء على الترتيب التسلسلي لتلك الأسماء.

كما أكد أن القرعة الخاصة بالمحافظات الجنوبية قد أجريت في الفترة الماضية، وتم اختيار باقي الحجاج من خلال القرعة التسلسلية التي أجريت خلال الأعوام الماضية، وباقي ترتيبات النقل والسكن سيتم تجهيزها والانتهاء منها قبل حلول شهر رمضان المبارك.

كما أعلن الوزير ادعيس، عن ارتفاع رسوم فريضة الحج للعام الجاري، بحيث أصبحت لهذا العام 2555 دينارا أردنيا لكل حاج، بعد رفع السعوية الضرائب والرسوم على السكن والخدمات المقدمة، وارتفاع اجارات السكن والوقود.

وأوضح ادعيس أن رسوم الحج لهذا العام وزيادتها عن العام الماضي لعدة أسباب، منها رفع الرسوم والضرائب بنسبة 10% على السكن وضرائب الخدمات المقدمة من المملكة السعودية ضمن الأنظمة الجديدة المعمول بها هناك، وارتفاع اجارات السكن والوقود.

من ناحيته، أوضح الوكيل المساعد للحج والعمرة في وزارة الأوقاف، حسام أبو الرب أن عدد التجمعات السكنية المستهدفة، والتي أجريت فيها القرعة بلغت 371 تجمعاً سكنياً، موزعين على محافظات الوطن، وأنه تم اختيار الأسماء من كل تجمع سكاني حسب التسلسل الرقمي في كل تجمع بما يتناسب والحصة المقررة له.

وبين أبو الرب أن الوزارة قد بدأت هذا العام بموسم الحج مبكراً، حيث قامت بالاتفاق على كافة الترتيبات الخاصة بالموسم بما يتفق مع الأنظمة والقوانين المعمول بها في المملكة السعودية.

وأوضح أبو الرب أن فتح باب دفع الرسوم سيبدأ اعتباراً من يوم الثلاثاء (24/4) وحتى نهاية دوام يوم الخميس (3/5) وذلك للحصول على فيشة الايداع من مديريات الأوقاف في كل منطقة، مع التأكيد على إحضار جميع الأوراق الثبوتية وجواز سفر فلسطيني صالح لغاية 6 أشهر، وبعدها دفع رسوم الحج البالغة 2555 دينار أردني.

وعلى صعيد سكن ونقل الحجاج، قال أبو الرب إنه تم تشكيل لجنة من مجلس الوزراء، وتضم في عضويتها بالإضافة إلى أصحاب الاختصاص من الوزارة مندوبين عن وزارة المالية والأشغال العامة والإسكان، والسياحة والآثار، وديوان الرقابة المالية والإدارية، لاستئجار سكن وحافلات الحجاج، حيث تم طرح العطاء في الصحف المحلية، وقامت اللجنة بإنهاء إجراءات الاستئجار الداخلية والخارجية.

وبين أن اللجنة قامت باستئجار فنادق في مكة تقع جميعها في المنطقة المركزية على مسافة تتراوح بين 600-800 متر عن بلاط الحرم، وجميعها فنادق 4 نجوم مصنفة حسب هيئة المواصفات والمقاييس السعودية، ومجهزة بجميع المرافق التي تخدم الحجاج.

وفيما يتعلق بسكن الحجاج في المدينة المنورة، قال أبو الرب إن اللجنة قامت باسئجار فنادق 5 نجوم، تقع جميعها في المنطقة المركزية، من مسافة لا تزيد عن 150 متراً عن بلاط الحرم النبوي الشريف، وجميعها فنادث مصنفة، مع تقديم وجبة إفطار يومية للحجاج فيها.

وبخصوص المشاعر في منى وعرفة، أوضح أنه تم الاتفاق على التجهيزات التي تشمل متانة الخيم بشكل يؤهلها لأي حدث جوي وتقلبات الطقس، ونوعية الغطاء التي تمنح الراحة، وتقي الحجاج من حر الطقس، وبمساحة مريحة، وفرش ملائم بالإضافة لنظام تكييف والماء على مدار الوقت.

للاطلاع على أسماء الحجاج لهذا العام اضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pg/palestine.wakf/posts/?ref=page_internal

 

 

الرئيس يقلد النائب الأردني يحيى السعود نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين

قلد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، رئيس لجنة فلسطين بمجلس النواب للمملكة الأردنية الهاشمية، النائب يحيي محمد السعود، نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين.

جاء ذلك خلال استقبال سيادته، اليوم الاحد، بمقر إقامته في العاصمة الاردنية عمان، للنائب يحيي السعود، بحضور الكاتب والمحلل السياسي الاردني سلطان الحطاب، والسفير الاندونيسي المعتمد لدى الاردن وفلسطين أندي رحميانتو، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، وسفير دولة فلسطين لدى الاردن عطا الله خيري.

ومنح الرئيس، النائب الاردني يحيي السعود، نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين، تقديراً لدوره القومي في خدمة قضايا أمته العربية، وفي المقدمة قضية فلسطين، وتثميناً لجهوده في تعزيز علاقات الأخوة بين الشعبين الفلسطيني والأردني.

الرئيس يثمن مواقف الدول العربية الداعمة لفلسطين

 ثمن رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساندة ودعم الدول العربية، ومواقفها الرافضة لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وكذلك اعتماد الدول العربية لرؤية الرئيس محمود عباس التي طرحها أمام مجلس الأمن الدولي يوم 20/2/2018، كموقف ثابت للدول العربية.

وأكد الرئيس على الموقف الفلسطيني الثابت بعدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية، أو الإساءة إليها، مشدداً على عدم جواز المس أو التشهير بأي من قيادات الدول العربية، مؤكدا أن قيام أي من أعضاء القيادة الفلسطينية بذلك، سوف يُعرضه للمساءلة تحت بند المس بالأمن القومي العربي والفلسطيني.

الاشتراك في هذه خدمة RSS