Log in
updated 6:33 AM IDT, Jun 23, 2018

طالبة تستخدم أجنحة الفراشات لعمل لوحات فنية

 

أثارت إحدى طالبات الفن الصيني جدلا على شبكات التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرت أنها استخدمت أكثر من 500 فراشة لإنشاء سلسلة من الأعمال الفنية.

واعتبر البعض “لي تشنغ” أنها مريضة بسبب استخدام أجنحة الفراشات كوسيلة للفن، ويتعقد آخرون أنها مبدعة ومؤهلة لتنشئ فن جديد مبتكر. واستخدمت لي أجنحة الفراشات لعمل مشروع التخرج مع زملائها لإنشاء عمل فني باستخدام مواد مختلفة، حيث قررت أن تعيد إنتاج بعض روائع الفنان الهولندي فان جوخ.

 

فيديو| عمل جديد يجمع الثلاثي جبران مع الفنان العالمي روجر ووترز

أصدرت فرقة "الثلاثي جبران" أغنية جديدة بعنوان "تعالي السيادة" بالتعاون مع الفنان العالمي الشهير روجر ووترز.

ويتخلل العمل الجديد قراءة الفنان ووترز لمقطع من قصيدة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش "خطبة الهندي الأحمر، ما قبل الأخيرة، أمام الرجل الأبيض"، مع موسيقى للثلاثي جبران، وتستمد القصيدة إلهامها من تجارب الأميركيين الأصليين، وتتحدث عن محو مجتمعات السكان الأصليين.

ويعد هذا التعاون ردا فنيا على إعلان الرئيس ترمب المثير للجدل الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس، ما يزيد من تعرض الفلسطينيين الذين يتم دفعهم خارج مدينتهم التاريخية إلى الخطر.

وتم تسجيل العمل في ستوديو فيربير في باريس وفي استوديوهات "ابي روود" في لندن، وتم إطلاق الفيديو الخاص بالعمل الفني الذي يتوفر على منصات وسائل الاعلام الاجتماعية من إخراج عدنان جبران وإنتاج الثلاثي جبران.

وفيما يتعلق بالإلهام للأغنية يقول ووترز: "لقد تعاونت أنا والثلاثي جبران لأداء مقتطف من قصيدة ملحمية قام بها الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش ويروي الكليب آخر خطاب للأميركيين الأصليين للرجل الأبيض، لكنه يتحدث أيضا عن فلسطين المحبوبة لدرويش، وشعبها الأصلي، في الواقع، لجميع ضحايا الاستعمار الاستيطاني في كل مكان".

ويأتي طرح كليب "تعالي السيادة" مع مرور 70 عاما على النكبة، عندما تم طرد الشعب الفلسطيني من ديارهم عام 1948، واليوم ما زال الفلسطينيون المقيمون في القدس وداخل أراضي الـ48 يجبرون على ترك أراضيهم لبناء المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية على أراضيهم.

ورداً على مثل هذه التغييرات على الأرض يرى الثلاثي جبران "لقد كنا نقوم بجولة في العالم على مدار الخمسة عشر عاما الماضية، ونأخذ معنا - من مدينة إلى مدينة - جزءا من فلسطين، وإننا نكرم نضال الشعوب الأصلية في جميع أنحاء العالم، ومن خلال فننا نؤكد أن العلاقة بين الناس والثقافة ووطنهم ستبقى إلى الأبد".

الموسيقار "ياني" يخاطب فتاة سورية أمام الألوف "أحبك"

إيلاف

 حيّا العازف اليوناني العالمي ياني الشابة السورية المدعوة سيلينا رغم عدم معرفته الشخصية بها، وذلك في حفله بولاية كاليفورنيا، حيث خاطبها قائلاً "أحبك سيلينا"، موضحاً أنها "جميلة ومثيرة للإعجاب". فمن هي هذه الفتاة السورية التي لم يكن يعرفها أحد قبل أن يخاطبها "ياني" أمام الآلاف؟!

وخاطب ياني الشابة بعد رسالة وصلته منها عبر موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، تصفه فيها بـ"الشخص العظيم". وشرحت له الظروف الصعبة التي تمر بها خلال الحرب في بلادها. حيث أنه قال عنها موضحاً "لم أخترها هي بالتحديد بل لأنها شابة سورية فصلتها لحظات قصيرة عن الموت" حسب ما أخبرته. وهو لم يستطع أن يتجاهل منشورها، بل قرر أن يحييها وينقل قصتها للعالم. وهذا ما فعله بالفعل. حيث قرأ مقدّم الحفل رسالة الشابة السورية، التي لم تتجاوز العشرين من عمرها، قائلاً: "سيلينا تشكر ياني وتقول إن معزوفته keys to imagination تعطيها الكثيرَ من الطاقة، ووصَفته بأنه شخص عظيم". وأضاف: "إنها تدرس لأجل امتحاناتها، وتستمع إلى موسيقاه التي تُعينها، وطلبت منه أن يعزف لها مقطوعة almost the whisper، لأنها ستكون سعيدة جداً إن لبَّى طلبها".

ثم شرح أنها بعد خمس ساعات منذ رسالتها الأولى فاجأته بالرسالة الثانية، التي اعتبرها "لحظات مرعبة" تبعاً لما ذكرت فيها: "كنت في غرفة المعيشة أدرس، ثم ذهبت لجلب الكمبيوتر من غرفة النوم، مشيت عبر الممر، فقال لي صوت خفي بأن أتوقف مرات عدة، وكل ما تذكرته أنني رميت الكتاب، بعد أن سقطت قذيفة على السقف مخترقة غرفة النوم". وعلق "ياني" "لو أنها دخلت الغرفة قبل ثانيتين لَما نجت"!

وبعد أن كتب لها زوار صفحة ياني على "فيسبوك" عبارات لتشجعها على مواجهة هذه المواقف والصدمات القوية التي تتعرض لها، أردف هو: "لقد دُهشت مما جرى". ثم لبّى طلبها وعزف مقطوعة Almost the whisper، رغم أنه لم يسبق أن عزفها أمام الجمهور طوال حياته، قائلاً: "سأعزفها لك، إنها لكل الناس في سوريا، لأجل حلب والحاضرين ومشاهدي البث المباشر".

 

محكمة مصرية تقضي بخلع الفنان المصري حسين فهمي

وكالات:

في جلسة تغيَّب عنها طرفا النزاع الأسري، قضت محكمة الأسرة في مدينة 6 أكتوبر بمصر، بخلع سيدة الأعمال السعودية رنا القصيبي من زوجها الفنان حسين فهمي.

قرار المحكمة، الذي صدر يوم الأثنين، قضى بتطليق القصيبي من زوجها الفنان المصري، طلقة بائنة للخلع مقابل تنازلها عن كل حقوقها المالية والشرعية ورد قيمة مقدم الصداق، بحسب ما ذكر موقع "اليوم السابع."

 

وكانت زوجة الفنان حسين فهمي قد مثلت أمام المحكمة وأقرت بتنازلها عن كل حقوقها المالية والشرعية مقابل تطليقها من الفنان طلقة بائنة للخلع، وقالت إنها تبغض الحياة معه ولا سبيل لاستمرار الحياة بينهما.

الرئيس يستقبل الفنانين وليد توفيق وراغب علامة

وكالات:

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم السبت، بمقر إقامته في العاصمة بيروت، الفنانين اللبنانيين وليد توفيق وراغب علامة.

ورحب سيادته، بالفنانين توفيق وعلامة، وأكد أهمية الفن في دعم صمود الشعب الفلسطيني، وابراز معاناته جراء الاحتلال الإسرائيلي ونقلها للشعوب العربية.

هل تنقلب رأساً على عقب؟ هوليوود، أشهر نجومها مهاجرون

يوسف يلدا - إيلاف

من المتوقع أن تشتد حدة التوتر في هوليوود جرّاء سياسة البيت الأبيض الجديدة ضدّ المهاجرين. لكن، ماذا سيكون مصير مهد السينما العالمية من دون المواهب القادمة من خارج الحدود الأمريكية؟ 

من الواضح جداً أن علاقة دونالد ترامب ليست على ما يرام مع هوليوود، رغم أنه مدين لها لإطلاقها شهرته. وفي النهاية الأمر، يعتبر ترامب ثاني رئيس أمريكي ، بعد رونالد ريغان، يصل البيت الأبيض بدعم من الممثلين، وبفضل أشرطة فلمية مثل (وحيداً في المنزل 2، 1992)، و(زولاندر، 2001)، ومسلسلات تلفزيونية أمثال (أمير بيل إير الحيوي)، أو (الجنس والمدينة).

ولكن، ترامب لم يكن مرحب به في هوليوود. خلافاً لأوباما الذي كان، قبل وخلال الثمان سنوات من الرئاسة، محاطاً بممثلين وممثلات، وأن الرئيس الجديد لم يتلق أي دعمٍ من قبل كبار النجوم، بإستثناء سيلفستر ستالوني وكلينت إستوود، وغيرهما القليل، ومن الأدق القول أن هوليوود كانت قد أشهرت الحرب ضده منذ أشهر، وبرز ذلك عبر أفلام الفيديو الدعائية بقيادة روبرت داوني، وإيما ستون، الساخرة في (ساتيرداي نايت لايف) أو المسيرات الإحتجاجية. ويمثل كل من ترامب وأوباما نصفين مختلفين لأميركا، وتنتمي هوليوود إلى أوباما. وأن الذين  يدعمون ترامب لا يعيرون أهمية لجوائز الكرة الذهبية أو (لا لا لاند).

تصعيد التوتر

من المؤكد أن تصعيد حدة التوترات بين هوليوود وترامب كانت قد إزدادت بعد حظر الأخير دخول اللاجئين السوريين والمواطنين من الدول السبع ذات الأغلبية المسلمة إلى الأراضي الأمريكية. وكان من المتوقع أن يتحول حفل تسليم جوائز نقابة الممثلين (إس آي جي)، الذي أقيم يوم الأحد الماضي، إلى مهرجان سياسي غاضب، وأن يطلق عدد كبير من النجوم صرخاتهم عبر تويتر بعد يومين من إقالة القائمة بأعمال وزير العدل الأمريكي والمدعي العام سالي ييتس.

لقد حدثت أشياء كثيرة. أولاً، أن سياسة ترامب حول الهجرة قد تسبب ضرراً كبيراً على الإستوديوهات الفنية. ومما لا شك فيه، أن المشاعر المعادية للأمريكيين سوف تتفاقم، الأمر الذي يؤدي إلى إلحاق الضرر بعمليات الإنتاج الفني المشتركة، مع صناعة الصين المتينة مثلاً، وإذا أصرت واشنطن على موقفها، فأن حكومة بكين قد تحد من دخول السينما الأمريكية إلى الصين.

عقبات الحصول على التأشيرة

غير أن المشكلة الكبرى تكمن في إمكانية زيادة العقبات أمام منح التأشيرات، والذي يعني الهجوم على ركائز أساسية لصناعة كانت مدعومة دائماً من قبل الأجانب سواء أمام أو خلف الكاميرا. أن علاقة السينما الأمريكية بالهجرة، في الواقع، تعود إلى أيام تأسيسها في بداية القرن العشرين على يد جماعة من المهاجرين اليهود الذين كانوا قد قدموا من أوروبا الشرقية لإنشاء ستوديوهات كبيرة. ومذ قام تشارلي تشابلن ببطولة وإخراج فيلم (المهاجر) عام 1917، تحولت هوليوود إلى قصة حياة المهاجرين داخل وخارج الشاشة.

الحلم الأمريكي

وقد إستمر تدفق الكتّاب والمخرجين اليهود منذ ذلك الحين، وتحول إلى فيضان حقيقي مع صعود هتلر إلى الحكم، وفرضه الهجرة على العديد من المبدعين أمثال فريتز لانغ، وبيلي وايلدر، ومارلين ديتريش. وقد ساعد ذلك هوليوود، بالتأكيد، على ترويج الحلم الأمريكي، والفكرة القائلة بأن أشخاصاً من الجنسيات المختلفة، والجماعات العرقية، والمعتقدات الدينية يمكنهم الإنخراط في أمة جديدة من دون التخلي عن ثقافاتهم، وبأن الولايات المتحدة الأمريكية هي بوتقة تنصهر فيها كل الجنسيات، يعيش فيها الجميع في سلام وإزدهار. ومن الجلي أن ترامب لا يراها هكذا.

قائمة بأسماء المهاجرين 

والأسوء من ذلك، أنه لو وضعنا حقد ترامب على المهاجرين إلى جنب كراهيته لهوليوود، سوف يصل الأمر إلى أن تنقلب هوليوود رأساً على عقب. وعلى أية حال، أن قائمة المشاهير الذين تمتد جذور أجدادهم إلى أراضي المسلمين طويلة، أمثال كينو ريفز، وزوي سالدانا، وفينسينت فوجن، حيث أنهم من أصل لبناني، وجيري سينفيلد يعود أصله إلى سوريا، ورامي مالك، بطل فيلم (مستر روبوت) مصري. ومن بين النجوم الذين لهم آواصر بالإسلام: إدريس إلبا (غانا)، وشيواتال إجيوفور (نيجيريا)، وروث نيغا (إثيوبيا)، وديف باتيل (كينيا)، وإم. نايت شيامالان (الهند).

ترامب وسلمى حايك

والآن، ماذا عن المواهب القادمة من المكسيك، البلد الآخر الذي أعلن ترامب الحرب ضده؟ من ناحية الممثلين، هناك غايل غارسيا بيرنال، ودييغو لونا، وسلمى حايك التي لها جذور إيرانية أيضاً – حاول ترامب يوماً ما مواعدتها والخروج معها لكنها رفضت- ومن ناحية أخرى، مجموعة المخرجين أمثال غيلييرمو ديل تورو، وألفونسو كوارون، وأليخاندرو جي. إنياريتو. والأخيرين، بالمناسبة، كانا قد فازا بجائزة أوسكار أفضل مخرج في السنوات الأخيرة. وقبل ذلك، فاز بالجائزة آنج لي، الصيني القادم من تايوان.          

 

أرملة بيكاسو أخفت أعماله الفنية عن ابنه

 

كشف عامل كهرباء متقاعد أمام محكمة فرنسية أنه حفظ نحو 300 عمل فني للرسام بابلو بيكاسو في مرآب بيته 40 عامًا تقريبًا، لأن أرملة بيكاسو أرادت أن تخفي هذه الأعمال عن ابنه كلود.

وقال بيير لو غونيك، الذي كان يعمل كهربائيًا في شقة الرسام الشهير بيكاسو قرب مدينة كان جنوب فرنسا، إن السيدة جاكلين بيكاسو، زوجة الرسام، كانت على خلاف مع ابنه كلود.

وبعد اشهر قليلة على وفاة بيكاسو في ابريل 1973، "طلبت مني أن أحفظ اكياس قمامة في منزلي"، وكانت 15 أو 17 كيسًا. 

أضاف لو غونيك (77 عامًا) أن ارملة بيكاسو استعادت الأكياس بعد فترة، لكنها أعطته واحدًا منها. وما كان فيها إلا مجموعة أعمال بيكاسو الفنية التي لم تُقدر قيمتها حتى الآن، تضم رسومًا لنساء وخيول وتسعة أعمال كولاج تكعيبية نادرة جدًا انجزها بيكاسو حين كان يعمل مع صديقه الفنان الفرنسي جورج براك، ولوحة من الفترة الزرقاء.

ويقول خبراء إن بيكاسو انجز الأعمال المحفوظة في أكياس القمامة بين عامي 1900 و1932، لكنها لم تُجرد بصور كاملة. 
 

استأنف الحكم

صادرت السلطات الفرنسية هذه الأعمال وسلمتها إلى كلود روز بيكاسو، نجل الفنان الراحل وممثل ورثته الستة، فيما أُدين الكهربائي بيير لو غونيك وزوجته بتهمة حيازة بضائع مسروقة.

قال لو غونيك الذي استأنف الحكم انه تسلم مجموعة اعمال بيكاسو في عام 1971 أو 1972 حين كان الفنان ما زال حيًا.

ونقل موقع "لوكال" الاخباري عن اريك دوبون، محامي لو غونيك وزوجته، قوله إنه لم يسمع بهذه الرواية الجديدة إلا قبل أيام قليلة. 

وقال لو غونيك انه لم يكشف عن الحقيقة من قبل، "خوفًا من التعرض مع زوجتي لتهمة سرقة هذه الأكياس". 
وادعى لو غونيك في إفادة سابقة أن الفنان الاسطورة وزوجته اعطياه الأعمال الفنية حين كان يعمل كهربائيًا في آخر منزل عاش فيه بيكاسو قبل وفاته.

وكان من المقرر أن تستمر جلسة المحكمة في مدينة آكس اون بروفانس جنوب فرنسا يومًا واحدًا للنظر في استئناف الحكم. 
 

أوراق مجعدة

كان لو غونيك يواجه السجن خمسة أعوام وغرامة قدرها 375 الف يورو أو نصف قيمة ما كان بحوزته إذا كان يزيد على مبلغ الغرامة. لكنه أُدين في مارس 2015 وحُكم عليه وزوجته بالسجن عامين مع وقف التنفيذ.

وقال لو غونيك إن زوجة الفنان جاكلين أهدته 271 عملاً من أعمال زوجها اعترافًا بتفانيه وزوجته في خدمتهما. وحين عاد إلى البيت وجد ما قال انها "رسومات وتخطيطات وأوراق مجعدة و180 قطعة منفردة ودفتر فيه 91 رسمًا".  

وقال لو غونيك انه لم يكن مهتمًا بهذه المجموعة من الأعمال الفنية فحفظها في مرآب سيارته ونسيها ولم يكتشفها إلا في عام 2009.

سافر لو غونيك في العام التالي إلى باريس كي يتحقق كلود بيكاسو من أصل الأعمال التي بحوزة الكهربائي. وما أن عرف ورثة بيكاسو بالأمر حتى سارعوا إلى إقامة دعوى ضده.
 

* أعدت "إيلاف" هذه المادة بتصرف عن موقع لوكال الاخباري الالماني على الرابط الآتي.
 
الاشتراك في هذه خدمة RSS