Log in
updated 3:07 PM IST, Jan 21, 2018

الموت يغيب أسطورة السينما الهندية "شاشي كابور"

توفي الممثل الهندي الشهير شاشي كابور، الاثنين، عن عمر يناهز 79 عاما في مدينة مومباي، بعد معاناة طويلة مع المرض.

ووفق ما ذكره موقع "إنديا تايمز"، فإن كابور توفي في حدود الساعة الخامسة من عشية الاثنين في مستشفى كوكيلابين.

وقال الممثل راندير كابور "نعم إنه توفي.. بعد معاناة مع مرض الكلى منذ عدة سنوات.. كان يقوم بالغسيل الكلوي منذ مدة".

وبدأ شاشي مسيرته الفنية عام 1961 من خلال فيلم "دهارمبوترا". وشارك في 116 فيلماً هنديا.

وفي عام 2011، حصل شاشي كابور على جائزة بادما شري التي تمنحها الحكومة الهندية. وفي عام 2015، أصبح الثالث في عائلته الذي يكرم بجائزة داداساهيب فالك.

وكان الممثل الأسطوري متزوجا من الممثلة الإنجليزية جنيفر كيندال.

رجل ينجو من الموت بأعجوبة!

رصدت كاميرات المراقبة البريطانية حادث مرور مرعب لسيارة تصدم رجلا وتبتعد مسرعة العام 2016.

ويظهر الفيديو الحادث المروع، حيث طار الرجل من أمام السيارة كدمية خفيفة ووقع على الأسلفت مصابا بجراح خطيرة، وهرب السائق المتهور من المكان. لكن زوجة المصاب ليزا بقيت إلى جانب زوجها إندي باين إلى أن شفي من إصاباته.

وأعادت الشرطة فتح التحقيق في الحادث الذي سُجل منذ عام "ضد مجهول"، بعد أن تم إيقاف آدم مكدرمونت (سائق السيارة)، وهو من مدينة برايتون البريطانية، بسبب جرم آخر قام به، وقد اعترف بارتكابه لحادثة الدهس بعد أن عرض عليه الفيديو.

وتقول ليزا باين: "أصبح زوجي الآن أكثر حذرا في بعض الأمور، إلا أنه بعد أن تعافى، لا يزال يعاني من صداع بشكل منتظم، ومن فقدان في الذاكرة في بعض الأحيان".

 

وعقبت ليزا باين زوجة المتضرر بقولها للجاني: "لا أفهم كيف يمكنك الجلوس خلف مقود سيارة وأنت لا تعرف القيادة؟ لقد كنت قاسيا جدا بصدم شخص وتركه يموت على الأسفلت، هذا ليس تصرف إنسان"

سيناريو فظيع للموت الغامض لأول امرأة تطير عبر الأطلسي

شكل موت أميليا إرهارت، أول امرأة طارت عبر المحيط الأطلسي، لغزا محيرا منذ 80 عاما مضت، حيث تعددت النظريات حول وفاتها، إلا أن آخرها قد يكون الأفظع.

وقد حير الغموض الذي يحيط بموت أميليا الكثيرين لسنوات، وتحدث البعض عن تحطم طائرتها وغرقها، في حين فكر البعض الآخر في تفسيرات مختلفة من بينها وقوعها في قبضة اليابانيين أو أنها عاشت أيامها الأخيرة على جزيرة غاردنر المهجورة، والتي تعرف اليوم باسم نكومارورو في المحيط الهادئ.

لكن نظرية جديدة ظهرت مؤخرا تشير إلى أن سرطان جوز الهند، والمعروف أيضا باسم "لص النخيل"، يبلغ طوله 3 أقدام ويملك مخالب قوية، قد قام بالتهام جثتها بعد أن تحطمت طائرتها على جزيرة نائية.

وتأتي هذه النظرية عقب انتشار مقطع فيديو عبر الإنترنت يظهر سرطانا ضخما في المنطقة التي يعتقد أن أميليا اختفت فيها، وهو يلتهم طائر نورس حي.

ويقول السيناريو الجديد حول الموت الغامض لأول امرأة طارت عبر المحيط الأطلسي، إن الطائرة تحطمت على جزيرة نكومارورو المرجانية في جنوب المحيط الهادئ حيث لقيت أميليا حتفها، ثم انقض سرطان جوز الهند على جثتها، والتهمها وترك عظامها منتشرة في أنحاء الجزيرة، وفقا لما ذكرته صحيفة "Newsweek".

وقد تم تأييد هذه النظرية بتقرير يتحدث عن أنه تم العثور على عظام قياساتها "تتطابق" مع مواصفات أميليا إرهارت على جزيرة نكومارورو، من قبل مجموعة من الباحثين في عام 1940، ولكن تم فقدانها فيما بعد وفقا لما صرح به ضابط بريطاني في ذلك العام.

  • نشر في منوعات

موت أكبر قط معمر في العالم

مات القط نوتميغ الذي يعتبر أكبر قط معمر في العالم عن عمر 32 سنة في بريطانيا، حسب ما نقلت صحيفة "نورث نيوز" البريطانية.

من جهتها نشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، بأن القط قد نقل إلى إحدى العيادات البيطرية في نيوكاسل على الساحل الشمالي الشرقي من بريطانيا.

حيث عانى القط من صعوبات في التنفس وقد حاول الأطباء جاهدين مساعدته على التنفس إلا أنه أصيب بنوبة قلبية أدت لموته.

يذكر بأن ليزا وإيان فينلي وهما مالكا القط قد جلباه إلى منزلهما في عام 1990، وقد حدد الأطباء عمره في ذلك الوقت بـ5 سنوات.

سيدة أميركية ماتت من الضحك والسبب نكتة

كانت المعلمة الأمريكية شارون ريجولي، تقضي عطلتها في المكسيك، إلا أن حادثًا مأساوي غريب، أنهى حياتها دون أي مقدمات. 

وكشف دافيد ريجولي، شقيق شارون، أنها "كانت تقضي عطلتها برفقة ابنتها، وصديقتها في المكسيك، في مطلع شهر أغسطس الجاري، واستأجرت منزلًا خاصًا ذا شرفة".

ووفقًا لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية، فأن شارون كان تجلس في الشرفة، قبل لحظات من قيام ابنتها بسرد نكتة لها، فانفجرت بالضحك، وفقدت التوازن جراء استغراقها في الضحك المتواصل.

وأضاف شقيقها أنها انزلقت إلى الوراء نحو حافة الشرفة، التي كانت مصممة على شكل مقعد طويل، وسقطت من الأعلى إلى الأرض.

وأشار شقيق المتوفية إلى أن معايير البناء في المكسيك تختلف عن تلك التي في الولايات المتحدة، حيث كانت شرفة المنزل المستأجر من دون سور حقيقية، وهو الأمر الذي لم تكن شارون معتادة عليه.
وماتت بعد سبعة عشر يومًا من نقلها للمستشفى، ووجودها في غرفة الإنعاش تحت التنفس

الإصطناعي، حيث أوصلها الأطباء بجهاز التنفس الاصطناعي، لكن رغم جهود الأطباء لم تستطع السيدة البالغة 50 عاما التعافي من جروحها البليغة والخروج من حالة الغيبوبة.

وفي النهاية اضطرت أسرتها إلى السماح للأطباء بقطعها من الجهاز، وقامت أسرتها بالتبرع بأعضائها لخمسة أشخاص.

 

التدخين قاتل وإن قل!

أثبت علماء أمريكيون أن التدخين "الاجتماعي" يضر صحة الإنسان بنفس درجة تأثير التدخين بشراهة.

أظهر المختصون أن تدخين الإنسان من حين إلى آخر (التدخين الاجتماعي) سيؤدي مستقبلا إلى نفس مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية التي يؤدي إليها التدخين المستمر بمعدل 20 سيجارة أو أكثر يوميا.

توصل معدو الدراسة إلى هذه النتيجة عن طريق مقارنة قراءات ضغط الدم وكمية الكولسترول لدى نحو 40 ألف مدخن شره ومدخن "اجتماعي" من أهالي ولاية أوهايو الأمريكية.

وصف العلماء بعض المشاركين بأنهم مدخنون "اجتماعيون"، إذ لم يدخنوا يوميا، بل في مواقف اجتماعية معينة بشكل منتظم، مثلا أثناء وجودهم في حانة مع الأصدقاء.

يذكر أن واحدا من كل عشرة أمريكيين يعد نفسه مدخنا "اجتماعيا"، بينما تبلغ نسبة الذين يدخنون بشراهة 17%، علما بأن عدد سكان البلاد يبلغ نحو 330 مليون نسمة.

ويرى الخبراء في نتيجة بحثهم أن تفادي تأثير التدخين السلبي يكون بتجنب البدء به أصلا، والابتعاد عن استنشاقه عند تدخين الآخرين من حولنا.

تلاميذ يتعرضون للموت يوميًّا للذهاب لمدارسهم

تتعرض حياة تلاميذ منطقة هيماشال شمالي الهند، للخطر في كل يوم يذهبون فيه إلى مدارسهم؛ حيث يتحتم عليهم في كل مرة عبور نهر هادر بالماء.

وبحسب فيديو نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن التلاميذ الصغار يساعدون بعضهم على عبور النهر الخطر الذي غمره الفيضان بسبب الرياح الموسمية الشديدة.

وكشف المقطع الصعوبة التي تواجه التلاميذ أثناء عبورهم النهر بطريقة قد تعرضهم للخطر.

احتضان القطط الصغيرة قد يتسبب بموتك!

أثبتت دراسة حديثة أن احتضان القطط قد يؤدي إلى إصابة صاحب هذا الحيوان الأليف بعدوى تهدد حياته.

وتعرف العدوى باسم "مرض خدش القطة"، والذي يسبب حمى شديدة وظهور بثور ومضاعفات قد تكون خطيرة في بعض الحالات ما قد يؤدي إلى الموت.

وبسبب البكتيريا المنقولة عن طريق البراغيث، فإن البشر يتعرضون لخطر الإصابة بالمرض نتيجة تقبيل القطط أو من خلال الاحتكاك المباشر بها أو نتيجة التعرض للخدوش والعض من قبلها.

وأجرى مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، دراسة استقصائية واسعة النطاق عن المرض، كشفت أن القطط الصغيرة والمشردة بشكل خاص، تحمل هذه البكتيريا.

وقالت الدكتورة كريستينا نيلسون التي شاركت في الدراسة إن "نطاق وأثر المرض أكبر بقليل مما كنا نظن، ويمكن الوقاية من مرض خدش القطة إذا تمكنا من تحديد السكان المعرضين للخطر وأنماط المرض، والتركيز على جهود الوقاية".

ويوصي الأطباء بضرورة غسل اليدين بعد الاقتراب من الحيوانات الأليفة عموما والقطط الصغيرة خصوصا، ومنع اختلاط القطط الخاصة بتلك المشردة.

ووجدت الدراسة التي أجريت على مدى ثماني سنوات وشملت أكثر من 13 ألف حالة مصابة بـ"مرض خدش القطة"، أن معدل الإصابة السنوي بالمرض كان 4.5 حالة لكل 100 ألف نسمة، وهو معدل أعلى مما كان متوقعا، إلا أنه ما يزال منخفضا.

ولم تسفر سوى حالات قليلة عن الوفاة، على الرغم من أن الموت كان من أكثر النتائج احتمالا للوقوع باعتبار تردد المرضى في طلب المساعدة الطبية.

كما وجد البحث أن العدوى منتشرة أكثر في المناطق الدافئة حيث تتكاثر البراغيث وتنتشر بسرعة، ومن أكثر الفئات تعرضا للخطر هم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و9 سنوات، حيث تم تسجيل 9.4 إصابة بالمرض لديهم لكل 100 ألف نسمة.

الجدير بالذكر أن البراغيث عادة ما تتكاثر خلال أشهر الصيف الحارة، غير أن الخريف أضحى يوفر بيئة مناسبة لتكاثرها نظرا لتواجد أنظمة التدفئة المركزية التي توفر بيئة مماثلة للصيف ومثالية لفقس البيض.

وأسهل طريقة لمنع انتشار المرض هو حماية الحيوانات الأليفة من البراغيث عن طريق العديد من العلاجات التي لا تحتاج وصفة طبية، كما ينصح الكثيرون باعتماد طريقة طبيعية وهي غسل القطط بالخل وعصير الليمون أو عصير التفاح لحمايتها من البراغيث الضارة.

الاشتراك في هذه خدمة RSS