Log in
updated 3:18 PM IST, Feb 17, 2018

عبير حامد تقترب من "عرش الملكة"

  • نشر في منوعات

- تأهلت عبير حامد من بلدة سلواد شرق رام الله ضمن 20 مرشحة من أصل 58 مرشحة على مستوى الوطن العربي الى مرحلة الكرسي من برنامج الملكة “ملكة المسؤولية الاجتماعية”، من خلال مبادرتها الاجتماعية الوطنية الثقافية التربوية "التعلم من خلال الفن".

وأعلن رئيس برنامج الملكة د. مصطفى سلامة أسماء المتأهلات العشرين على  صفحة حملة المرأة العربية على الفيس بوك من دبي، ووجه رسالة الى مشاركات البرنامج معلناً أسماء المتأهلات إلى مرحلة الكرسي الملكي في منافسات الموسم الثاني من برنامج الملكة.

وشكرت حامد بعد تأهلها على صفحتها على الفيس بوك الله تعالى الذي قدرها للوصول إلى هذه المرحلة كما شكرت كل من دعمها وآمن بفكرها، والقائمين على برنامج الملكة.

وتقدمت عبير الحاصلة على بكالوريوس تاريخ وعلوم سياسية، وماجستير تاريخ عربي إسلامي من جامعة بيرزيت، وشهادات أخرى في اللغة الانجليزية وعلم الحاسوب والتنمية البشرية والقرآن الكريم، وتمتلك مواهب كثيرة وظفتها في وظيفتها وهي معلمة حكومية ودرست في ست مدارس حكومية.

ومبادرة "التعلم من خلال الفن" حصيلة جهد مبادرات وفعاليات ونشاطات ومشاريع على مدار ست سنوات متواصلة، قدمته عبير، تدور فكرتها حول التفنن بأساليب وطرق مبتكرة ومحببة للمتلقي والطالب لتعلم الفكرة التربوية والوطنية والثقافية.

وفي عام 2012، بدأت المبادرة، التعلم وليس التعليم، لأن التعلم بنظرها -كما تقول عبير- مفهوم أوسع ويشمل اكتساب كافة المعارف والمعلومات والخبرات بطرق وأساليب منوعة وجميلة ومشوقة، وجاذبة للطلبة وتعليم الثقافة والفكرة التعليمية التربوية بطرق جاذبة ومشوقة، وترسخ في ذهن الطلبة يحدد مستقبل الطالب فيما بعد.

"من واجبنا أن نعرف كي نستحق فلسطين"، شعار "التعليم من خلال الفن" الذي اتخذته عبير حامد، "أي بتركيزنا على التعلم والثقافة نبني الوطن والدولة ونكون أصحاب حق بقوة أكبر للمطالبة بوطننا بعد أن سلبنا حقنا فيه". كما تقول.

ومرت مبادرة عبير حامد في عدة مراحل: مشروع المواطنة، تقوم وزارة التربية والتعليم العالي بالتعاون مع مركز إبداع المعلم بطرح مشروع المواطنة وجاء بعنوان "ضعف الثقافة الوطنية في مجتمعنا الفلسطيني، وأثره في تعطيل استحقاق دولتنا لعام 2012"، والمشروع أثبت بالأدوات العلمية وجود ضعف في الثقافة الوطنية في مجتمعنا وتحديداً في حفظ محطات أساسية في تاريخنا.

مشروع المواطنة كان تجربة عملية لحامد على طبق من ذهب فرغم رحلة الصعوبات والتحديات التي مرت بها، إلا أنها تجربة أغنتها خاصة وهي تخطط منذ عدة سنوات للعمل في الإعلام فالتجربة أغنى من المعرفة.

وحامد المشرفة على المشروع وصاحبة فكرته بكل تفاصيلها، وظفت كل قدراتها ومواهبها وخبراتها، فكان هذا المشروع الذي جمع الإبداع بالمعلومة بالخبرة بالتجربة والفكرة الجديدة، التي تلقاها الجميع بسعادة وشوق خاصة وأن المشروع لفت انتباه الجميع والتغطية الإعلامية له أكبر دليل على ذلك، وحصل على تغطية إعلامية من 1000 وسيلة إعلامية محلية وعربية، في طور تعزيز الثقافة الوطنية تم عمل مشروع حصل على الترتيب الأول على مستوى محافظة رام الله والبيرة وهو مشروع توثيق الشخصيات الفلسطينية لعام 2014"كريم خلف".

ويعتبر برنامج الملكة هو أحد مشاريع حملة المرأة العربية، وهو أول فورمات عربية لبرنامج مسابقات لخدمة المسؤولية الاجتماعية، وأطلق رسمياً عام 2014 في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام،إضافة إلى أن برنامج "الملكة" الخاص بحملة المرأة العربية يهدف إلى إبراز نماذج مشرقة من العالم العربي.

وكانت عبير ترشحت ضمن أكثر من 100 شخصية مشاركة من 18 دولة عربية في برنامج “الملكة” الذي يعرض على أكثر من 50 قناة تلفزيونية، وأكثر من 13 قناة إذاعية خلال 21 أسبوعاً. ترشحها على مستوى الضفة الغربية ولبنان والداخل وقطاع غزة في جائزة مؤسسة التعاون ووصلت مرحلة النهائيات وحصلت على تكريم كمشاريع مؤهلة للفوز.

 

ويعتبر برنامج الملكة أحد مشاريع حملة المرأة العربية، وهو أول فورمات عربية لبرنامج مسابقات لخدمة المسؤولية الاجتماعية، وأطلق رسميًّا عام 2014 في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام، إضافة إلى أن برنامج “الملكة” الخاص بحملة المرأة العربية يهدف إلى إبراز نماذج مشرقة من العالم العربي.