Log in
updated 3:18 PM IST, Feb 17, 2018

تأثير الموسيقى على الحامل والجنين

  • نشر في منوعات


1- أكدت الدراسات التي قام بها أبرز الباحثين، أنه في مرحلة الطفولة المبكرة، يُظهر الأطفال الذين تعرضوا للتحفيز أثناء وجودهم في الرحم تقدماً أكثر من حيث المهارات البصرية والسمعية، واللغة، والمهارات الحركية.
2- يؤكد الباحثون على أن هؤلاء الأطفال الرضع ينامون بشكل أفضل أيضاً، وهم أكثر وعياً لبيئتهم ومحيطهم من الرضع الذين لم يتم تحفيزهم بالموسيقى وهم أجنة.
3- يمكن الموسيقى أن تشكّل علاجاً وقائياً للكثير من الأمراض النفسية والعصبية والجسدية بالنسبة إلى الأم والجنين كونها تساعد في أن يولد بشخصية هادئة. حيث أن نوع الموسيقى يلعب دوراً أساسياً في هذا الموضوع، إذ أن هذا الأمر ينطبق على الموسيقى الهادئة والكلاسيكية، ولكن لا ينطبق على الموسيقى الصاخبة التي قد تسبب إنفعالات حادة وتوتر نفسي يؤدي الى انقباض الرحم وزيادة نسبة الهرمونات والادرينالين والتيروكسين، ويسّبب توتّراً عصبياً للجنين، ما ينعكس سلباً على نموّه العضوي والنفسي.
4- تحفيز الجنين من خلال الموسيقى بانتظام أثناء وجوده في الرحم، قد تعطي بعض الأطفال الشعور بالثقة والإسترخاء بعد الولادة، وستكتشفين أيضاً أنها وسيلة ممتازة للتواصل من خلال شيء مشترك لك ولطفلك.
5- أثناء وجوده في الرحم يتعلم الطفل الإدارك والإستجابة للمؤثرات المختلفة، مما يؤدي إلى التشجيع على نموه البدني والعقلي والحسي، فتمارين التحفيز ستسمح للطفل بالتواصل معك أنت وزوجك، ومن خلال حركته في الرحم وإنشاء علاقة بين المحفزات المحددة مثل أصواتكم، والأهم من ذلك تساعد على تطوير ذاكرته.
6- أظهرت نتائج بحث جديد أن للموسيقى تأثير قوي على الحامل، وأن الاستماع إليها يحدث تغييرات كبيرة في خفض ضغط الدم لدى الحامل، وكذلك تنظيم ضربات القلب، والتنفس، ودرجة حرارة الجسم