Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

سيناريو فظيع للموت الغامض لأول امرأة تطير عبر الأطلسي

شكل موت أميليا إرهارت، أول امرأة طارت عبر المحيط الأطلسي، لغزا محيرا منذ 80 عاما مضت، حيث تعددت النظريات حول وفاتها، إلا أن آخرها قد يكون الأفظع.

وقد حير الغموض الذي يحيط بموت أميليا الكثيرين لسنوات، وتحدث البعض عن تحطم طائرتها وغرقها، في حين فكر البعض الآخر في تفسيرات مختلفة من بينها وقوعها في قبضة اليابانيين أو أنها عاشت أيامها الأخيرة على جزيرة غاردنر المهجورة، والتي تعرف اليوم باسم نكومارورو في المحيط الهادئ.

لكن نظرية جديدة ظهرت مؤخرا تشير إلى أن سرطان جوز الهند، والمعروف أيضا باسم "لص النخيل"، يبلغ طوله 3 أقدام ويملك مخالب قوية، قد قام بالتهام جثتها بعد أن تحطمت طائرتها على جزيرة نائية.

وتأتي هذه النظرية عقب انتشار مقطع فيديو عبر الإنترنت يظهر سرطانا ضخما في المنطقة التي يعتقد أن أميليا اختفت فيها، وهو يلتهم طائر نورس حي.

ويقول السيناريو الجديد حول الموت الغامض لأول امرأة طارت عبر المحيط الأطلسي، إن الطائرة تحطمت على جزيرة نكومارورو المرجانية في جنوب المحيط الهادئ حيث لقيت أميليا حتفها، ثم انقض سرطان جوز الهند على جثتها، والتهمها وترك عظامها منتشرة في أنحاء الجزيرة، وفقا لما ذكرته صحيفة "Newsweek".

وقد تم تأييد هذه النظرية بتقرير يتحدث عن أنه تم العثور على عظام قياساتها "تتطابق" مع مواصفات أميليا إرهارت على جزيرة نكومارورو، من قبل مجموعة من الباحثين في عام 1940، ولكن تم فقدانها فيما بعد وفقا لما صرح به ضابط بريطاني في ذلك العام.

  • نشر في منوعات

لأول مرة.. راكب للأمواج على وشك قطع المحيط الأطلسي

يقترب البحار وراكب الأمواج، كريس بيرتش، من انتزاع لقب أول شخص يعبر المحيط الأطلسي واقفا على لوح التزلج على الأمواج (SUP).

وفي حال نجح البحار القادم من جنوب أفريقيا في مسعاه، سيسجل أكثر من 750 كم منذ بداية رحلته، يوم 6 ديسمبر/كانون الأول، من أغادير في المغرب.

 
View image on Twitter
 
 
 

وكان لوح التزلج (بطول 6 امتار) يقاتل ويواجه التيارات البحرية العالية خلال الرحلة التي استمرت أكثر من 72 يوما في عرض البحر، ليثبت أن المستحيل قد يتحقق.

 
View image on Twitter
 

واجتاز، كريس، البالغ من العمر 42 عاما، جزر الكناري ويقترب الآن من سواحل فنزويلا، ولقد كسر بالفعل رقما قياسيا عالميا، وواجه خطرا حقيقيا في مواجهة سمكة قرش في عرض البحر، هذا ويهدف في نهاية الأمر إلى جمع الأموال لصالح جمعيات الأطفال الخيرية.

 

وسجل المغامر رقما قياسيا عالميا في أطول مسافة تجديف خلال 24 ساعة، يوم 16 شباط/فبراير، حيث وصل في اليوم التالي إلى مسافة 62.54 ميلا بحريا.

 
 
 

وجدير بالذكر، أن البحار الفرنسي، نيكولا جاروساي، اضطر إلى إيقاف محاولته عبور المحيط الأطلسي العام الماضي، وذلك بعد أن كُسرت دفة لوح التزلج أثناء الرحلة.

انقاذ سباح هولندي عالمي من الأمواج العاتية في عرض الأطلسي

تمكنت البحرية البرتغالية من إنقاذ الرياضي الهولندي الشهير في سباحة التجديف “رالف توين” بعد اخفاقه في محاولة تسجيل رقم قياسي عالمي لعبور المحيط الأطلسي بسبب الأمواج العاتية.

وقامت قوات البحرية بإنقاذ المغامر “توين” بعد 24 ساعة فقط من بدء إبحاره بمفرده من قرية “فيراجودو” بمقاطعة “ألجرف” جنوب البرتغال، بعدما تقاذفته الأمواج الهائجة في عرض البحر.

وذكر موقع صحيفة “ذا بورتوجال نيوز” البرتغالية أن قاربا لرجال البحرية البرتغالية أرسل على وجه السرعة و أنقذوا المغامر الهولندي “45 عاما”، الذي يعتبر واحدا من أكثر المجدفين المتمرسين على عبور المحيطات في العالم، بعدما جرفته المياه الكاسحة من قاربه الذي انقلب رأسا على عقب كما تحطم جهازه ذي التقنية العالية لتحديد المواقع.

وكان من المقرر أن يبحر “توين” الأسبوع الماضي ولكنه اضطر لتأجيل محاولته نظرا للأحوال الجوية المضطربة حيث وضعت هيئة الأرصاد شاطئ أقليم “ألجرف” في التحذير البرتقالي بسبب ارتفاع الأمواج إلى 11 مترا.

وأشارت الصحيفة بأن “توين” بدأ طريقه للشهرة العالمية في عبور المحيطات في عام 2013 عندما تم انقاذه بعد 98 يوما أثناء محاولته لعبور المحيط الهندي بعد أن مرت عليه ناقلة بحرية مرتين. وينوي “توين” بدء رحلة تجديف جديدة لتسجيل رقم قياسي في مارس 2017 .

  • نشر في منوعات

أخوان يخططان لعبور الأطلسي بزورق صغير!

انطلق الأربعاء 14 ديسمبر/كانون الأول، الأمريكيان جون وكورت شوارتز، في رحلة بحرية لعبور المحيط الأطلسي على متن زورق صغير تحركه المجاديف.

ووفقا لأشخاص مقربين من المغامرين، "انطلق الشابان من جزر الكناري يوم الأربعاء، على متن زورقهم الصغير في رحلة لعبور المحيط الأطلسي.ومن المخطط أن يستخدما المجاديف لتحريك القارب لمسافة 5 ألاف وخمسمائة كلم،  ليصلا إلى وجهتهما الأخيرة جزيرة أنتيغوا، ومن المفترض أن يقطعا المسافة خلال 50 يوما".

وأكد مهتمون بالرحلة، أن القارب الذي يستخدمه المغامران يبلغ طوله 7 أمتار، تم تزويده بحجرتين، واحدة في الأمام وأخرى في الخلف، حيث تخصص حجرة للنوم، أما الأخرى فستستخدم لتخزين لوازم الرحلة من طعام وغيره، أما مياه الشرب، فسيحصلان عليها عن طريق أجهزة تعمل بالطاقة الشمسية لتحلية مياه البحر.

وأضاف المهتمون أن الأخوين شوارتز، يقومان بتلك الخطوة في إطار المشاركة في مسابقة Talisker Whiskey Atlantic Challenge للتجديف، التي يشارك فيها 11 فريق آخر.

  • نشر في منوعات

شاب يعبر المحيط الأطلسي سباحةً!

في مغامرة فريدة وجريئة، قرر شرطي سابق يبلغ من العمر 38 عاماً دخول موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية في السباحة بتخطيه نحو ألفي ميل عبر المحيط الأطلسي.

وفي التفاصيل، بدأ بن هوبر مغامرته من داكار قُبالة سواحل السنغال على الساحل الغربي ل‍أفريقيا بعد وقت قصير من شروق الشمس، متجهاً إلى ميناء ناتال في البرازيل، حيث يأمل في الوصول إلى هدفه بحلول شهر مارس/آذار عام 2017.

ولا تُعد المغامرة تجربة سهلة على الإطلاق، حيث سيواجه ضابط الشرطة السابق درجات حرارة المياه القصوى، وقناديل البحر المكعبة القاتلة، وأيضاً الشمس الاستوائية القاسية. وربما ستكون أسماك القرش العقبة الكبيرة التي يمكنها أن تحول دون تحقيق حلمه في الحصول على الرقم القياسي العالمي باعتبارها تنتشر في المحيط الأطلسي.

ومن المتوقع أن يحرق هوبر 12000 سعرة حرارية في اليوم الواحد باعتبار أنه سيسبح بمعدل عشر ساعات يومياً وسيجابه فيها التيارات القوية التي تصل سرعتها إلى 7 عقد والأمواج العاتية التي ترتفع إلى نحو 30 قدماً.

  • نشر في منوعات
الاشتراك في هذه خدمة RSS