Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

الجانب المظلم من البلد الأكثر تطورا في العالم!

تُعرف اليابان بمدنها المتحضرة المشرقة، ولكن تم اكتشاف وجود جانب مظلم يتمثل بالمساحات المهجورة والمعالم المخفية عن الأنظار في هذا البلد.

والتقط المصور شين ثومز، صورا لبعض الأماكن المظلمة والمهجورة، ونشرها في كتاب (Haikyo): الأطلال الحديثة في اليابان، الذي نُشر من قبل CarpetBombingCulture.

وتمكن المصور ثومز، من ملبورن في أستراليا، من الوصول إلى العالم الغريب والغامض في اليابان، حيث الأثاث القديم والمباني المهجورة.

وتشمل المواقع المصورة صالة مهجورة في مقاطعة Saitama Prefecture، وناد مهجور في محافظة أوكاياما، وكذلك فندق في Chiba.

ويقول ثومز، إنه يحب التقاط صور الآثار المتبقية التي ما تزال موجودة قبل وصول التطور الحضري، الذي قد يمحوها إلى الأبد.

  • نشر في منوعات

ما البلد الأسعد في العالم

أصدرت مجلة "سبيكتور" البريطانية تصنيفها الجديد للبلدان الأكثر سعادة في العالم.
واحتل سكان النرويج المرتبة الأولى في قائمة أسعد الناس على الأرض، ليأتي خلفهم سكان كل من الدنمارك وإيسلندا.
فيما احتلت الولايات المتحدة الأميركية المرتبة 14 وبريطانيا المرتبة 15.
وجاءت المملكة العربية السعودية في مرتبة متدنية ايضاً 34، وروسيا في المرتبة 49، كما احتلت تركيا المرتبة 69 والصين المرتبة 79، هذا ولم تدخل الهند قائمة الدول.
يذكر أنه في نيسان /أبريل 2017، بلغت نسبة المواطنين الروس الذين يشعرون بالسعادة مستويات قياسية وصلت إلى 58% وهي الأعلى منذ 1990.

لقطات جديدة من الحياة اليومية داخل البلد الغامض!

تفرض كوريا الشمالية قيودا مشددة على نقل السياح لقطات تكشف مظاهر الحياة في البلاد، إلا أن صورا عديدة تظهر بين الفينة والأخرى على الشبكة العنكبوتية لتكشف القليل عن هذا البلد الغامض.

وتتضمن الصور التالية مظاهر من الحياة اليومية للمواطنين الكوريين الشماليين، وقد التقطت جميعها في غضون شهر يوليو الجاري، في العاصمة بيونغ يانغ:

1. في هذه الصورة التي نشرتها حكومة كوريا الشمالية، يتفقد الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، عملية إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات "Hwasong-14"، شمال غرب كوريا الشمالية.

 

 

2. صورة تظهر صبيا يركض عبر طريق في بلدة سينشون، جنوب العاصمة.

 

 

3. صورة تظهر رجلا يتناول طعامه خارج أحد المطاعم.

 

 

4. مجموعة من طلاب الجامعات يسيرون في أحد الشوارع.

 

 

5. مجموعة من النساء يبعن الفاكهة بجانب طريق في ضواحي سينشون، جنوب بيونغ يانغ.

 

 

6. طالبة جامعية تعبر طريقا.

 

 

7. رجل يطل من شرفة مبنى سكني.

 

 

8. رجل يركب دراجة هوائية.

 

 

9. تظهر الصورة طفلتين تلجآن للمظلات للاختباء من المطر بالقرب من قرية تقع على مشارف بلدة سينشون.

 

10. مرشدة سياحية في انتظار السياح في مبنى "Juche tower".

 

 

11. تلميذ يمشي بين الجنود في نهاية يوم دراسي.

 

 

12. رجل يحمل ابنته بين ذراعيه وهم يغادرون السيرك.

 

صور من البلد الأكثر غموضا في العالم

تعد كوريا الشمالية واحدة من البلدان الأكثر سرية في العالم منذ فترة طويلة.

ولأنها تتبع سياسة الانغلاق أمام الغرباء، فإن ذلك ما يثير الكثيرين لمعرفة المزيد عن هذا البلد، وهو السبب الذي دفع الصحفي، آدم البدوي، للحرص على الوصول إلى الداخل وإزالة بعض الغموض.

وفي حديثه لصحيفة "ديلي ميل"، كشف بدوي عن القصة الكامنة وراء مجموعة من الصور التي التقطها في كوريا الشمالية، وسعيه الذي استمر أسبوعا كاملا كمراسل سري لمعرفة ماهية حياة الذين يعيشون خلف هذا الانغلاق على الذات.

dailymail.co.uk
كوريا الشمالية
dailymail.co.uk
كوريا الشمالية

وقال بدوي: "لقد عملت 3 سنوات من أجل تحقيق هدفي، ليس من الصعب على معظم الناس الحصول على تأشيرة سياحية إلى كوريا الشمالية، ولكن الصحفيين المحترفين والمصورين محظورون من ذلك".

ولذلك قام الصحفي بحجز رحلة عبر شركة سياحة خارجية، دون الكشف عن مهنته، وعلى الرغم من ذلك فمن الصعب أن يتواجد أي سائح بشكل منفرد داخل البلاد، إذ رافقه مرشدان سياحيان طوال الوقت الذي أمضاه داخل كوريا الشمالية، واصفا إياهما بأنهما "مدربان بشكل جيد" مع "لهجة مهذبة بشكل مثير".

dailymail.co.uk
كوريا الشمالية

وأكد بدوي بأنه كان ملزما بالبقاء في الفندق المخصص له فقط قائلا "كنت معزولا عن بقية بيونغ يانغ، ومعزولا عن التواصل مع السكان المحليين، فليس من الممكن المشي خارج الفندق وحيدا، لا تستطيع الهرولة في الصباح أو استكشاف المدينة قبل غروب الشمس".

وأشار بدوي إلى أنه يجب الالتزام بجميع قواعد السلوك عند زيارة هذا البلد، حيث لا يمكن مثلا الإشارة إلى البلد على أنه "كوريا الشمالية" وإنما يجب قول "جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية".

أما بالنسبة لالتقاط الصور فهناك عدد من القواعد إذ "طلب منا عدم تصوير الجنود ومواقع البناء"، ويطلب من السياح تصوير "الأشياء الجميلة فقط، إذ أن الدول الأخرى ستستخدم الصور السيئة ضدنا".

وقضى الصحفي أغلب زيارته في العاصمة "بيونغ يانغ"، والتي تختلف عن بقية مدن البلاد، التي ينتشر فيها الفقر، وزار بدوي خلال الأسبوع السياحي عددا من المدارس في كوريا الشمالية "أفضلها فقط"، حيث يدرس الأطفال الأكثر موهبة في البلاد.

وقال بدوي إن اللحظات التي كان يبحث عنها، مثل المزارعين المتعبين والسكان المحليين، وأطفال المدارس، وغيرها لم يتمكن من التقاطها "وبعد بضعة أيام، تدرك أنك كنت جزءا من الدعاية".

الاشتراك في هذه خدمة RSS