Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

لماذا لا يتخلى الناس عن مقاعدهم في وسائل النقل العام؟

يرفض بعض الناس التخلي عن مقاعدهم لصالح الحوامل أو ذوي الاحتياجات الخاصة في وسائل النقل العام المزدحمة بالركاب لأنهم "يخافون من الوقوع في الخطأ".

ويأتي هذا التفسير وفقا لعلم النفس الذي يقول إن الكثير منا يتجنب فعل الشيء الصحيح خوفا من التسبب في الإساءة.

ويقول الدكتور أوريفر سكوت كاري، من جامعة أكسفورد، إن عدم الانتباه يمكن أن يلعب أيضا دورا، بالإضافة إلى افتراض أن الركاب الآخرين في العربة ذاتها سوف يتحملون المسؤولية عنك.

ويقول كاري إن الناس يخشون أحيانا الإساءة إلى شخص ما عن طريق منحه مقعدا، وفي تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، قال عالم النفس: "هناك خوف من إساءة التصرف، أو الاعتراض أو اعتقاد الآخر بأن الأمر يتعلق بقضية خيرية".

وأشار الدكتور كاري إلى أن "معظم الناس يفعلون الشيء الصحيح في غالبية الأحيان"، ولكن هناك من هم أكثر أنانية أو من هم أقل انتباها، ما يجعلهم لا يتفطنون إلى أن هناك شخصا ما قد يحتاج إلى مقعد.

وأضاف كاري أن الناس أحيانا يخشون الإساءة إلى شخص ما عن طريق منحه مقعدا، وقال إن المسافرين يجب أن يظلوا يقظين دائما بشأن هؤلاء الركاب الذين يحتاجون إلى الجلوس خلال رحلتهم، مؤكدا على أنه "إذا كنت بحاجة إلى المساعدة، فلا تخف من طلبها".

وقد أثيرت قضية عدم تخلي الناس عن مقاعدهم في وسائل النقل العام، هذا الأسبوع، عندما نشرت أم لطفلين من إسيكس، مدونة حول تجربتها داخل قطار، حققت انتشارا واسعا وغضبا عارما عبر الإنترنت.

وكانت كيت هيتشنز (32 عاما) في طريقها من لندن ومنطقة ستراتفورد إلى منزلها في ويكفورد، يوم الثلاثاء 4 سبتمبر، عندما اضطرت إلى الوقوف لمدة نصف ساعة في قطار مزدحم وهي ترضع ابنها الصغير البالغ من العمر 6 أشهر، ولم يعرض عليها أي أحد من الركاب الجالسين مقعده خلال ذلك.

وقالت إنها شعرت بالإحراج وعدم الارتياح النفسي، وهي مضطرة لإرضاع طفلها واقفة، حيث كان بعض زملائها في العمل ينظرون لها مبتسمين لكن دون أن يعرض عليها واحد منهم مقعدا خلال إرضاعها لطفلها واقفة.

شاهد ماذا فعل فيل غاضب بسيارة مليئة بالركاب!

هاجم فيل عدواني سيارة مليئة بالركاب على طريق بالقرب من مدينة كاتراغاما في سريلانكا، بحسب قناة "UPI‎".

وبدأت الحادثة عندما اعترض فيل ضخم طريق سيارة الركاب المتجهة إلى مدينة كاتراغاما، وهجم عليها محطما الزجاج الأمامي فيها أمام أعين الركاب المذعورين.
وسجل الفيديو بفضل كاميرا المراقبة في السيارة. وعندما استمر غضب الفيل ولم يهدأ، قام السائق بالتراجع للابتعاد عنه. لكن الفيل تابع ملاحقة السيارة.

ولم يستطع السائق التخلص من الفيل الغاضب إلا بعد عدة دقائق من المناورة، مرت عليه وعلى الركاب وكأنها دهر بحاله، واستطاع النأي بالسيارة والركاب على بعد مسافة آمنة من الحيوان العدواني.



سر استخدام اللون الأزرق لمقاعد الركاب في الطائرات

هل تبادر إلى ذهنك يوما، ما السر وراء أن كراسي غالبية الطائرات مصطبغة باللون الأزرق؟ إذ أن كبرى شركات الطيران، بداية من خطوط الطيران الجوية البريطانية "ريان إير"، مرورا بالأمريكية "أميريكان إيرلاين"، يستخدمون درجات متفاوتة من الأزرق في كراسي كبائن ركابها، واتضح أن هذا يرجع إلى تفسير نفسي.

وفقا لأنجيلا رايت، مؤلفة دليل المبتدئين لعلم نفس اللون، ومديرة "كولور إيفيكتس"، وهي مؤسسة استشارية في لندن، فإن اللون الأزرق مرتبط بالصفات الإيجابية، المتمثلة في "الثقة والكفاءة والصفاء والهدوء والتأمل والهدوء"، وفقا لصحيفة "ذا تلغراف" البريطانية.

كذلك يشير نايغل غود، وهو مصمم الطيران الرائد، والمؤسس المشارك في شركة "بريستمان غود"، التي تعمل على تسليم التصميمات الداخلية للطائرات منذ 30 عاما، أن الهدف الشامل لهم هو خلق شعور الاسترخاء عند الركاب، وكأنهم في منزلهم، ولذلك فإن شركات الطيران تميل إلى استخدام الألوان الصامتة وتميل للمحلية والطبيعية.

وأوضح: "لقد أصبح الأزرق اللون المفضل، لأنه ظل محافظا، وغير مثير للجدل، يرمز إلى كونه جدير بالثقة وآمن، ولذلك ترى أنه يستخدم في كل من شركات الطيران القديمة، مثل الخطوط الجوية البريطانية.

ووفقا لمؤسسة "كولور إيفيكتس"، فإن الألوان التالية تعكس هذه المعاني والمفاهيم:

— الأصفر: متداول في خطوط طيران "ريان إير" ويعكس التفاؤل والثقة واحترام الذات والانبساط والقوة العاطفية والود والإبداع.

— البرتقالي: متداول في طيران "إيزي جيت" ويعني الراحة والغذاء والدفء والأمن، والحسية، والعاطفة، والوفرة، والمرح.

— الأخضر: يستخدمه طيران "إير لينجوس"، ويعكس معاني الوئام، والتوازن، والتجدد والانتعاش، والحب العالمي، والراحة، واستعادة القوة، والطمأنينة، والوعي البيئي، والتوازن، والسلام.

— الأحمر: متوافر في خطوط طيران "فيرجين أتلانتيك"، ويعني الشجاعة المادية، والقوة، والدفء، والطاقة، والبقاء الأساسي، والتحفيز، والذكورة، والإثارة.

وأشارت عدة دراسات سابقة، إلى وجود صلات قوية بين الألوان وتصورات المستهلك للعلامة التجارية، بما في ذلك دراسة اكتشف باحثوها، أن ما يقرب من 90 في المئة من الأحكام المفاجئة التي يصدرها المستهلك على المنتجات ترتكز على اللون فقط، بحسب ما ذكرته مجلة "سايكولويجي توداي" في عام 2014.

بالفيديو: سائق شجاع ينقذ حياة الركاب ثم يلفظ أنفاسه الأخيرة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، مقطع فيديو لبطولة سائق صيني تعرض لنوبة قلبية أودت بحياته أثناء قيادته إحدى حافلات النقل العامّ.

ويظهر المقطع السائق وقد بدت عليه علامات النوبة، لكنه بذل أقصى طاقته لضمان إيقاف الحافلة، حرصًا على سلامة الركاب.

وبعدما نجح السائق البطل في إنقاذ حياة من معه، فقد الوعي تمامًا وفارق الحياة.

 

يونايتد إيرلاينز تواصل معاملتها السيئة للركاب

تواجه شركة الطيران الأمريكية "يونايتد إيرلاينز" المزيد من الانتقادات والاتهامات بشأن سوء معاملة طاقمها للركاب، والتي كان آخر ضحاياها راكب من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويعاني تيري هاريس، وهو موظف سابق لدى غوغل وأمازون، من التهاب الفقار، وهو نوع من التهاب المفاصل في العمود الفقري، وهو أيضا مرض مناعي ذاتي، يجعل المصاب به غير قادر على المشي، وهو ما يجبره على استخدام عصا، أو جهاز تنقل مثل سيجواي "Segway" أحيانا.

 

وقد ادعى هاريس في مدونة أن شركة "يونايتد إيرلاينز" رفضت السماح له بركوب الطائرة برفقة جهاز التنقل، على الرغم من سماح سلطات النقل الجوي الأمريكية بذلك، كما رفضت الشركة أيضا تضمين جهاز سيجواي  للتنقل، وهو عبارة عن دراجة كهربائية تتكون من عجلتين ومقود وقاعدة صغيرة بين العجلتين لوقوف الشخص الراغب بالتنقل عليها، ضمن الأمتعة ذات الحجم الكبير.

وقال هاريتس إنه اتصل بوزارة النقل وإدارة أمن النقل لإطلاع الشركة بحالته الصحية ومتطلباته قبل وقت كاف من موعد رحلته بتاريخ 3 مارس.

وأشار هاريس إلى أنه اتصل بمكتب الاحتياجات الخاصة التابع لشركة "يونايتد إيرلاينز"، والذي أكد له أنه لن تكون هناك أية مشكلة بشأن جهاز التنقل الخاص به، لأن بإمكانه وضعه في الأماكن المخصصة للحقائب على متن الطائرة.

وقالت الشركة لهاريس إنه تم تسجيل جميع المعلومات الخاصة به، وأن بإمكانه الاتصال بها في حال اعترضته أية مشاكل أثناء صعوده الطائرة.


View image on Twitter
 
 

كما تم تحويل بيانات هاريس إلى إدارة أمن النقل "TSA desk" وهي وكالة تابعة لوزارة الأمن الداخلى الأمريكية، والتي أكدت له إتمام ترتيبات رحلته عبر البريد الإلكتروني.

وعند وصول هاريس وشريكته إلى مطار نيوآرك ليبرتي الدولي، لبدء رحلة شهر العسل، كان كل شيء على ما يرام إلى أن اجتاج الحاجز الأمني من دون أي عراقيل، إلا أن الموظفين عند البوابة قاموا بإلغاء قرار السماح لهاريس بالصعود إلى الطائرة برفقة جهاز تنقله، كما رفضوا الحاقه بالأمتعة ذات الحجم الكبير.

وأجبر هاريس على التخلي عن جهاز التنقل التابع له إلا أن ذلك لم يمنعه من مواصلة الاستمتاع بشهر العسل حيث استأجر جهاز سيجواي، بينما ترك موظفوا المطار على بريده الصوتي رسائل تخبره بفرض غرامة مالية عليه، ومواجهته تهمة جنائية بسبب تركه لجهاز سيجواي وسط مطار نيوآرك.

ولدى عودته إلى نيوجرسي لم يتم القاء القبض على هاريس بل تمكن من استرجاع جهازه الخاص، ولا يسعى هاريس للحصول على أية تعويضات من الشركة.


View image on Twitter
 
 
View image on Twitter
 

وتعاني الشركة طوال الأسبوع الماضي من كابوس العلاقات العامة، بعد الاحتجاجات العارمة بشأن حادثة جر أحد الركاب خاج الطائرة.

ولاقت الواقعة ردود فعل غاضبة منذ نشر الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يظهر إخراج أحد مسؤولي الأمن للطبيب، ديفيد داو، البالغ من العمر 69 عاما، عنوة من الطائرة المتجهة من شيكاغو إلى فيتنام، يوم 9 أبريل.

وأصبحت الشركة في ورطة قانونية بعد تكليف داو لمحامين برفع دعوى قضائية ضد "يونايتد إيرلاينز" في محكمة ولاية إلينوي، لإلزام شركة الطيران ومدينة شيكاغو التي تدير المطار بالاحتفاظ بتسجيلات الفيديو المتعلقة بالواقعة.

 

استبعاد قائدة طائرة في أمريكا بعد أن حدثت الركاب عن طلاقها!

أكد شهود عيان أن شركة "يونايتد إيرلاينز" استبعدت يوم السبت قائدة طائرة قبل الإقلاع، وذلك بعد أن صعدت إلى الطائرة بملابس مدنية وأبلغت الركاب عن طلاقها عبر نظام الاتصال الداخلي.

وفي تصريح لتلفزيون "كيه.بي.آي.إكس" قالت إحدى الراكبات والتي كانت على متن الرحلة: " لدى هبوط الطائرة في سان فرانسيسكو حضرت قائدة الطائرة بزي مدني، وطلبت منا المشاركة في تصويت لترى إن كان عليها تغيير ملابسها إلى الزي الرسمي أم تقود الطائرة كما هي، وذكرت أنها لم تصوت لأي من ترامب أو كلينتون لأنهما كاذبان".

وفي تغريدة على تويتر كتبها أحد الركاب اللذين كانوا على متن الرحلة قال: " أنا أرتعد الآن.. غادرت الرحلة 455 التابعة لشركة يونايتد إيرلانيز، فقد تبين أن قائدة الطائرة ليست في حالة عقلية سليمة، لقد قالت إنها بصدد الطلاق من زوجها وعلقت على زوجين من عرقين مختلفين في مقاعد الدرجة الأولى قائلة (تحيا الوحدة)".

من جانبها أصدرت الشركة بيانا اعتذرت فيه للركاب، وذلك بعد أن تأخرت الرحلة مدة 90 دقيقة لحين استبدلت قائد الطائرة بطيار آخر، وذكرت في البيان: "نلزم موظفينا بأعلى المعايير، لقد قمنا بتغيير قائد الطائرة للقيام بالرحلة التي غادرت إلى أوستن. نعتذر لزبائننا عن الإزعاج".

طيار يكشف عن مخاوفه حول الطيران وتصرفات الركاب في الحالات الطارئة

كشف أحد الطيارين عن اللحظات الأكثر رعبا التي تعرض لها خلال ممارسته مهنة الطيران، بما في ذلك تعرض أحد أفراد الطاقم لإصابة ما في أثناء إحدى الحالات الطارئة.

مارس الطيار ستيف لانديلس (50 عاما) مهنة الطيران لأكثر من 27 عاما، كما عمل مع 17 شركة طيران تجارية بما في ذلك الخطوط الجوية البريطانية. ويعمل لانديلس الآن كأخصائي في مجال سلامة الطيران في رابطة طياري الخطوط الجوية البريطانية.

وأوضح الطيار ستيف كيف أن مراقبة وقود الطيارة تعتبر واحدة من أكبر التحديات التي تواجه الطيارين. وقال موضحا: "في إحدى المرات اقتربنا من مطار هيثرو على متن طائرة جامبو، وفشلت أجهزة الكمبيوتر الأرضية في مراقبة الحركة الجوية حين ذاك".

وأضاف لانديلس: "ولم يكن هنالك مساحة كافية لهبوط الطائرات، واستدعى الأمر تحويلها إلى مطارات أخرى في بريطانيا وأمستردام. وبالطبع بدأنا نفكر في مشكلة الوقود. وأخبرنا المسؤولون حين ذاك بضرورة تمديد الرحلة مدة 4 ساعات، ولكننا أرسلنا عدة تنبيهات حول عدم وجود ما يكفي من الوقود".

وذكر لانديلس أن المشكلة انتهت بهبوط الطائرة في مطار ستانستيد.

ويذكر أن عند التحضير للرحلة الجوية، يقوم الطيارون بالتحقق من كمية الوقود التي يحتاجونها في حالات الطوارئ، وذلك من أجل تجهيز الوقود الاحتياطي. وقال لانديلس: "لم أضطر في أثناء ممارستي الطيران إلى استخدام الوقود الاحتياطي النهائي في أي وقت من الأوقات".

ويعتبر الطقس العدو الأكبر للطيار، حيث ذكر الطيار لانديلس حادثة حصلت بسبب تجاهل أحد أفراد الطاقم لطلبه بربط حزام الأمان بسبب سوء الأحوال الجوية ووجود عدد من المطبات الجوية. وللأسف، كسر أحد أفراد الطاقم ذراعه على متن الرحلة الجوية المتجهة إلى مطار هيثرو من يوغوتا، عاصمة كولومبيا.

وأكد لانديلس أن الطائرات قوية جدا ولا يمكن أن تتعرض للتلف بسبب الاضطرابات الجوية، ولكن قد تحدث عدة إصابات بسببها على متن الطائرة.

وقال موضحا: "لم تدم الاضطرابات حين ذاك سوى 5 دقائق، ولكن كسر أحد أفراد الطاقم ذراعه بسبب عدم ربطه لحزام الأمان، لذا نقول دائما وأبدا إن ربط حزام الأمان يجنبنا العديد من المشاكل".

وأشار لانديلس إلى أن الضوضاء التي يحدثها الركاب على الطائرة تؤثر على سير الرحلة، كما قال إنه وبعد عقود من الطيران، ما يزال يستمع إلى رسالة سلامة الطيران في بداية كل رحلة جوية.

وقال لانديلس: "في حال كان هنالك مشكلة ما على متن الطائرة وكان هنالك حاجة إلى القيام بهبوط اضطراري، أضع دائما بطاقة الائتمان والهاتف في جيبي. وحال كان هنالك مشكلة في الإقلاع وأصدر الطيار قرارا بضرورة الإخلاء السريع للطائرة، فلا يجب إخراج الحقائب من أماكنها في هذه الأثناء، للحفاظ على السلامة العامة".

بالصور.. غرف نوم سرية في الطائرات لا يعلم عنها الركاب شيئا

تم الكشف مؤخرا عن مجموعة من الصور لغرف نوم خفية في الطائرات، يستخدمها أفراد الطواقم عند اللزوم، ولا يعلم عنها الركاب شيئا، كما أنها ظلت وقتا طويلا حتى بعيدة عن تناول وسائل الإعلام.

تعود مجموعة الصور الداخلية التي تم الكشف عنها مؤخرا إلى طائرات من طراز "بوينغ" 777 و 787، وتظهر في الصور الغرف السرية مزودة بأسِرَّة وفرش وستائر، ولا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق سلالم مخفية بعناية، مخبأة وراء أبواب، ومزودة بشفرات سرية.

وتُعرف غرف النوم هذه في أوساط المتخصصين باسم مقصورات راحة الطواقم (CRC)، ويختلف حجمها وموضعها باختلاف نوع كل طائرة على حدة، ولكن عادة ما يتم تصميمها في منطقة خلف كابينة القيادة أو فوق المنطقة المخصصة لمقاعد الدرجة الأولى.

وعادة ما تحتوي بوينغ 777 على ما بين 6 إلى 10 أسِرَّة مزودة جميعها بحزام أمان، لمواجهة حالات الاضطراب الجوي.

وفي هذه الغرف يتم توفير أماكن لتخزين أمتعة الأفراد، ويمكن أيضا أن يوجد بداخلها شاشات تلفزيون للتسلية.

ويقدم نموذج 777 منطقة منفصلة للطيارين، تحتوي على سريرين، ومقعدين، وبعض شركات الطيران توفر أيضا منطقة للمرحاض.

وعلى الرغم من أن الصور تدل على أن الغرف تبدو مريحة، إلا أن أحد أفراد طواقم الخطوط الجوية البريطانية قال لموقع ميل أونلاين إن الراحة في غرف من دون نوافذ تشعر الأفراد بما يشبه النوم داخل تابوت.

 

 غرف نوم سرية لطواقم الطائرات لا يعلم عنها الركاب شيئا

 غرف نوم سرية لطواقم الطائرات لا يعلم عنها الركاب شيئا

غرف نوم سرية لطواقم الطائرات لا يعلم عنها الركاب شيئا

الاشتراك في هذه خدمة RSS