Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

كشف بعمق المحيط يقدم تفسيرا مذهلا للغز "مثلث برمودا"

تمكن مستكشف بحري، مؤخرا، من العثور على "قطعة غريبة" في أسفل مياه برمودا بالمحيط الأطلسي، وسط توقعات علمية بأن يقدم "الاكتشاف المثير" دليلا على مجيء كائنات فضائية إلى كوكب الأرض قبل مئات السنين.

وبحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المغامر دريل ميكلوس اعتمد على خرائط أعدها عالم الفلك غوردن كوبر، وهو باحث مرموق عمل سابقا في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا".

ويواظب المغامر منذ سنوات على استكشاف حطام السفن المغمورة في أعماق المحيط، وسبق له أن أحرز إنجازات عدة مهمة في مجال الغطس.

وكان كوبر قد وضع خرائط مفصلة تشير إلى أكثر من مئة موقع ذات قوة مغناطيسية غير طبيعية في بحر الكاريبي، وقام ميكلوس بالغطس في موقع على مقربة من الباهامس لأجل اكتشاف حطام مفترضة لسفينة غارقة لكنه اهتدى إلى "غنيمة" غير متوقعة.

وأكد ميكلوس أنه وجد قطعة مغمورة وسط المياه بشكل غير معهود على عمق تسعين مترا، كان المرجان يغطي سطحها الأفقي بشكل كامل تقريبا.

وقال المستكشف أن المركبة التي عثر عليها تختلف عن كل ما رآه وقرأ عنه، وأضاف أن لها نتوءات غريبة ولذلك فإن من يراها يشك أن تكون من صنع البشر.

وتابع: "أقول هذا بعدما قضيت أعواما طويلة في المجال البحري، لقد اكتشفنا الكثير من القطع لكنها مختلفة تماما".

وإلى جانب المركبة، عثر الباحث على أجسام أخرى غير محددة، يرجح العلماء أن يكون عمرها بمئات السنين أو ربما الآلاف.

وغوردن ممن يعتقدون بوجود كائنات فضائية، وكان لا يستبعد أن يكون عدد منها قد زار كوكبنا وحط في عدد من مناطق الأرض.

مهربون يتخلصون من طيور نادرة في المحيط بعد اعتراض السلطات الماليزية لهم

أفاد بيان لوكالة إنفاذ القانون البحري الماليزية بأن مهربي حيوانات برية ألقوا بأقفاص مليئة بالطيور النادرة إلى المحيط بعد اعتراض السلطات لهم أمس.

وأوضح البيان أن الوكالة أوقفت قاربا كان يحمل أنواعا نادرة من الطيور في مضيق ملقا.

وقام ثلاثة إندونيسيين بإلقاء الأقفاص التي تحمل الطيور في المحيط فور ملاحظة سفينة تابعة للوكالة.

وقال عمران داوود المدير المحلي للوكالة إنه من بين 300 طائر نادر كان سيتم تهريبهم، تم فقط إنقاذ ثلاثة.

ويشتبه في أن ماليزيا كانت نقطة عبور بعد تهريب الطيور من فيتنام إلى تايلاند، قبل أن يتم نقلها إلى إندونيسيا.

وقال عمران لوكالة الأنباء الألمانية إن الأنواع التي كان يجري تهريبها مهددة ومحمية من قبل "الصندوق العالمي للحياة البرية".

قفز في المحيط هرباً من الشرطة فوجد ما لم يتوقعه

أراد شاب أمريكي الهروب من الشرطة بعد أن عثرت بحوزته على مخدرات، فلم يجد أمامه سوى المحيط فقفز إليه، ليجد نفسه وجهاً لوجه مع سمكة قرش عملاقة.

وفي التفاصيل، أوقفت الشرطة الأمريكية شاباً يدعى زاشاري كنجسبوري (20 عاماً)، أثناء قيادته سيارته في مدينة سيرف بولاية كارولاينا الشمالية، وطلبت منه النزول منها لتفتيشها.

وبحسب وسائل إعلام أمريكية، فإن "زاشاري" فر هارباً بسيارته قبل أن يتوقف بجانب الطريق ويقفز في المحيط الأطلسي.

ونجحت الشرطة في تحديد مكان زاشاري عن طريق طائرة دون طيار فوق المحيط لكن المفاجأة كانت أن سمكة قرش ضخمة كانت تسبح على مقربة منه.

وقال متحدث بإسم الشرطة: "في تلك اللحظة تحولت عملية المطاردة إلى عملية انقاذ"، مشيراً إلى أن رجال الشرطة نجحوا في إنقاذ زاشاري وإحضاره للشاطئ، والتحقيق معه بتهمة حيازة مخدرات ومقاومة الإعتقال.

وشاهد أكثر من مليوني شخص الفيلم الذي صورته طائرة الشرطة أثناء إنقاذه قبل ان تلتهمه سمكة القرش العملاقة، منذ نشره على مواقع التواصل الاجتماعي قبل يومين.

 

لقطات مذهلة تُظهر تحرك قاع المحيط بسبب زلزال مرعب

التقط مجموعة من الغواصين صورا مذهلة لأعماق المياه في أثناء وقوع زلزال خطير في الفلبين.

وكان الغواصون يقومون باستكشاف قاع المحيط بالقرب من مابيني، في الفلبين، على عمق 18 مترا، والمعروف باسم "عاصمة الغوص" في البلاد.

وتُظهر الصور التي التُقطت يوم 8 أبريل، ارتفاع طبقة الرمال في قاع المحيط بشكل مذهل، كما يمكن رؤية الحياة النباتية تهتز بشكل متقطع، نتيجة تحرك القاع من تحتها.

وخطط الغواصون حين ذاك، لرحلة تدريب عميقة، حيث وقع الزلزال في أثناء غوصهم، وقال أحدهم: "خلق الزلزال موجة صادمة، مع تحرك الصخور تحت الماء بشكل غريب".

وأضاف موضحا: "لقد أنهى قائد الغطاسين العملية على الفور، ولم يصب أحد بجروح أو إصابات".

وتحدث الزلازل عادة عند تحطم الصخور تحت الأرض، على طول أحد خطوط الصدع الأرضية، وعند احتكاك الصفائح مع بعضها البعض؛ تنطلق كمية هائلة من الطاقة الزلزالية التي قد تسبب اهتزاز الأرض.

وتجدر الإشارة إلى أن الزلزال الحاصل تحت الماء، هو المسؤول عن موجات التسونامي، وفي حال كانت الطاقة الناتجة عن الزلزال كبيرة، يمكن أن تخلق موجة مدمرة.

لأول مرة.. راكب للأمواج على وشك قطع المحيط الأطلسي

يقترب البحار وراكب الأمواج، كريس بيرتش، من انتزاع لقب أول شخص يعبر المحيط الأطلسي واقفا على لوح التزلج على الأمواج (SUP).

وفي حال نجح البحار القادم من جنوب أفريقيا في مسعاه، سيسجل أكثر من 750 كم منذ بداية رحلته، يوم 6 ديسمبر/كانون الأول، من أغادير في المغرب.

 
View image on Twitter
 
 
 

وكان لوح التزلج (بطول 6 امتار) يقاتل ويواجه التيارات البحرية العالية خلال الرحلة التي استمرت أكثر من 72 يوما في عرض البحر، ليثبت أن المستحيل قد يتحقق.

 
View image on Twitter
 

واجتاز، كريس، البالغ من العمر 42 عاما، جزر الكناري ويقترب الآن من سواحل فنزويلا، ولقد كسر بالفعل رقما قياسيا عالميا، وواجه خطرا حقيقيا في مواجهة سمكة قرش في عرض البحر، هذا ويهدف في نهاية الأمر إلى جمع الأموال لصالح جمعيات الأطفال الخيرية.

 

وسجل المغامر رقما قياسيا عالميا في أطول مسافة تجديف خلال 24 ساعة، يوم 16 شباط/فبراير، حيث وصل في اليوم التالي إلى مسافة 62.54 ميلا بحريا.

 
 
 

وجدير بالذكر، أن البحار الفرنسي، نيكولا جاروساي، اضطر إلى إيقاف محاولته عبور المحيط الأطلسي العام الماضي، وذلك بعد أن كُسرت دفة لوح التزلج أثناء الرحلة.

مشهد مذهل لتيار من الحمم يتدفق في مياه المحيط

المصدر: RT

أظهر شريط فيديو مشهدا رائعا ونادرا من الطبيعة الأم، تتدفق فيه الحمم المنصهرة الساخنة بسرعة عالية على شكل أنبوب من بركان في هاواي.

صدر هذا الفيديو يوم 9 يناير/كانون الثاني عن دائرة حدائق البراكين الوطنية في كاموكونا (Kamokuna)، وهو يبين أنبوبا من الحمم المنصهرة المنطلقة من أعماق الأرض دون انقطاع.

وقد ذُهل المراقبون عند رؤية هذا المشهد المرعب والمثير، وشوهد الفيديو حتى الآن نحو 900 ألف مرة عبر موقع فيسبوك.

وعلّق بعض المتابعين على الفيديو بالقول: "أنا أشعر بالراحة لأنني أشاهد هذا الحدث المرعب من المنزل"، وقال آخر: "هذا ضرب من الجنون، لا بدّ وأن الجزء السفلي من القارب يتعرض للذوبان".

ولا تعد هذه الواقعة نادرة تماما، حيث يشهد زوار هذه الجزيرة البركانية عادة مثل هذه التدفقات من الحمم المنصهرة في مكان ما.

إلا أنت هذه الظاهرة الأخيرة حدثت بعد انهيار جزء كبير من دلتا كاموكونا في مياه البحر، مما تسبب بإغلاق المكان ومنع السياح من الوصول إلى المنطقة مؤقتاً.

صياد روسي يثير ضجة على تويتر بصور أسماك مخيفة من أعماق المحيط

يوجد في أعماق المحيطات مخلوقات غامضة ومخيفة وغير اعتيادية بالنسبة للبشر، لذا سيكون من الرائع مشاهدتها والتعرف على أشكالها الغريبة.

نشر الصياد الروسي، رومان فيدورتسوف، على حسابه على موقع تويتر صورا لأسماك وكائنات بحرية غريبة الشكل ومخيفة بعض الشيء، حصل عليها في أثناء ممارسته الصيد من أعماق المحيطات.

يعمل فيدورتسوف على مركب صيد ينطلق من مورمانسك في روسيا، ووجد هذه الأسماك الغريبة خلال رحلاته ضمن شبكات صيده.

وفيما يلي بعض من أبرز الصور المرعبة والغريبة التي شاركها فيدورتسوف على تويتر مؤخرا:

  • نشر في منوعات

شاب يعبر المحيط الأطلسي سباحةً!

في مغامرة فريدة وجريئة، قرر شرطي سابق يبلغ من العمر 38 عاماً دخول موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية في السباحة بتخطيه نحو ألفي ميل عبر المحيط الأطلسي.

وفي التفاصيل، بدأ بن هوبر مغامرته من داكار قُبالة سواحل السنغال على الساحل الغربي ل‍أفريقيا بعد وقت قصير من شروق الشمس، متجهاً إلى ميناء ناتال في البرازيل، حيث يأمل في الوصول إلى هدفه بحلول شهر مارس/آذار عام 2017.

ولا تُعد المغامرة تجربة سهلة على الإطلاق، حيث سيواجه ضابط الشرطة السابق درجات حرارة المياه القصوى، وقناديل البحر المكعبة القاتلة، وأيضاً الشمس الاستوائية القاسية. وربما ستكون أسماك القرش العقبة الكبيرة التي يمكنها أن تحول دون تحقيق حلمه في الحصول على الرقم القياسي العالمي باعتبارها تنتشر في المحيط الأطلسي.

ومن المتوقع أن يحرق هوبر 12000 سعرة حرارية في اليوم الواحد باعتبار أنه سيسبح بمعدل عشر ساعات يومياً وسيجابه فيها التيارات القوية التي تصل سرعتها إلى 7 عقد والأمواج العاتية التي ترتفع إلى نحو 30 قدماً.

  • نشر في منوعات
الاشتراك في هذه خدمة RSS