Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

ارتفاع حصيلة قتلى زلزال اليابان إلى 30 شخصا

 ارتفعت حصيلة قتلى زلزال عنيف تسبب بانهيارات أرضية في شمال اليابان إلى 30 قتيلا، فيما قامت فرق الانقاذ بعمليات بحث عن ناجين بين الأوحال.

وغالبية القتلى من بلدة اتسوما الريفية التي دمر عدد من المساكن فيها لدى انهيار تلة بسبب الزلزال الذي بلغت قوته 6,6 درجات.

ولا يزال تسعة أشخاص في عداد المفقودين في البلدة فيما أصيب 400 آخرين بجروح طفيفة، بحسب الحكومة المحلية لجزيرة هوكايدو الواقعة شمالا.

وقال اكيرا ماتسوشيتا الذي فقد شقيقه في اتسوما "لم نشهد انهيارات أرضية هنا" واضاف لقناة اساهي التلفزيونية "لم أصدق حتى رأيت بعيني وأدركت أن أحدا لن ينجو".

ويشارك نحو 40 ألف شخص بينهم عناصر من قوات الدفاع الذاتي، في أعمال البحث والانقاذ مستخدمين الجرافات والكلاب المدربة و75 مروحية، بحسب كبير المتحدثين الحكوميين.

وحرمت جميع المنازل في هوكايدو وعددها ثلاثة ملايين من الكهرباء عندما دمر الزلزال منشأة حرارية تقوم بتزويد الكهرباء للمنطقة، لكن رئيس الحكومة شينزو آبي قال إن الكهرباء عادت في معظمها.

وأكد خلال اجتماع حكومي الافراج عن اموال لإرسال المواد الغذائية والمياه والوقود الضروري لمولدات لطاقة في المستشفيات.

ولا يزال 31 ألف منزل بدون ماء فيما لجأ 16 ألف شخص إلى مراكز ايواء.

وأدى الزلزال القوي كذلك إلى انهيار عدد من المنازل والجدران في مدينة سابورو الرئيسية في الجزيرة.

إلا أنه وبالنظر إلى قوة الزلزال فإن عدد القتلى منخفض نسبيا وقضى معظمهم في انهيارات أرضية في اتسوما.

واستؤنفت الرحلات الدولية في مطار سابورو الرئيسي السبت، غداة عودة القطارات الفائقة السرعة إلى الخدمة الجمعة.

ولا تزال الأجزاء الغربية من البلاد تتعافى من أقوى إعصار يضرب اليابان منذ ربع قرن وأدى إلى مقتل 11 شخصا واغلاق المطار الرئيسي في المنطقة.

وتقع اليابان على حزام النار في المحيط الهادئ حيث يُسجل العدد الأكبر من الزلازل والانفجارات البركانية في العالم. وتضرب اليابان سنويا أكثر من 20% من أقوى الزلازل في العالم.

وفي 11 آذار/مارس 2011 ضرب زلزال بقوة 9 درجات قاع المحيط الهادئ وأدى الى تسونامي أحدث أضرارا واسعة وأسفر عن مقتل الالاف.

اليابان تنوي فرض السيطرة على النفايات الفضائية

-تعتزم الحكومة اليابانية إطلاق مجموعة من الأقمار الاصطناعية إلى المدار الأرضي، من شأنها مراقبة النفايات الفضائية للحيلولة دون اصطدامها بالأجهزة الفضائية.

وقالت صحيفة "Yomiuri" اليابانية إن الأقمار الاصطناعية قد تطلق أعوام 2024-2028. وقبل ذلك، يفترض أن يختبر المهندسون اليابانيون تكنولوجيا اكتشاف النفايات وإرسال المعلومات عنها إلى الأرض بسرعة.

ونوّهت الصحيفة إلى أن السلطات اليابانية تخشى أن تصطدم أقمارها الاصطناعية بشظايا صواريخ وأقمار أخرى غير مستعملة وباقية في المدار الأرضي.

وبعد استكمال مجموعة الأقمار الاصطناعية اليابانية، سيكون بمقدورها جمع المعلومات عن مسار النفايات وإرسالها إلى مركز القيادة الأرضي، الذي سيتخذ قرارا بتغيير مسار جسم فضائي يشكل خطورة على الأقمار الاصطناعية العاملة.

وقال الخبراء إن نحو 150 مليون جسم من شظايا الأقمار الاصطناعية والصواريخ غير المستعملة لا تزال تطير في المدار الأرضي. كما تضاعف عدد الأجسام التي يزيد حجمها عن 10 سنتيمترات خلال 20 عاما.

فيديو| غزلان اليابان تتعلم إلقاء التحية على الطريقة اليابانية

 نشر موقع اليابان بالعربي على حسابه في موقع "فيسبوك" فيديو قصير يبين تعلم الغزلان اليابانية كيفية إلقاء التحية على الطريقة اليابانية! وذلك كتعبيرٍ للشكر للأشخاص الذين يقدمون إليهم الطعام!

ويبين الفيديو فتاةً تقوم بإلقاء التحية على غزالٍ يجلس قبالتها بعد تقديمها الطعام له، ثم يباشر الغزال بدوره في إلقاء التحية عليها من خلال الانحناء مثلما يفعل اليابانيون.

وتشتهر اليابان بغزلانها، إذ يعد إطعام الغزلان من إحدى النشاطات المفضلة للسياح.

ويشار إلى الغزلان إلى أنهم "مساعدي الآلهة" وفقاً لأسطورةٍ يابانية، ولذلك، ينظر إليها كحيواناتٍ مقدسة.

الحر يودي بحياة 5 يابانيين في يوم واحد

ذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أن خمسة أشخاص لقوا حتفهم وأدخل أكثر من ألفي شخص إلى المستشفى في يوم واحد، بسبب ارتفاع درجات الحرارة في اليابان.

وأكدت الوكالة أن 2020 شخصا نقلوا إلى المستشفيات بسبب تعرضهم لصدمة جراء الحر الشديد الذي تتعرض له اليابان عموما. وجاء أكثر الذين نقلوا للمستشفيات من محافظات أيتشي وأوساكا وغيفو وهيوغو، وتضررت أيضا المناطق التي شهدت فياضانات في الفترة الأخيرة.

وارتفعت درجات الحرارة في جميع أنحاء اليابان منذ الأسبوع الماضي ووصلت إلى 39 درجة مئوية، اليوم الاثنين، وساءت الأحوال أكثر في مناطق الفيضانات الأخيرة، بسبب عدم وصول إمدادات المياه الصالحة للاستخدام البشري إليها.

الاتحاد الاوروبي واليابان على وشك إبرام اتفاق تجاري "تاريخي" في مواجهة ترامب

يصل قادة الاتحاد الأوروبي الثلاثاء إلى طوكيو حيث سيوقعون اتفاق تبادل حر وصف بأنه "تاريخي" سيكون بمثابة بادرة بمواجهة الحمائية التي ينتهجها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ويأتي رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إلى اليابان قادمين من الصين حيث شاركا في القمة الأوروبية الصينية العشرين بالهدف ذاته وهو رص الصفوف في مواجهة ترامب.

وأعلن يونكر خلال لقاء مع الرئيس الصيني شي جينبينغ أن "التعددية تتعرض لهجوم غير مسبوق منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية".

من جهته صرح يونكر أنه "لم يفت الأوان لتجنب النزاع والفوضى".

وكان من المقرر بالأساس عقد القمة الأوروبية اليابانية الأسبوع الماضي في بروكسل لكن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اضطر إلى إلغاء رحلته بسبب الفيضانات التي اجتاحت غرب البلاد وأسفرت عن مقتل أكثر من 220 شخصا.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية مارغاريتيس سكيناس إن الاتفاق مع اليابان الذي يأتي توقيعه بعد محادثات بدأت عام 2013، هو اتفاق "تاريخي" و"أهم اتفاق فاوض عليه الاتحاد الأوروبي حتى الآن".

وينص اتفاق التبادل الحر بين اليابان والاتحاد الأوروبي (جيفتا) على إقامة منطقة تبادل حر تشمل حوالى ثلث إجمالي الناتج الداخلي العالمي.

ومن الجانب الأوروبي، يعتبر قطاع الصناعات الغذائية الرابح الأكبر من المفاوضات إذ يلغي الاتفاق الرسوم الجمركية عن جميع المواد الغذائية تقريبا، على أن سيطبق ذلك بالنسبة لبعض المنتجات بعد فترة انتقالية.

وتوصل الطرفان إلى تسوية حول مسألة حساسة هي مسألة مشتقات الحليب ولا سيما الأجبان المستوردة من دول الاتحاد الأوروبي، على أن يتم خفض الرسوم الجمركية اليابانية العالية عليها تدريجيا.

أما بالنسبة إلى اليابانيين، فيحصلون بموجب الاتفاق على إمكانية وصول السيارات التي ينتجونها بحرية إلى السوق الأوروبية، إنما بعد فترة انتقالية تمتد بضع سنوات.

وأشادت المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم مؤخرا باتفاق "جيفتا" باعتباره "إشارة قوية" ضد الحمائية الأميركية، في وقت تنتهج الولايات المتحدة سياسة حمائية بفرضها رسوما جمركية عالية على حلفائها.

وحذر صندوق النقد الدولي الاثنين بأن التوترات التجارية القائمة قد تهدد في المستقبل القريب النمو الاقتصادي في العالم.

ارتفاع حصيلة ضحايا أمطار غزيرة اجتاحت اليابان إلى 65 قتيلا

ارتفع عدد القتلى جراء الأمطار الغزيرة التي ضربت مناطق واسعة من غرب اليابان ليصل إلى 65 شخصا على الأقل، فيما لا يزال 45 آخرون في عداد المفقودين فضلا عن أربعة آخرين في حالة حرجة، وفقا لما ذكرته هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه) اليوم الأحد.

وذكرت (إن.اتش.كيه) أن هيروشيما، الأكثر تضررا بسبب الانهيارات الارضية، شهدت وفاة 27 شخصا على الاقل وفقدان 21 آخرين، كما شهدت جزيرة شيكوكو بجنوب غرب البلاد مقتل 19 شخصا وفقدان 6 أخرين.

وذكر التقرير أن حوالي 6ر3 مليون شخص أمروا بإخلاء منازلهم في 18 مقاطعة بما في ذلك 7ر1 مليون في هيروشيما و77 ألف في أوساكا.

وكان معدل هطول الأمطار خلال موسم الامطار الموسمية قد بلغ معدلات قياسية، مما تسبب في حدوث انهيارات أرضية وفيضانات، اجتاحت المنازل وجرفت السيارات.

وحذرت هيئة الأرصاد من إمكانية هطول أمطار غزيرة في مقاطعات جيفو في وسط اليابان وإيمي وكوتشي في شيكوكو.

20 قتيلا على الاقل واجلاء 1,6 مليون شخص بسبب فيضانات في اليابان

تسببت امطار غزيرة انهمرت لاربعة ايام على التوالي على جنوب وغرب اليابان في فيضانات وانزلاقات تربة اوقعت 20 قتيلا على الاقل بحسب السلطات وعشرات المفقودين في حين امر اكثر من 1,6 مليون شخص باخلاء المنطقة المتضررة.

وأحصت السلطات 20 قتيلا عل الاقل بينما اشارت وسائل الاعلام الى حصيلة أكبر بكثير.

وادت الامطار الغزيرة المستمرة السبت خصوصا في مناطق هيروشيما واوكاياما وكيوتو الى اضرار جديدة وعقدت عمليات النجدة.

وتحدث رئيس الحكومة شينزو ابي عن "وضع خطير جدا" داعيا الى "بذل اقصى الجهود" لانقاذ الاشخاص العالقين بسبب الفيضانات.

واعلنت وكالة الارصاد الجوية اليابانية العديد من المناطق في غرب البلاد في حالة الانذار القصوى التي لا تعلن الا عندما تصل تصل كميات المياه مستويات نادرة تحدث مرة بعد عدة عقود.

وامرت السلطات المحلية بجلاء 1,614 مليون شخص.

وقالت الارصاد ان الامطار الغزيرة ستستمر حتى الاحد في المناطق الغربية كما ستطال شرق اليابان.

اليابان: لا ينبغي مكافأة كوريا الشمالية فقط لموافقتها على إجراء حوار

قال وزير الدفاع الياباني، إيتسونوري أونوديرا بعدم مكافأة كوريا الشمالية، ببساطة لموافقتها على المشاركة في حوار بشأن برنامجها للاسلحة النووية.

وأضاف أونوديرا "في ضوء الطريقة التي كانت تتصرف بها كوريا الشمالية في السابق، من المهم عدم مكافأتها لمجرد موافقتها على إجراء حوار".

وتابع أونوديرا أن كوريا الشمالية تعهدت بنزع سلاحها النووي في السابق، لتلغي فقط اتفاقاتها وتمضي قدما في برامجها للاسلحة النووية والصواريخ الباليستية.

وأضاف أن السبيل الوحيد لتحقيق نزع للسلاح النووي بشكل كامل ويمكن التحقق منه، ولا رجعة فيه سيكون "الابقاء على أقصى قدر من الضغط على كوريا الشمالية"، جنبا إلى جنب مع الجهود الدبلوماسية".

وكانت كوريا الشمالية قد وقعت على اتفاقيات في عام 1994 وعام 2005 لانهاء برنامجها للاسلحة النووية، لكنها مضت في إجراء أول اختباراتها النووية الستة في عام 2006، مما أدى لسلسلة من العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة.

وأطلقت كوريا الشمالية العام الماضي، صاروخين باليستيين مرا فوق اليابان وثالث فوق المحيط الهادي.

وأصدر أونوديرا التصريحات، خلال جلسة عامة في حوار "شانجري-لا"، وهو منتدى أمني دولي في سنغافورة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن أن القمة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون ستعقد في موعدها المقرر في 12 حزيران/ يونيو الجاري في سنغافورة.

جاء الإعلان عقب اجتماع ترامب في البيت الأبيض مع مبعوث كوريا الشمالية كيم يونج تشول، في أول زيارة للبيت الأبيض منذ نحو عقدين يقوم بها مسؤول بارز من الدولة المعزولة.

وقال ترامب للصحفيين بعد ان رافق نائب كيم جونج أون في انتظار سيارة حكومية امريكية عقب اجتماع المكتب البيضاوي الذي استمر 90 دقيقة "سنجتمع في 12 يونيو في سنغافورة."

وأضاف ترامب عن قمة نزع السلاح النووي ، "إنها ستكون البداية" ، مؤكدا أنه يرى أنها بداية لعملية.

ورحبت كوريا الجنوبية بإعلان الرئيس الأمريكي.

وقال مكتب الرئيس مون جاي إن في كوريا الجنوبية في بيان صدر اليوم السبت "يبدو أن الطريق المؤدي إلى قمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة اتسع وتعزز."

وقالت سول إنها تتطلع إلى الاجتماع بين الزعيمين "بحماس" و "صبر".

الاشتراك في هذه خدمة RSS