Log in
updated 11:30 AM IDT, Jul 22, 2018

تمساح يُهاجم عمال الإنقاذ أثناء إخراجه من منزل في تايلاند

 

حاولت مجموعة من رجال الإنقاذ السيطرة على تمساح شرس بعد مهاجمتهم أثناء استخراجه من منزل سيدة عجوز في تايلاند.

وتم رصد التمساح الذي يبلغ طوله سبعة أقدام من قبل نانغ ثونغشاروين، 73 عامًا، وهو يزحف في حديقة منزلها في أوثاي ثاني، تايلاند.
وسارعت نانغ إلى الاتصال بالشرطة وعمال الإنقاذ للمساعدة في استخراج الحيوان، لكنهم تناثروا في كل الاتجاهات بعد أن اندفع نحوهم، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

واستغرق فريق الإنقاذ ثلاث ساعات لربط التمساح واقتياده إلى السيارة، قبل إطلاقه في البحر على بعد 10 كيلومترات.
وقالت نايغ: “عندما استيقظت من النوم، ذهبت إلى الجزء الخلفي من المنزل لطهي الطعام، فوجدت الكلب ينبح وفوجئت برؤية شيء ما يزحف في الظلام”.

وأضافت: “لقد استخدمت شعلة للنظر، وصدمت عندما رأيت أنه تمساح، وشعرت بالرعب لأنه سيأتي إلى المنزل، لذلك أغلقت الباب واستدعيت الشرطة”.
وقال نونج تشانج من مركز شرطة: “نعتقد أن التمساح كان يتجول في منزل المرأة بينما كان يبحث عن الطعام”.
 

 

قتلوا 292 تمساحا انتقاما لصديقهم!

قتل سكان من مدينة سورونغ بمقاطعة بابوا الغربية في إندونيسيا جميع التماسيح في مزرعة محلية انتقاما لمقتل أحد أصدقائهم.

ونشرت صحيفة "The Jakarta Post" أن عاملا في مزرعة إنتاج "التوفو" (جبن مصنوع من حليب الصويا) يدعى سوغيتو (31 عاما) كان يجمع الأعشاب للماشية من مزرعة التماسيح في المنطقة، في 13 يوليو الجاري، حين هاجمه تمساح فيها.

وسمع السكان المحليون أصوات صراخه وهرعوا لإنقاذه، لكنهم وصلوا متأخرين ليجدوه ميتا بفعل هجوم التمساح.

وهجم أصدقاء سوغيتو، بعد أن دفنوه في اليوم التالي، على مزرعة التماسيح المحلية بالسكاكين والهراوات، وقتلوا كل التماسيح الموجودة فيها من صغيرها إلى كبيرها.

وقالت شاهدة عيان من المنطقة: "لقد اصطادوا التماسيح واحدا تلو الآخر وجروها إلى الشاطئ وقاموا بضربها حتى الموت. كان من الصعب النظر إلى هذا المشهد القاسي".

وقال المدير العام لوكالة حماية البيئة في إقليم بابوا الغربية، باسار مانونلانغ، إن "قتل التماسيح بشكل جماعي خرق لقوانين حماية الملكية الشخصية. والتماسيح هي أيضا من مخلوقات الله التي تحتاج إلى الحماية أيضا".

بعد 8 سنوات من المطاردة.. القبض على تمساح يزن 600 كغ!

اصطاد العاملون في محمية طبيعية شمال أستراليا تمساحا ضخما يبلغ وزنه حوالي 600 كيلوغرام، بعد 8 سنوات من عمليات التمشيط في المنطقة.

ونشرت صحيفة ديلي ميل الأسترالية، أن طول التمساح العملاق الذي رآه السكان المحليون في نهر كاترين لأول مرة عام 2010، يبلغ 4.7 متر.

 
Roxanne Fitzgerald@rfitz18
 
 
NT Parks and wildlife have caught the biggest croc in Katherine to date. Rangers have been chasing the 4.71 m saltie for 10 years.

ووفقا للأطباء البيطريين الذين عاينوه بعد القبض عليه فإن عمر التمساح يبلغ حوالي 60 سنة.

وقال رئيس الفريق الذي كلف باصطياده منذ 8 سنوات، جون بورك: "لقد اتبعنا جميع الطرق والأساليب على مر هذه السنوات للقبض على التمساح الذي كان من الصعب جدا الإمساك به، نظرا لحجمه الرهيب.. لقد فوجئنا جدا به عندما قبضنا عليه".

ووضع التمساح الأسترالي الضخم في مزرعة خاصة بالزواحف لحمايته من الناس لأنه صيد ثمين. وقال رئيس قسم الحياة البرية في وزارة الثقافة والسياحة في شمال أستراليا: "هذا أكبر تمساح حصلنا عليه من نهر كاترين"

تمساح عنيد يضرب رجلا ويفقد آخر وعيه

نشر شهود عيان في مدينة أوكوي الأمريكية مقاطع فيديو لتمساح بطول مترين يضرب رجلا على رأسه ويفقده الوعي.

ووقع الحادث عندما عثر موظفو لجنة حماية الأسماك والموارد الطبيعية، أثناء قيامهم بجولة تفقدية في شوارع المدينة التابعة لولاية فلوريدا، على تمساح يصل طوله مترين.

وعندما ربطوه وقاموا برفعه إلى سيارتهم الخاصة، حاول التمساح الهرب وضرب أحد الموظفين ضربة قوية أفقدته وعيه وسقط التمساح على الأرض أيضا.

ولم تفلح محاولات التمساح بالفرار من قبضة الرجال الذين أحسنوا وثاقه، ونقلوه في سيارتهم خارج البلدة. وصور شهود عيان محليين الفيديو وشاركوه على صفحات التواصل الاجتماعي ورفعوه على يوتيوب.

يذكر أن التماسيح من نوع القاطور الأمريكي "Alligator mississippiensis" تنتشر في الجنوب الشرقي للولايات المتحدة من كاليفورنيا إلى جنوب فلوريدا وفي جورجيا وتكساس ولويزيانا. 

مغامر جريء يتحدى الخوف ويسبح مع تمساح!

يشعر معظم الناس بالرهبة إذا اقترب منهم حيوان مفترس، ولكن أحد المغامرين الشجعان تجاهل غريزة الخوف والتقط صورا مذهلة لتمساح.

وبدا التمساح الذي صوره روبرت سميتس، البالغ من العمر 34 عاما، قريبا جدا من الكاميرا، أثناء تصويره في مياه Jardines de la Reina بكوبا.

وصمم المغامر البلجيكي الجريء على تسجيل الحدث النادر بكل تفاصيله، ومن المثير للاهتمام أن بعض الصور المذهلة تُظهر أسنان التمساح بغاية الوضوح.

 

وفي حديث عن تجربته، قال السيد سميتس: "كنت متوترا قليلا، كان الحيوان الرائع قادرا على فعل أي شيء لي".

 

وأضاف موضحا: "لم أكن خائفا جدا، استمتعت بكل ثانية من الحدث، كما أنه من المستبعد جدا أن أحصل على فرصة كهذه في أي وقت قريب، أو في أي مكان آخر".

 

وذكر السيد سميتس أن التمساح كان يعرف أننا في الماء، وكان مهتما بوجودنا، ولكنه بدا باردا جدا ولم يُظهر أي سلوك عدواني.

 

ويوجد دائما خطر ينطوي على التقاط صور الحيوانات، حتى وإن كان كلب الجيران، فلا يمكن تخمين كيف سيتصرف الحيوان تجاه الأغراب، وفقا للمصور.

  • نشر في منوعات

عجوز مختفية ظهرت في جوف تمساح

أعلنت الشرطة الأسترالية، الثلاثاء، العثور على بقايا سيدة عجوز مصابة بالخرف في جوف في تمساح التهمها في شمال شرق البلاد.

وجرى فقدان السيدة آن كامرون البالغة من العمر 79 سنة، الأسبوع الماضي، بعدما خرجت من دار للعجزة تقيم فيه في مدينة بورت دوغلاس السياحية.

إثر ذلك، شوهدت قطع من ملابس السيدة المسنة وعصاها قرب نهر مجاور في المنطقة.

وبحسب تقدير الشرطة، فإن تمساحا طوله أربعة أمتار و30 سنتيمترا قضى على السيدة، بحسب ما تبيّن من تحليل جوفه بعدما قتله عناصر من حماية الحياة البرية، مشيرة إلى أن "التحقيقات ما زالت مستمرة".

وسبق أن فرت السيدة من دار العجزة، لكن لم يعرف بعد كيف تمكنت من الوصول إلى تلك المنطقة البعيدة حيث عثر على بقايا أغراضها.

ويعد النوع المذكور من التماسيح الأكبر في العالم، ويمكن أن يصل طوله إلى سبعة أمتار ووزنه إلى طن، وهو بذلك أكبر حيوان زاحف في العالم.

  • نشر في منوعات

تمساح ينقض على صحافي بريطاني في سريلانكا ويلتهمه

توفي الصحافي البريطاني Paul McClean، عن عمر ناهز 25 عاماً، بعد ان انقض عليه تمساحاً، خلال عطلة كان يقضيها مع بعض الأصدقاء في سريلانكا.

McClean الذي تخرّج عام 2015 من جامعة أوكسفورد بدرجة "ممتاز"، وإنضم الى أسرة صحيفة Financial Times الشهيرة، لم يحقق طموحاته وأهدافه التي لطالما حلم بها، بسبب رحلة "مأساوية" ذهب اليها برجليه وعاد منها جثة هامدة.

وفي التفاصيل التي تداولتها المواقع العالمية، ابتعد McClean قليلاً عن زملائه ليبحث عن مرحاض يغسل فيه يديه بجوار بحيرة Crocodile Rock القريبة من نادٍ معروف في سريلانكا، وحين وجد أن البحيرة قريبة ومياهها تفي بالغرض، مال إليها وانحنى لتنظيف يديه، فوقع بفخ تمساح صيّاد وشرس، انقضّ عليه من حيث لم يكن يتوقع ويحتسب، وأمسك بذراعه وجرّه طريدة إليه.

زملاء Paul اتصلوا بالسلطات بعد أن اختفى، فأتى أفراد من الشرطة والجيش السريلانكي للبحث عنه إلا أنهم لم يعثروا عليه، ثم قال لهم مالك النادي، واسمه فواز لافير،إن صيادين في البحيرة رأوا التمساح يجرجره إليه نحو الماء، في "أول حادث من نوعه بسريلانكا" كما قال.

وحسب صحيفة The Guardian، فقد تم العثور على جثة Paul McClean غارقة في وحل بحيرة تقع في قرية ساحلية بـ باناما، تبعد 360 كلم عن العاصمة كولومبو.
 

تمساح ينقض على صحافي بريطاني في سريلانكا ويلتهمهتمساح ينقض على صحافي بريطاني في سريلانكا ويلتهمه

 

حاول غسل يديه في بركة ماء.. فتعرض لـ"مفاجأة مميتة"

قتل شاب بريطاني بعدما تعرض لهجوم من تمساح، حين كان يحاول غسل يديه في بركة ماء جنوب شرقي سريلانكا، في حادث نادر بالدولة الآسيوية.

ورجحت "سكاي نيوز" أن الشاب صاحب العشرين عاما، الذي كان يقضي إجازة في البلد الصغير مع بعض أصدقائه، يعمل صحفيا لصالح جريدة "فينانشيال تايمز".

ولم تؤكد الخارجية البريطانية هوية القتيل، لكنها قالت: "نحن نساعد عائلة رجل بريطاني نعتقد أنه فقد في سريلانكا"، قرب بركة ماء تعرف باسم "صخرة التمساح"، أو "صخرة الفيل".

وقالت مصادر محلية إن الهجوم يعد الأول من نوعه في سريلانكا، لا سيما في منطقة هادئة مثل تلك التي وقع بها الحادث.

الاشتراك في هذه خدمة RSS