Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

طالبة سويدية توقف طائرة لمنع ترحيل راكب أفغاني

أوقفت طالبة سويدية طائرة كان من المنتظر أن يتم ترحيل أفغاني على متنها، من مدينة جوتيبرغ ثاني أكبر المدن السويدية.

ورفضت الطالبة الجامعية إيلين إرسون مغادرة مكانها بحيث تعذر تحرك الطائرة، وكانت إرسون أعلنت مساء أول أمس الاثنين في فيديو مباشر نشرته على “فيسبوك” عن توقيف الطائرة، وذكرت أنها لن تستجيب إلى مطالب طاقم الطائرة إلا بعد أن ينزل الأفغاني 52/ عاما/ من على متنها.

وأكدت إرسون أنها لا ترتكب جريمة. وقد حقق احتجاجها نجاحا مؤقتا على الأقل، حيث تم السماح للرجل بالنزول من الطائرة، ورافق إرسون. وأعلنت شرطة الحدود أنها لا تستطيع القول حتى الآن ما إذا كان الرجل قد تم ترحيله على متن طائرة أخرى.
 

 

الأحرف الأربعة التي لا يتمناها أي راكب طائرة على تذكرته

 تحتوي تذاكر السفر على مجموعة من الرموز والأحرف التي قد يجهلها كثيرون، لكن شركات الطيران تتعمد طباعتها على تذاكر بعض المسافرين لأسباب أمنية.

وأبرز هذه الأحرف هي SSSS التي تعني أن حامل التذكر سيكون عرضة للتفتيش الدقيق من أمن المطار، بناء على اختيارات عشوائية أو قوائم مسبقة.

وتشير الأحرف SSSS إلى أن حامل التذكرة ربما يخضع لتدقيق إضافي، وهذا يعني أن اسمه مدرج على قائمة مختارة من الركاب مصنفة على درجة عالية من الحساسية الأمنية.

وقد أضافت هذه الأحرف إدارة أمن النقل الجوي في الولايات المتحدة، وذلك للطائرات التي تستخدم المجال الأميركي في رحلاتها، وعلى ما يبدو أن استخدامها يقتصر على الاحتياطات الأمنية.

الأحرف تشير إلى فحص إضافي للراكب

الأحرف تشير إلى فحص إضافي للراكب

وتظهر هذه الأحرف على تذاكر المسافرين المشتبه بهم، وهؤلاء ليس بإمكانهم طباعة التذكرة Boarding Pass في منازلهم أو شركات السفر، وعليهم مراجعة القسم الخاص بذلك في المطار للحصول عليها.

ولا يجب أن ينتاب الذين تظهر على تذاكر سفرهم هذه الأحرف الأربعة كثير من الخوف، لأنه في أغلب الأحيان سيسمح لهم بالصعود إلى الطائرة، لكن بعد تفتيش أمتعتهم بشكل دقيق، ويكون ذلك في الغالب يدويا.

وتقول إدارة أمن النقل الجوي في الولايات المتحدة إنه يتم تحديد طبيعة الركاب على مقياس يتراوح بين منخفض وعالي المخاطر قبل وصولهم إلى المطار، من خلال مطابقة أسمائهم مع قوائم المسافرين الموثوقة وقوائم المراقبة.

وتظهر الأحرف الأربعة SSSS أيضا على تذاكر المسافرين في اتجاه واحد، أو أولئك الذين يدفعون ثمنها نقدا، أو الذين يعانون من أمراض معدية تشكل تهديدا للصحة العامة.

راكب يقاضي “الإماراتية” لسبب غير مسبوق!

قام محام إيطالي بمقاضاة شركة “طيران الإمارات”، لكون رحلته الجوية على متنها من كيب تاون إلى دبي جرت دون توفير ظروف الراحة، بسبب وجود راكب ممتلئ الجسم في مقعد مجاور له.

وقال جورجيو ديسترو، المحامي من مدينة بادوفا الإيطالية، في حديث إلى صحيفة “ماتينو دي بادوفا”: “على مدى الرحلة كنت مضطرا إلى الوقوف في الممر، والجلوس على مقاعد المضيفين والمضيفات عند خلوها، وعلاوة على ذاك، تعرضت في المرحلة الأخيرة من الرحلة لمعانات من “فائض” الراكب المجاور لي”.

وأشار المحامي أنه، كحامل البطاقة الذهبية للشركة، طالب الموظفين بتوفير مقعد آخر، ولكن الشركة لم تلب هذا الطلب، بحجة أن الطائرة مليئة بالركاب، ورفضت أي تعويض وحتى مجرد الاعتذار عن هذا الحادث.

ويطالب ديسترو الشركة الإماراتية بتعويض قدره 2759.51 يورو، منها 759.51 يورو كثمن التذكرة، وألفا يورو تعويضا عن الضرر المعنوي، الذي لحق بالمحامي جراء رحلته غير المريحة. وستعقد جلسة المحاكمة في بادوفا يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

سعودي وجد نفسه الراكب الوحيد على طائرة فماذا فعل

 

حاله نادره وتكاد تكون الأولى من نوعها في السعودية حيث تفاجئ مواطن أثناء سفره من حائل إلى رفحاء أن الطائرة التي يستقلها لا يوجد بها ركاب غيره فقط.يقول المواطن جهاد المريح انه عقب وصوله للمطار علم من الموظفين أن الرحلة كانت على وشك الإلغاء لعدم وجود ركاب غيره ، كما أنها كانت رحله مميزه له ولا تنسى حيث تبادل التعارف مع ملاحي الطائرة والتقاط الصور التذكارية داخل المقصورة.جدير بالذكر انه في ديسمبر الماضي وجد ثلاث مسافرات أنفسهن الوحيدات على متن إحدى رحلات الخطوط الجوية البريطانية، حيث تعاملن كالمشاهير واصطحابهن طاقم الطائرة إلى مقاعد درجة رجال الأعمال على الرغم من أنهن دفعن مقابل تذاكر الدرجة الاقتصادية.181926-44

لأول مرة.. راكب للأمواج على وشك قطع المحيط الأطلسي

يقترب البحار وراكب الأمواج، كريس بيرتش، من انتزاع لقب أول شخص يعبر المحيط الأطلسي واقفا على لوح التزلج على الأمواج (SUP).

وفي حال نجح البحار القادم من جنوب أفريقيا في مسعاه، سيسجل أكثر من 750 كم منذ بداية رحلته، يوم 6 ديسمبر/كانون الأول، من أغادير في المغرب.

 
View image on Twitter
 
 
 

وكان لوح التزلج (بطول 6 امتار) يقاتل ويواجه التيارات البحرية العالية خلال الرحلة التي استمرت أكثر من 72 يوما في عرض البحر، ليثبت أن المستحيل قد يتحقق.

 
View image on Twitter
 

واجتاز، كريس، البالغ من العمر 42 عاما، جزر الكناري ويقترب الآن من سواحل فنزويلا، ولقد كسر بالفعل رقما قياسيا عالميا، وواجه خطرا حقيقيا في مواجهة سمكة قرش في عرض البحر، هذا ويهدف في نهاية الأمر إلى جمع الأموال لصالح جمعيات الأطفال الخيرية.

 

وسجل المغامر رقما قياسيا عالميا في أطول مسافة تجديف خلال 24 ساعة، يوم 16 شباط/فبراير، حيث وصل في اليوم التالي إلى مسافة 62.54 ميلا بحريا.

 
 
 

وجدير بالذكر، أن البحار الفرنسي، نيكولا جاروساي، اضطر إلى إيقاف محاولته عبور المحيط الأطلسي العام الماضي، وذلك بعد أن كُسرت دفة لوح التزلج أثناء الرحلة.

راكب يلاحق طائرة على المدرج بعد أن فاته موعدها

قام أحد المسافرين بملاحقة طائرة على مدرج مطار في مدينة مدريد الاسبانية بعد أن فاته موعد الرحلة الشاب تسلل عبر حاجز مكافحة الحريق لملاحقة الطائرة، حيث تمكن في نهاية المطاف من الصعود على متن الرحلة لكنه تعرض للاعتقال حال هبوطها في جزيرة غران كاناريا الاسبانية، وأفرج عنه لاحقاً.

الاشتراك في هذه خدمة RSS