Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

ذهب في رحلة قصيرة.. فاختفى منزله

قدم أميركي من سكان مدينة بتلر في ولاية بنسلفانيا، يدعى روجر بنينعتون، شكوى للشرطة يبلغ فيها عن اختفاء منزله، كما نشر إعلان على موقع "فيسبوك" بشأن اختفاء المنزل، وطلب أي معلومات عن المنزل المختفي.

قال روجر، إنه اشترى المنزل في عام 2017 عبر الانترنت، حيث كان معجبا بموقع البيت، الذي كان قرب الغابة. وعاش قبل ذلك في منزل متنقل وخطط للانتقال إلى المنزل الجديد.

وغادر روجر مدينة بتلر، في 2 مايو، وبعد عودته في 10 مايو، اكتشف اختفاء منزله، ولم يبق سوى القليل من مقتنياته الخاصة على الأرض، حيث بلغ المبلغ الإجمالي لأشيائه الخاصة 1500 دولار، ولكنه أعرب عن أمله باستعادتها وأنها أهم بكثير من المنزل نفسه، وفقا لوكالة "سبونتيك".

وأضاف روجر أن الشخص الذي استحوذ على المنزل كان قد قطع سياج المنزل وترك آثار لإطارات سيارته قرب الموقع.

ولا تزال شرطة المدينة تقوم بالتحقيق في الحادثة.

"أفضل مطار في العالم" لن يدع الرحلة تفوتك

يختبر مطار شانغي في سنغافورة أنظمة للتعرف على الوجه يمكن أن تساعد في المستقبل في تحديد مواقع المسافرين المفقودين، أو أولئك الذين يتسببون في تأخر رحلات بسبب قضاء أوقات أكثر من اللازم في الأسواق الحرة.

ويتطلع مطار شانغي، المصنف كأفضل مطار في العالم لستة أعوام على التوالي في مسح أجرته شركة سكايتراكس لاستشارات السفر الجوي، إلى كيفية الاستفادة من أحدث التقنيات لحل كثير من المشكلات.

ويأتي ذلك في وقت تعكف فيه الدولة الصغيرة على مبادرة "دولة ذكية" والتي تهدف لاستغلال التكنولوجيا لتحسين الحياة وخلق فرص اقتصادية. غير أن الاستخدام المقترح لكاميرات مثبتة في أعمدة إنارة مرتبطة بأنظمة للتعرف على الوجه أثارت مخاوف بشأن الخصوصية.

لكن ستيف لي المدير الإعلامي بمجموعة مطار شانغي قال لرويترز، إن التجارب التي يجريها المطار ليست بهدف مراقبة حياة الناس وإنما لحل مشكلات حقيقية.

وقال لي "لدينا تقارير كثيرة عن فقد ركاب... ولذلك فإحدى حالات الاستخدام المحتملة التي يمكن أن نفكر فيها، هي رصد وإيجاد الناس الذين سيستقلون الرحلة. هذا بالطبع بإذن شركات الخطوط الجوية".

وتتيح تكنولوجيا التعرف على الوجه للمستخدمين مطابقة وجوه أناس ترصدهم الكاميرات بتلك الموجودة على قواعد البيانات.

وقال لي إنهم اختبروا تكنولوجيا يمكن أن تسمح بعمل ذلك، ويعملون مع العديد من الشركات، وأضاف أن من المتوقع أن تتوفر بعض الإمكانية لفعل ذلك خلال عام.

رحلة غير مسبوقة "تطارد الحياة" على المريخ

أعلن علماء أوروبيون وأميركيون أن عينات من تربة كوكب المريخ سيتم جمعها وإعادتها إلى الأرض كجزء من أول بعثة ذهابا وإيابا تبحث إمكانية وجود حياة على الكوكب الأحمر.

ووفقا لصحيفة "التليغراف" البريطانية، وقعت وكالة "ناسا" مع وكالة الفضاء الأوروبية "إيسا" اتفاقية لتقصي حقيقة إمكانية وجود حياة على سطح المريخ.

وذكرت الصحيفة أن جهود العلماء تستهدف تحليل تربة المريخ عن طريق عدد من الروبوتات وأجهزة دقيقة أخرى ترسل إشاراتها مباشرة إلى الأرض لتحليل بياناتها، لكن جمع العينات وإعادتها إلى الأرض من شأنه أن يسمح بإجراء فحوصات تفصيلية في المختبرات باستخدام أدوات أكبر وبتقنية أعلى.

وأوضحت وكالة "ناسا" ووكالة الفضاء الأوروبية أن الوكالتين تسعيان إلى استقطاب شركاء تجاريين للتعاون معهما في رحلات الذهاب والإياب للكوكب الأحمر.

من جانبه، قال المدير المساعد للعلوم في ناسا، زوربوشن، إن مهمة إعادة العينات يمكن أن تكون حاسمة في خطة الاستعمار البشرية على المريخ، التي تخطط ناسا لتحقيقها بحلول عام 2030.

وتحدث مدير التنقيب البشري والروبوتات في "إيسا"، ديف باركر، قائلا: "من المهم للغاية أن تكتشف كل بعثة نرسلها إلى المريخ شيئا غير عادي (..) وهذه الاكتشافات تساعدنا في التخطيط للرحلات المقبلة".

يذكر أنه في عام 2009، وافقت "ناسا" و"إيسا" على العمل معا في مبادرة استكشاف المريخ المشتركة، إلا أنه في عام 2011 ألغت "ناسا" مشاركتها في المشروع، وسط أزمة في الميزانية.

مصري ينطلق في رحلة من القاهرة إلى موسكو بالدراجة

 انطلق محمد نوفل من ميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية القاهرة في رحلة على دراجته لحضور مباريات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها روسيا في يونيو/ حزيران.

ويأمل نوفل أن يصل إلى موسكو بعد رحلة يبلغ طولها 5000 كم وتستغرق 65 يوما برا، لمتابعة منتخب بلاده في أول مشاركة له بنهائيات كأس العالم لكرة القدم منذ 28 عاما.

ويعتزم نوفل الوصول إلى روسيا عبر الأردن وبلغاريا ورومانيا ومولدوفا وأوكرانيا. وسيسافر جوا فوق سوريا بسبب الحرب الأهلية ولن يتوجه إلى العراق لأسباب أمنية حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

وحزم نوفل على دراجته قطع غيار وهاتفا محمولا إضافيا وبطاريات ومعدات تخييم، وإضافة إلى خيمته، وسيقيم نوفل في فنادق عندما يعثر على أي منها كما سيعتمد على كرم غرباء بمنحه فرصة للمبيت عندهم لمدة ليلة.

ورافق نوفل مجموعة من راكبي الدراجات والأصدقاء عندما بدأ رحلته، يوم السبت، ويأمل أن يساعده كثيرون طول الطريق.

هبوط اضطراري لطائرة بسبب مسافر أطلق الريح طوال الرحلة!

 اضطرت إحدى رحلات خطوط ترانسافيا الجوية المتجهة من دبي إلى أمستردام للهبوط اضطراريا بسب إطلاق أحد الركاب للريح وعدم مراعاة شعور الآخرين طوال الرحلة، وذلك حسبما أعلنت صحيفة التلغراف الهولندية.

وكان كابتن الرحلة قد طلب من الشخص التوقف عن إطلاق الريح وإزعاج الآخرين إلا أنه رفض. ولا يدرى المسؤولون في الطائرة هل كان الأمر متعمدا من ذلك الشخص أم أنه يعاني من حالة مرضية.

وبدأ الموقف يتطور ليصبح شجارا بين المسافرين، من بينهم فتاتين كانتا تجلسان بجواره وشاب أخر تدخل في الشجار مما دفع قائد الطائرة الهولندية للهبوط الاضطراري في فيينا.

واضطرت الشرطة لصعود الطائرة بعد ذلك وألقت القبض على أربعة أشخاص من المتورطين في الشجار من بينهم الفتاتين والشخص نفسه الذي كان يطلق الريح طوال الرحلة. وقد عبرت الفتاتين عن استيائهما بسبب إلقاء القبض عليهما دون سبب، حسب صحيفة التلغراف الهولندية.

وقالت إحداهما: "لم يكن لدينا أي فكرة عن هذان الشخصان وإنما فقط لسوء الحظ كانا بجوارنا". وفي النهاية تم إطلاق سراح جميع الركاب الأربعة لأنهم لم يخرقوا أي قوانين نمساوية. لكن بالمقابل تم حظر الشخص الذي كان يطلق الريح من السفر عن طريق شركة خطوط ترانسافيا الجوية لما سببه من إزعاج للآخرين.

طياران يتشاجران خلال رحلة

أوقفت شركة طيران هندية طيارين اثنين عن العمل بعدما تردد أن شجاراً وقع داخل قمرة القيادة خلال رحلة من لندن إلى مومباي، ما عرض حياة الركاب للخطر.

وأكدت «جيت إيرويز» أن «سوء تفاهم» وقع بين طاقم قمرة القيادة خلال الرحلة في أول أيام العام الجديد، بينما كان 324 راكباً على متن الطائرة.

وذكرت صحيفة «تايمز أوف إنديا» أن طياراً صفع زميلته نتيجة مشادة محتدمة خلال الرحلة، ما دفعها إلى مغادرة قمرة القيادة وهي تبكي. وأفاد التقرير بأن الأمر تطلب إقناع بقية طاقم الطائرة لزميلتهم بالعودة إلى قمرة القيادة. كما أضاف التقرير أن الطيار غادر القمرة أيضاً فترة قصيرة خلال المشادة، لتبقى أجهزة التحكم بلا مراقب، وهو انتهاك جسيم لقواعد سلامة الطيران.

وهبطت الطائرة بسلام في مومباي بعد ذلك بساعات.

وقالت «جيت إيرويز» إنه تم وقف الاثنين «عن عملهما كطيارين» إلى حين إجراء تحقيق.

"رحلة العمر" مع أفضل شركة طيران في آسيا

كشفت الخطوط الجوية السنغافورية النقاب عن مقصورتها الجديدة لطائرات A380، التي تكلف مئات الملايين من الدولارات.

ودفعت الشركة مبلغ 850 مليون دولار لتصميم المقصورة الفاخرة، حيث يوجد فيها سرير مزدوج ضمن الأجنحة الخاصة (تكلف 9500 جنيه إسترليني)، وفي درجة الأعمال أيضا.

وتصف الخطوط السنغافورية الأجنحة الستة الموجودة في المقصورة الأمامية من الطابق العلوي للطائرة، بأنها "واحة شخصية كاملة مميزة بالأثاث الفخم".

وجُهز كل جناح بسرير منفصل مع كرسي قابل للتعديل مصنوع من الجلد الفخم، ما يتيح للركاب إمكانية الجلوس بشكل مريح وتحويله إلى سرير حسب الرغبة، باستخدام لوحة التحكم الإلكترونية الجانبية.

ويحتوي كل جناح أيضا على شاشة قياس 32 بوصة كاملة الدقة، يمكن تحريكها بحسب زاوية الجلوس، بالإضافة إلى خزانة شخصية.

وأوضحت شركة الطيران، التي سُميت كأفضل شركة طيران في آسيا ضمن جوائز الطيران "Skytrax World" لعام 2017، أن الأجنحة الفخمة صُممت من قبل Pierrejean Design Studio وصنعتها الشركة البريطانية Zodiac Seats.

وتم عرض منتجات المقصورة الجديدة لأول مرة عبر وسائل الإعلام في سنغافورة. وستدخل الخدمة الشهر المقبل على أول 5 طائرات جديدة من طراز A380. كما ستُجرى أعمال التحديث على 14 طائرة حالية، لضمان إتاحة الخدمة عبر أسطول طائرات A380 بأكمله.

شركة طيران عالمية تعوض عائلة بعد "رحلة البق"

اعتذرت الخطوط البريطانية من عائلة كندية بعدما تعرض أفرادها للدغات مؤملة من البق، وذلك على متن إحدى رحلاتها الطويلة التي عبرت الأطلسي.

وطبقا لما أوردت صحيفة "غارديان" البريطانية، الخميس، فإن هيذر زيلاغي وابنتها وخطيبها تركوا وحدهم ليواجهوا لسعات البق بينما كانوا في رحلة من مدينة فانكور الكندية إلى العاصمة البريطانية لندن.

وقالت هيذر إنها لاحظت في البداية حشرة أمامها وتحديدا بمحاذة شاشة التلفزيون المثبت أمامها، مضيفة أنها حاولت التخلص منها لكن الحشرة سرعان ما توارت.

وسارعت السيدة الكندية إلى إبلاغ المضيفات الموجودات بالأمر، لكنا تلقت ردا مفاده بأن الطائرة "ممتلئة عن آخرها بالركاب ولا يمكن فعل شيء".

وحدث ما هو غير متوقع للمرأة التي تعاني الحساسية من البق، إذ هاجمتها وابنتها أثناء النوم عدة مرات متتالية ولدغتهما في أنحاء جسديهما، ونشرت على حسابها على تويتر صورا تظهر أثار اللدغات.

وطالبت بالعودة على متن طائرة مختلفة لا يكون فيها انتشار للبق أو أن يعاد لها ثمن التذاكر.

وإلى جانب الاعتذار، عرضت الخطوط البريطانية عودة العائلة إلى منزلها في درجة رجال الأعمال بإحدى رحلاتها.

وقال متحدث باسم الشركة إنها تواصلت مع العائلة وفتحت تحقيقا في الحادث، مشيرة إلى الشركة تسيّر نحو 280 ألف رحلة سنويا والشكاوى عن البق والحشرات نادرة جدا.

  • نشر في منوعات
الاشتراك في هذه خدمة RSS