Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

ما سر الدجاجة التي يصطحبها مغامر فرنسي في رحلته حول العالم؟

قد يصطحب أحدنا حيوانه الأليف حين يذهب برحلة سياحية لعدة أيام، لكن أن يأخذه في رحلةٍ بحريةٍ حول العالم، وأن يكون هذا الحيوان دجاجة، فالأمر غريب!
 
هذا ما فعله المغامر الفرنسي غيريك سوديي، الذي اصطحب دجاجته “مونيك” حسبما قال لموقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، فقد التقى غيريك بدجاجته المفضلة خلال رحلة إلى جزر الكناري في مايو/أيار 2014 حين كان عمرها 4 أو 5 أشهر، ومن وقتها وهي تسافر معه في رحلاته البحرية في كل مكان.
 
تسافر مونيك مع الشاب البالغ من العمر 24 عاماً في كل الأماكن الدافئة والمتجمدة، من جزر الكناري حتى آنتاركتك، رغم أن صاحبها لم يكن يتخيل أن يصاحب دجاجة في رحلاته فقد كان ينوي تبني قطة للسفر معه.

ويقول الشاب الفرنسي، “وجدت أن القطة تحتاج رعايةً كبيرة، لكن الدجاجة لا تحتاج متابعةً مستمرة، إضافة إلى أنها ستؤمن لي البيض الذي يغنيني عن طعام البحر فترة، كما أن الدجاجه لا تشتكي ولا تتذمر أو تكذب مثل البشر، وكل ما أحتاج فعله هو أن أناديها مونيك فتأتي مباشرة”.
ما سر الدجاجة التي يصطحبها مغامر فرنسي في رحلته حول العالم؟ما سر الدجاجة التي يصطحبها مغامر فرنسي في رحلته حول العالم؟ما سر الدجاجة التي يصطحبها مغامر فرنسي في رحلته حول العالم؟ما سر الدجاجة التي يصطحبها مغامر فرنسي في رحلته حول العالم؟ما سر الدجاجة التي يصطحبها مغامر فرنسي في رحلته حول العالم؟ما سر الدجاجة التي يصطحبها مغامر فرنسي في رحلته حول العالم؟ما سر الدجاجة التي يصطحبها مغامر فرنسي في رحلته حول العالم؟

 

خصم 25% من قيمة التذكرة عند بكاء طفلك في رحلة الطيران

قررت شركة (جيت بلو) الأمريكية للطيران منح كل أم خصم 25% من قيمة التذكرة في كل مرة يبكي فيها طفلها الرضيع على متن رحلاتها. وبحسب القرار، فسيصبح بمقدور الأم السفر مجاناً في الرحلة المقبلة للخطوط إذا بكى الطفل 4 مرات فأكثر على متن الرحلة الواحدة.

وأعلنت الشركة قرارها خلال رحلة من مدينة نيويورك الى لونغ بيتش، كاليفورنيا، والتي كانت تحمل عدد من الأمهات وأطفالهن الرضع، حيث قدمت اعلاناً للجميع يفيد بأنه وفي كل مرة يبكي طفل أو يصرخ، فإن هذا كفيل بحصول أي أم على متن الرحلة على خصم 25٪ على الرحلات المقبلة في (جيت بلو)، الشيء الذي جعل الركاب يهللون لهذا القرار السار.

وقال المتحدث باسم الشركة إن مسألة السفر جواً مع رُضع يبكون شيء مزعج حقاً للجميع، لكنه أصعب على الأمهات، لذا قررت الشركة أن ترسم الضحكة والابتسامة على شفاه كل أم تعاني مع طفلها الذي يبكي بشكل مستمر.

ورفعت الشركة مقطع فيديو ترويجي على موقع يوتيوب عن هذا الأمر وسرعان ما حقق معدّل زيارات كبيرة على الموقع.

الاشتراك في هذه خدمة RSS