Log in
updated 11:30 AM IDT, Jul 22, 2018

تدمير فندق من الدرجة الأولى خلال 10 ثوان!

 أقدم خبراء بمدينة تشونغشان في الصين على تدمير مبنى فندق، يتكون من 15 طابقا، خلال 10 ثوان فقط.

وجرت عملية تدمير المبنى بواسطة مواد متفجرة زرعت في أنحائه استنادا إلى حسابات خاصة. واستُخدمت مبطئات خاصة تضمن تنفيذ عملية التفجير بصورة متوالية، ما يقلل شدة الاهتزاز ويمنع تطاير حجارة البناء إلى مسافات بعيدة، ويحول دون إصابة المباني المجاورة بأذى.

وظل المبنى الذي تم تدميره يعتبر، إلى فترة قريبة، من المباني التاريخية، وكان يعمل كأحد فنادق الدرجة الأولى (أربع نجوم)، وفيه غرف فاخرة ومرافق ترفيه ومطاعم ومتاجر، ولم يكشف سبب تدميره وما إذا كان سيقام مبنى آخر مكانه.

خدمة تأجير القطط تكسب فندقا يابانيا شهرة واسعة

اكتسب أحد الفنادق التقليدية في اليابان شهرة واسعة وحقق أرباحا طائلة، بفضل ابتكاره خدمة تأجير القطط في غرفه العادية المتواضعة، حسب تقرير أورده موقع ATOR اليوم السبت.

ويضم الفندق الواقع في منتجع Hakone، مقهى القطط "kotokafe" حيث يمكن لنزلائه من السواح اللعب مع هذه الحيوانات الأليفة مقابل 1800 ين (حوالي 15 دولارا) لذلك قرر أصحابه توسيع أعمالهم ونشاطاتهم التجارية وعرض خدمة تأجير القطط مقابل 800 ين لكل قط في الساعة الواحدة (نحو 7 دولارات).

بالنسبة لقطاع الفنادق، تبين أن هذه الخدمة مبتكرة وغير عادية حتى في اليابان، حيث يوجد في طوكيو أكثر من 150 شركة مثل "Cats Shop" أي متجر القطط Neko no Mise الذي يوفر تأجير القطط والحيوانات الأليفة للمنازل.

فبعد أن كتب أحد ضيوف الفندق تعليقا حماسيًا على تويتر أشاد فيه بالخدمة الممتازة والفريدة التي يؤمنها هذا الفندق والمتمثلة بتأجير القطط، اكتسب هذا الفندق شهرة واسعة وسريعة، لا سيما بعد أن أعجب عشرات الآلاف من الناس بهذا التعليق الظريف.

View image on TwitterView image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter
 
 

ونتيجة لذلك، واجه هذا الفندق المغمور في هاكوني طلبا قياسيا فاق كل التوقعات حتى خارج أوقات الذروة من تدفق السياح - سواء كانوا محليين أو أجانب.

وظهر على موقع الفندق الإعلان التالي:

"لدينا عدد قليل من الموظفين مع عدد كبير من القطط، لشهري يونيو ويوليو كل الغرف محجوزة بالكامل فعلا، لا توجد أماكن شاغرة على الإطلاق، ولكن هناك بعض الغرف المتاحة لشهري أغسطس وسبتمبر، لذلك يرجى التفهم والتوقف عن الاتصال بنا في الليل وفي الصباح الباكر".

وأتاح الطلب الهائل الذي تدفق على مالكي الفندق رفع الأسعار وتحقيق أرباح طائلة. فإذا كانت لائحة الأسعار في أبريل قبل البدء بخدمة تأجير القطط تبدأ بسعر 3000 ين (نحو 25 دولارا) لليلة الواحدة، فإن موقع الفندق رفع هذا الثمن حاليا ليصبح 4500 ين (نحو 42 دولارا)، وذكر أنه "خلال موسم الذروة فإن هذا السعر قابل للارتفاع لحد الضعفين".

عامل صف سيارات بفندق يتسبب في كارثة

تسبب عامل صف السيارات في أحد فنادق مدينة سيدني الأسترالية في تحطم سيارة "بروشه"، يقدر سعرها بـ 300 ألف دولار، بعد أن صدمها بسيارة من نوع "سوبارو".

وأدت طريقة الصف الخاطئة من عامل الفندق في دهس سيارة "البورشه"، وهي من طراز 911 كاريرا كابريوليه، تحت عجلات سيارة سوبارو رباعية الدفع.

ويعتقد أن عامل فندق "حياة ريجنسي" صف السيارة بوضعية مختلفة، مما جعلها تسير إلى الأمام بدلا من الخلف، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الخميس.

ودفعت سيارة البورشه في طريقها إلى الأمام سيارة من نوع "كيا سيراتو" بيضاء اللون، لتستقر البورش تحت عجلات سيارة "سوبارو".

واتجهت خدمات الطوارئ إلى موقع الحادث، ورفعت السيارات المتضررة، وأوقفت عامل صف السيارات الذي كان عالقا تحت حطام السيارة باهظ الثمن.

فيديو| حفرة في الصين تم تحويلها إلى فندق!

 

 بدأت الصين في تشيد أكبر فندق فريد من نوعه تحت الأرض ، في شنغهاي ، بحيث تجد الفندق تقريبا كله تحت سطح الأرض ، وسوف يكون ذلك المشروع من أضخم مشروعات إنتركونتيننتال حيث هي التي تشرف على ذلك الفندق ، وسيطلق عليه انتركونتينتال شنغهاي .

أما عن وصف ذلك الفندق فهو سيتشكل من 19 طابق معظمهم تحت سطح الأرض فهم مقسمين 16 طابقا تحت الأرض أما الثلاثة طوابق الباقيه فهم بالإعلى ، و سيحتوي الفندق على 380 غرفة ، كما سيحيط بذلك الفندق حديقة رائعة على مسافة 428000 متر مربع ، و سيشمل أيضا على مطاعم أنيقة ، أما عن الجزء السفلي أي أول طابقين تحت الأرض فهم عبارة عن مطعم تحت الماء، ومجمع رياضي لممارسة الرياضات المائية .، كما سيتم استخدام المنحدرات المحيطة بذلك الفندق بعد بنائه لممارسة الرياضات المتطرفة مثل القفز بالحبال وتسلق الصخور .

الطاهي نصرت يفتتح مطعماً جديداً في أميركا.. استأجر جناحاً في فندق بآلاف الدولارت لمتابعة العمل

افتتح الطاهي التركي نصرت كوغتشيه، المعروف باسم "حبيب الملح"، فرعاً جديداً لمطعمه في مدينة ميامي الواقعة بولاية فلوريدا الأميركية.

يأتي هذا بعد فتحه فرعاً آخر لمطعمه في المدينة الإماراتية دبي.

وبحسب صحيفة Türkiye Gazetesi التركية، سيبقي الطاهي التركي هناك فترة؛ حتى تستقر أوضاع العمل.

وقد استاجر نصرت جناحاً من فندق فخم خاصاً له؛ ليعيش فيه طوال مدة بقائه بميامي. وبحسب الصحيفة التركية، تبلغ تكلفة إيجار هذا الجناح 70 ألف ليرة شهرياً (قرابة 17.5 ألف دولار أميركي).

يُذكر أن الطاهي التركي نال شهرة واسعة على الشبكات الاجتماعية بطريقته المميزة في رش الملح، كما لم تتوقف هذه الشهرة عند العامة فقط.

فقد حرص عدد من المشاهير، من الفنانين وحتى السياسيين ورجال الأعمال، على التقائه والتقاط صور تذكارية معه، ونذكر منهم الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والمغنية الإماراتية أحلام، وآخرهم الأمير الوليد بن طلال الذي التقى نصرت في زيارته الأخيرة لتركيا.

"فندق لساعة" يغدق الملايين على عامل نظافة

كسب أحد عمال التنظيف في فندق بكوريا الجنوبية ثروة كبيرة خلال سنة من عرضه خدمة فندق لساعة واحدة.

وجنى عامل التنظيف (سابقا) لي سوجين ثروته (547 مليون دولار) عام 2016 بإنشاء تطبيق Yanolja لحجز فندق لساعة واحدة، بحسب ذي إيكونوميك تايمز.

وأصبح تطبيق Yanolja الأكثر شهرة وشعبية في كوريا الجنوبية.

وجاء لي سوجين من عائلة فقيرة، وأصبح يتيما منذ الصغر، ما اضطره إلى الانتقال للعيش مع أقاربه. وفي عمر 23 سنة، باشر العمل في أحد الفنادق. ودرس الشاب عمل هذه الفنادق، وأنشأ عام 2005 تطبيقا في الإنترنت لحجز الغرف في هذه الفنادق، وقام بنشر صورها.

ويتعامل مع تطبيق Yanolja حاليا 17 ألف فندق، ويعمل فيه 350 شخصا. وقد استثمر صاحب شركة سامسونغ في هذه الشركة زهاء 80 مليون دولار عام 2017 .

والآن، يحصل لي سوجين على نسبة من أسعار الحجز ومن الإعلانات التجارية المنشورة في التطبيق، ومن الإستشارات التي يقدمها.

  • نشر في منوعات

الحياة تعود إلى "فندق الموت" في بيونغ يانغ

قد يكون الخبر مجرد تكهنات كاذبة مرة أخرى، ولكن يبدو أنه بعد 30 عاما، قد تفتتح كوريا الشمالية "فندق الموت" مع اقتراب انتهاء أعمال البناء والصيانة.

وقد استغرق بناء الفندق، الذي يأتي على شكل هرم في العاصمة بيونغ يانغ، حوالي ثلاثة عقود، لأن أعمال البناء توقفت مرارا وتكرارا، مما جعل المبنى مجرد هيكل باهظ الثمن.

ومع ذلك، يشير تقرير صحيفة التلغراف إلى أن صور الأقمار الاصطناعية الجديدة توضح إعادة العمل في المبنى المكون من 3 آلاف غرفة و105 طوابق، والذي يطلق عليه رسميا اسم "Ryugyong Hotel" إلا أنه اشتهر باسم "فندق الموت"، حيث تظهر الرافعات وشاحنات البناء حول قاعدته.

كما أن هناك شائعات بشأن تخطيط المسؤولين لفتح أجزاء من هذا المعلم في المستقبل القريب للعموم.

وفي ديسمبر الماضي أفاد موقع التلغراف، بأنه تم رصد أضواء داخل الفندق للمرة الأولى منذ سنوات، بينما تواجدت شركة التنمية المصرية أوراسكوم في بيونغ يانغ، التي يقال إنها وراء أعمال البناء، لمناقشة مستقبل الفندق.

وبدأ العمل في المبنى، عام 1987، وكان من المفترض الانتهاء منه في يونيو 1989، ولكن البناء لم ينته في الموعد المحدد مسبقا، وتوقف عام 1992، بسبب دخول كوريا الشمالية في الأزمة الاقتصادية. وحاول النظام الكوري الشمالي في عدة مناسبات، إحياء المشروع المنكوب، إذ استؤنف البناء في عام 2008، حيث تمت إضافة النوافذ، وفي العام نفسه تم الإعلان عن أن موعد الافتتاح سيكون في العام 2012، ليتزامن مع الذكرى المئوية لميلاد الزعيم السابق كيم إيل سونغ، لكن هذا لم يحدث.

وبلغت تكلفة البناء 470 مليون جنيه استرليني وهو ما يعادل عند بدء أعمال البناء نسبة 2% من الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الشمالية.

  • نشر في منوعات

قصة الغرفة 1010 في فندق في ميامي... ماذا فعل سعودي داخلها؟

 اعتُقل رجل من السعودية يوم الاثنين في ميامي بيتش بعدما ضرب زوجته بسوط ثم قيّد يديها ليمنعها من طلب المساعدة.

ويواجه السيد عبد الله الهرير، 34 عاماً، تهمتي العنف المنزلي والسجن ظلماً بعد حادث وقع صباح الاثنين في مونتي كارلو على شاطئ ميامي.

وبحسب المعلومات، فإن الرجل وزوجته كانا يقضيان عطلة مع بناتهما، عندما تمّ استدعاء الشرطة إثر بلاغ عن وجود فوضى وأصوات صادرة من غرفتها في الفندق.

وعندما وصل رجال الشرطة، رأوا موظفي الفندق وهم يخرجون سيدة عليها آثار كدمات من الغرفة رقم 1010.

وقال الهرير للشرطة إن زوجته استيقظت ووجدت هذه العلامات في جميع أنحاء جسدها واتهمته بالتسبب بها، لافتاً الى أنه ليس المسؤول عن ذلك.

إلا أن الزوجة تحدثت إلى ضابط آخر في غرفة منفصلة، وأخبرته بأن زوجها ضربها بالسوط على مدى أيام عدة.

كذلك، فقد عرضت الزوجة على الشرطة صوراً عن وجهي ابنتيها المحمرين، مدعية أن عبد الله قد صفعهما في أورلاندو في وقت سابق خلال إجازتهم. كما قالت إنه سكب أيضاً هناك الماء على فخذها.

وألقي القبض على الزوج، وقد رفض التحدث إلى الشرطة من دون محام.

وقد احتجز الهرير في مركز تورنر غيلفورد نايت كوركتيونال سينتر مقابل كفالة قيمتها 6500 دولار أميركي

  • نشر في منوعات
الاشتراك في هذه خدمة RSS