Log in
updated 2:59 PM IDT, May 23, 2018

انتقادات وملايين المشاهدات لفيديو سخرية سامسونغ من آيفون

أطلقت شركة "سامسونغ"، مقطعا إعلانيا مثيرا للجدل يسخر من أحد هواتف "آيفون" التي تصنعها شركة "أبل" المنافسة ويقلل من شأن جودتها.

ويُظهر المقطع هاتف "غالاكسي إس 9" ذا أداء سريع، فيما يبدو هاتف "آيفون 6" بطيئا بصورة لافتة، لكن هذا العمل ليس الأول من نوعه، إذ سبق للشركة الكورية الجنوبية أن طرحت إعلانات مماثلة.

وتعرض الإعلان لانتقادات، على اعتبار أنه اعتمد على التضليل، إذ قارن هاتفا طرحته سامسونغ سنة 2018 مع هاتف "آيفون 6" الذي طرح في 2014، عوض أن يعقد مقارنة مع "آيفون X" أو "آيفون 8".

وفي أحد مشاهد الإعلان، يظهر مجموعة من المسافرين وهم يستعدون للركوب في الطائرة، فتتأخر حاملة هاتف "آيفون 6" في إبراز بطاقة الإركاب الإلكترونية بينما تفعل مستخدمة "سامسونغ" ذلك بكل سرعة.

وحاولت "سامسونغ"، في إعلانات سابقة، أن تبرز عيوب "آيفون X" بالإشارة إلى عيوب السماعات وتأخر "أبل" في كل من ميزات الشاشة والبطارية ومقاومة الماء.

غوغل يواجه "دعوى قضائية" بمليارات الدولارات

رفعت مجموعة من 4.4 ملايين شخص من مستخدمي آيفون دعوى قضائية في بريطانيا ضد عملاق البحث غوغل، بسبب الاطلاع على بياتهم وتسليمها إلى شركات إعلانية.

وتطالب الدعوى شركة غوغل بدفع تعويضات بمبلغ 3.2 مليار جنيه إسترليني (4.3 مليار دولار أميركي)، وفق الوثائق المقدمة للمحكمة العليا، الاثنين، بحسب ما ذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية، الثلاثاء.

وقال مدير المجموعة ريتشارد لويد، إن غوغل جمعت بطريقة غير مشروعة معلومات شخصية عن الأفراد من خلال التهرب من إعدادات الخصوصية الافتراضية لشركة أبل.

وأوضح أن هذا العمل جرى خلال الفترة من أغسطس 2011 إلى فبراير 2012، حيث تم تقسيم الأشخاص الذين جمعت بياتهم إلى فئات لخدمة المعلنين.

وأخبرت المجموعة المحكمة أن البيانات، التي تم جمعها تضمنت العرق والصحة الجسدية والعقلية والميول السياسية والجنس والطبقة الاجتماعية والعادات المالية وعادات التسوق وبيانات الموقع.

وذكر غوغل في وثائق المحكمة أن كل فرد يمكن أن يتلقى 750 جنيها إسترلينيا في حال فازوا بالقضية، وتنفي الشركة التي تتخذ من ولاية كاليفورنيا مقراً لها هذه الاتهامات.

وأشارت الدعوى إلى شركة غوغل استخدمت خوارزمية سمحت للمطورين بتتبع سجل التصفح الخاص بالمستخدمين من خلال تجاوز الإعدادات الافتراضية لمتصفح "سفاري" الخاص بشركة أبل.

تسريبات تكشف مواصفات "آيفون الرخيص"

كشفت صور مسربة عن تصميم جديد لهاتف "آيفون إس إي 2" الذي من المرجح أن تعلن عنه شركة "أبل" في 19 يونيو المقبل.

وأثيرت تكهنات حول مميزات الهاتف الجديد، مع تقارير تفيد بإن الشاشة ستكون من الحافة إلى الحافة، إضافة إلى مقاومتها للماء، ووحدة معالجة مركزية من طراز A10 مع ذاكرة وصول عشوائي من 2 غيغابايت، وكاميرا خلفية بدقة 12 ميغابيكسل، وبطارية 1700 MAh.

وإذا صحت التسريبات، فيعني ذلك أن عملاق الهواتف سيطلق هاتفا ذكيا جديدا ورخيصا، إذ تشير التسريبات بحسب صحيفة "إكسبريس" البريطانية إلى أن الجهاز الجديد سيأتي بسعر معقول (350 دولارا أميركيا تقريبا) مع شاشة من الدرجة الأولى مقدمة من شركة Olixar.

وسيحتفظ الجهاز الجديد بحجم صغير (4 بوصات)، الأمر الذي سيحرم المستخدمين من الاستمتاع بميزة فتح الجهاز باستخدام بصمة الوجه.

ومن المرجح أن يأتي الجهاز الجديد بشاحن لاسلكي، وذلك استنادا إلى هاتف آيفون السابق من الحجم نفسه، وسيأتي بالألوان الذهبي والفضي والرمادي.

تقرير: “أندرويد وير” لا يعمل جيدا مع آيفون

قالت مجلة “كمبيوتر بيلد” الألمانية إن العديد من شركات الإلكترونيات تروج لساعاتها الذكية المزودة بنظام “أندرويد وير” على أنها تتوافق مع الهواتف الذكية المزودة بنظام غوغل أندرويد وأجهزة أبل الجوالة المزودة بنظام “آي أو إس”.

وأشارت المجلة إلى أن هذا الترويج يأتي بسبب أن نظام تشغيل غوغل المخصص للتقنيات القابلة للارتداء يتوافق مع نظام تشغيل الهاتف الذكي آيفون والحاسب اللوحي “آيباد” بدءا من الإصدار 8.2، إلا أن المستخدم ينبغي ألا يتوقع توافر نفس الوظائف التي يوفرها النظام عند العمل مع الهواتف الذكية المزودة بنظام أندرويد.

وأشار موقع الويب لنظام “غوغل أندرويد وير” إلى أن حجم الوظائف، التي يتم دعمها قد تختلف من منصة إلى أخرى، إلا أن هناك العديد من الوظائف لا تتوافر على الإطلاق، علاوة على أن القيود على استعمال نظام أندرويد وير مع جهاز آيفون لا تزال كبيرة، حيث لا يمكن المستخدم من تثبيت أية تطبيقات على الساعة الذكية عن طريق جهاز آيفون.

وفي حال ورود مكالمة هاتفية، فإنها تظهر على شاشة الساعة الذكية إلا أن المستخدم لا يتمكن من استقبالها عبر الساعة بمعصم اليد، إضافة إلى عدم القدرة على الرد على الرسائل النصية القصيرة SMS والرسائل الأخرى عبر الساعة الذكية كما لا يتمكن من إدخال الوجهات الملاحية بواسطة الساعة الذكية.

وترجع كل هذه القيود إلى الصعوبات التقنية التي تواجه المستخدم عند العمل على منصات برامج مختلفة، حيث أشارت المجلة إلى أن هناك محادثات بين شركتي “غوغل” و”أبل” من أجل إزالة بعض هذه الحواجز والعقبات.

وإلى أن يتم تنفيذ ذلك، يتعين على أصحاب الهاتف الذكي “آيفون” التحقق من الوظائف التي يمكن استعمالها بواسطة الهاتف قبل شراء ساعة ذكية مزودة بنظام غوغل أندرويد.

الصين قد تحظر بيع آيفون!

ذكرت مصادر مطلعة في سوق الهواتف الذكية أن الصين قد تحظر بيع هواتف آيفون على أراضيها.

وتبعا لموقع Daze Info فإن "القرار قد تتخذه السلطات الصينية ردا على العقوبات الأمريكية التي منعت بيع بعض الهواتف الصينية على أراضي الولايات المتحدة".

ويشير المحللون إلى أنه "وفي حال طبقت الصين هذا القرار، ستتكبد شركة آبل خسائر فادحة، وستخسر ثاني أكبر سوق بالنسبة لها، ففي العام الفائت وحده، باعت الشركة أكثر من 243 مليون هاتف آيفون في الصين".

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد حظرت سابقا بيع هواتف "ZTE" و"Huawei" (من أكبر شركات الإلكترونيات الصينية) على أراضيها، مدعية أن هواتف تلك الشركات لا توفر حماية كافية للبيانات وتسمح بالتجسس على مالكيها.

رآيفون القادم بثمن "بخس" وبخاصية طال انتظارها!

كشف أحد المحللين في شركة "KGI" التايوانية الشهيرة عن معلومات جديدة تتعلق بهواتف آيفون، المنتظر طرحها العام الجاري.

وأشار المحلل إلى أن "آبل ستفرج في النصف الثاني من العام الجاري عن ثلاثة أجهزة جديدة، أغلاها سيكون (X Plus)، وهو نسخة مطورة عن هواتف آيفون- X، وأرخصها هاتف جيد الأداء بمواصفات منافسة وسعر مقبول".

وفيما يتعلق بالهاتف الرخيص أشار المحلل إلى أنه "سيأتي بنسختين بشاشة LCD، ومعالج كذلك الموجود في هواتف آيفون-7، لكن إحدى النسختين ستحوي منفذين لبطاقات الاتصال SIM، الأمر الذي ينتظره عشاق آيفون منذ سنوات".

ومن المفترض أن يكون سعر هذا الهاتف 550 دولارا للنسخة الأولى، أما تلك المزودة بمنفذين لبطاقات الاتصال فسيصل سعرها إلى 650 دولارا، ما يعد أرخص بكثير من أجهزة الشركة التي أطلقت العام الماضي.

زيادة إنفاق مستخدمي هواتف "آيفون" على التطبيقات بنسبة 23% خلال العام الماضي

أظهر تقرير اقتصادي أن إنفاق مستخدمي هواتف "آيفون" على التطبيقات والألعاب الرقمية ومشاهدة الأفلام والبرامج عبر الهاتف الذكي في الولايات المتحدة ارتفع خلال العام الماضي بنسبة 23% مقارنة بعام .2016

وأشار التقرير الذي أعدته شركة تطبيقات تخزين المعلومات "سنسور تاور" إلى أن متوسط إنفاق مستخدم "آيفون" الأمريكي بلغ خلال العام الماضي 58 دولارا مقابل 47 دولارا خلال 2016، بدون حساب مشتريات السلع والمنتجات التقليدية عبر مواقع التجارة الإلكترونية أو الخدمات الرقمية مثل أوبر وليفت.

ونقل موقع "تك كرانش" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن التقرير القول إن الألعاب الرقمية كانت الفئة صاحبة الحصة الأكبر من إنفاق مستخدمي "آيفون " على التطبيقات والمنتجات الرقمية، لتصل إلى 36 دولارا في المتوسط بما يعادل 62% من الإنفاق، بزيادة نسبتها 13% عن متوسط الإنفاق على الألعاب خلال 2016 والذي كان 32 دولارا.

في الوقت نفسه زاد متوسط الإنفاق على تطبيقات الترفيه بدون حساب الألعاب، بما في ذلك خدمات البث المباشر للأفلام والأغاني مثل "نتفليكس" و"هولو" بنسبة 57% سنويا إلى ما يعادل 40ر4 دولار لكل مستخدم.

وتمثل الموسيقى بفئة رئيسية أيضا من فئات إنفاق مستخدمي "آيفون" حيث زاد الإنفاق عليها بنسبة 8% سنويا إلى ما يعادل 10ر4 دولار لكل مستخدم. ويمثل الاشتراك في الفئة الممتازة من أي خدمة بث موسيقى مثل باندورا سبوتفاي الشريحة الأكثر جذبا لإنفاق مستخدمي تطبيقات الموسيقى عبر "آيفون".

وزاد الإنفاق على تطبيقات أساليب الحياة والتعارف مثل "تيندر" و"بامبل" بنسبة 110% سنويا إلى ما يعادل 10ر2 دولار لكل مستخدم خلال .2017 وزاد الإنفاق على تطبيقات التواصل الاجتماعي بنسبة 38% إلى ما يعادل 60ر3 دولار لكل مستخدم.

سامسونغ "تسرق" أحدث ميزات آيفون

ذكرت مواقع كورية جنوبية أن هاتف "Galaxy S10" المنتظر من سامسونغ سيأتي بميزات شبيهة بهواتف "آيفون".

ومن أهم هذه الميزات وفقا للتسريبات هي أن الشاشة ستغطي معظم مساحة الواجهة الأمامية للجهاز، وذلك لأن سامسونغ ستحاول دمج الكاميرا الأمامية ومستشعرات الضوء ضمنها لتستغل 97% من مساحة الواجهة.

كما من المفترض أن يتميز "S10" عن هواتف سامسونغ السابقة بأن ماسح بصمات الأصابع سيكون مدمجا في الشاشة، وسيزود بكاميرا أساسية مزدوجة، من بين أفضل كاميرات الهواتف في الأسواق.

 

الاشتراك في هذه خدمة RSS