Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

"عصا هاري بوتر" تعلم الأطفال البرمجة!

استعرضت شركة "Kano" مشروع عصا إلكترونية صغيرة لمساعدة الأطفال على تعلم لغة البرمجة.

وصممت هذه الأداة لتكون شبيهة بالعصى السحرية التي يملكها بطل أفلام "هاري بوتر" الخيالية المحببة لدى الأطفال، وطورت بشكل يجعل الطفل قادرا على تحريك شيفرات البرامج البسيطة على شاشة الحاسب اللوحي بمجرد تلويحه بها في الهواء.

ويؤكد المطورون أن هذه الأداة البسيطة سهلة الاستخدام، ستساعد الأطفال على تذكر الشيفرات البرمجية بشكل أفضل.

ومن المنتظر أن تطرح هذه العصا، في الأول من أكتوبر المقبل، بسعر يبلغ 100 دولار تقريبا، وستعمل على مختلف أنواع الأجهزة الذكية المزودة بأنظمة أندرويد وios.

"غوغل" تطلق تطبيقا لتعليم البرمجة بأمتع طريقة ممكنة

أطلقت شركة "غوغل" تطبيق Grasshopper، الذي يساعد المستخدمين على تعلم البرمجة بلغة "جافا سكريبت"، عبر سلسلة من ألعاب الذكاء والألغاز.

ويعلم التطبيق مستخدميه لغة البرمجة بأسلوب مبسط، وذلك مع انتقال المتعلم من مرحلة لأخرى تدريجيا، ليجيد في النهاية البرمجة بعد اكتساب المعلومات الخاصة بالمبادئ الأساسية.

ويعتمد التطبيق بحسب ما ذكر موقع "ماشابل" التقني، أسلوب التعليم عن طريق اللعب، وفك الألغاز، واختبارات الذكاء.

ويتوفر التطبيق المجاني للتنزيل من متجري "غوغل بلاي" و"آبل أي تيونز".

آبل تعدل برمجة ساعاتها الذكية

أصدرت شركة آبل نسخة معدلة من برنامج التشغيل المخصص لساعاتها الذكية لتفادي مشاكل اتصالها بشبكات الإنترنت.

تأتي تلك الخطوة من الشركة بعد نحو أسبوعين من إعلانها أن بعض مستخدمي ساعات "Apple Watch 3" كانوا يعانون من مشاكل في اتصال تلك الساعات بشبكات الـ "Wi-Fi" في الأماكن العامة كالفنادق والمقاهي ومحطات نقل الركاب.

ووفقا للخبراء في آبل فإن "نسخة watchOS 4.0.1 الجديدة من نظام التشغيل ستتعامل مع كل هذه المشاكل، كما ستنهي الخلل الفني الذي كان يتسبب بفصل المكالمات واتصال الساعة مع المساعد الصوتي سيري والشبكات الخلوية".

تتجه جميع الأنظار نحو ساعات "Apple Watch 3" الجديدة كونها أول ساعات آبل القادرة على الاتصال بشبكات "LTE" الخلوية، أي أنها قد تغني المستخدم عن حمل الهاتف لإجراء المكالمات والرد عليها، حتى أن صحيفة "وول ستريت جورنال" أشارت منذ مدة إلى أن الخبراء سيتخذون من هذه الساعات معيارا لتقييم قدرة آبل على تطوير تقنياتها للمنافسة في الأسواق.

إعادة برمجة جينوم جرثومة لداء السلمونيلا في أمريكا

ابتكر خبراء التكنولوجيا الحيوية في جامعة هارفارد ومعهد كريج فينتر سلالة اصطناعية لجرثومة Salmonella typhimurium (السلمونيلا)، وذلك عن طريق إعادة برمجة جينومها.

واستبدل العلماء نحو 1500 شفرة تتوافق مع الحمض الأميني (ليسين) في الحمض النووي للجرثومة.

وقام العلماء في المرحلة الأولى ببناء نموذج حاسوبي للجينوم الذي استبدل فيه 33229 شفرة لـ TTG و TTA بشفرتي  CTA وCTG من شأنها ترميز الحمض الأميني ليسين.

لذلك فإن استبدال نوكليوتيد واحد في الشفرة لم يتسبب في تغير تسلسل الأحماض الأمينية للبروتين ولم يؤثر على وظائفه، وعلاوة على ذلك حذف الباحثون من الحمض النووي للسلمونيلا جينات مزيّفة وعناصر وراثية جوالة تقوم بترميز بروتينات ممرضة.

ثم قام الباحثون بتصميم 16 قطاعا للحمض النووي، من شأنها تشكيل منطقتين من الجينوم: "أ" بطول 154 ألف نوكليوتيد، و"ب" بطول 46 ألف نوكليوتيد، فيما ضم كل قطاع 10 – 25 ألف نوكليوتيد، وتم تركيبه من أجزاء اصطناعية للحمض النووي في خلايا الخميرة.

ثم قام العلماء بإدخال أجزاء أعيدت برمجتها من الحمض النووي لتحل محل أجزاء مماثلة في جرثومة السلمونيلا Salmonella typhimurium.

ونتيجة لذلك تم تشكيل سلالتين للجرثومة تتميزان عن بعضهما بوجود منطقة أ، أو منطقة ب، في الحمض النووي. وبعد ذلك بدأ العلماء عملية تقضي بنقل المادة الوراثية من جرثومة تعود لسلالة واحدة إلى جرثومة تابعة لسلالة أخرى.

الاشتراك في هذه خدمة RSS