Log in
updated 1:27 PM IDT, May 26, 2018

أول إعلان من رامز جلال عن برنامجه الجديد في رمضان

طرح الممثل المصري، رامز جلال، أول إعلان رسمي لبرنامجه الجديد للمقالب "رامز تحت الصفر"، استعدادا لعرضه خلال شهر رمضان.

ويظهر رامز جلال في الملصق الدعائي للإعلان، الذي شاركه عبر حسابه على "تويتر"، وهو ممسك بفانوس رمضان، ويقف بين نمر ودب.

وأعلنت قناة "إم بي سي مصر" منذ أيام، أنها لن تعرض الإعلان الترويجي للبرنامج (البرومو) إلا قبل حلول رمضان بيوم.

وبرر رئيس القناة، محمد عبد المتعال ذلك خلال مؤتمر صحفي، أنها رغبة إدارة البرنامج في الكشف عن تفاصيله في وقت لاحق، موضحا أنه في رمضان العام الماضي 2017، تم الإعلان عن البرنامج قبل أيام قليلة من حلول الشهر.

ومن المقرر أن يظهر رامز جلال في ليلة شهر رمضان، مع الإعلامي المصري شريف عامر، من خلال برنامجه "يحدث في مصر"، للإعلان عن كافة تفاصيل ما سوف يقدمه في برنامج "رامز تحت الصفر"، وكذلك الكشف عن البرومو الخاص به، مثلما اعتاد أن يفعل في كل عام.

وذكرت تقارير إعلامية، في الفترة الماضية، أن العديد من نجوم الفن وقعوا ضحايا في برنامج "رامز تحت الصفر"، مثل شيرين عبد الوهاب، وغادة عبد الرازق، وريهام عبد الغفور.

وأوضح المتحدث باسم مجموعة قنوات "إم بي سي"، مازن حايك، أن برنامج "رامز تحت الصفر"، تم تصويره في العاصمة الروسية موسكو.

ويعتبر برنامج "رامز تحت الصفر"، هو البرنامج الثامن لرامز جلال في مجال المقالب، بعد برامج "رامز قلب الأسد"، و"رامز ثعلب الصحراء"، و"رامز عنخ آمون"، و"رامز قرش البحر"، و"رامز واكل الجو"، و"رامز بيلعب بالنار"، و"رامز تحت الأرض".

فيسبوك تطلق برنامج مكافآت لمن يكشف منتهكي بيانات مستخدميها

أطلقت فيسبوك، يوم الثلاثاء 10 أبريل، برنامجا لرصد "إساءة استخدام البيانات" بهدف مكافأة من يعثرون على "كامبريدج أناليتيكا" التالي.

وجاء إعلان الشركة قبل ساعات فقط من انطلاق جلسة الاستماع إلى المدير التنفيذي لفيسبوك، مارك زوكربيرغ، أمام لجان القضاء والتجارة في الكونغرس في العاصمة واشنطن.

ويطلب برنامج المكافآت الإبلاغ عن أي تطبيقات تسيء استخدام البيانات على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، ويقدم مكافأة استنادا إلى مدى حدة إساءة الاستخدام.

ويأتي هذا البرنامج عقب شهر تقريبا من كشف صحف "نيويورك تايمز" و"أوبزرفر" و"غارديان" عن أن شركة كامبريدج أناليتيكا للاستشارات السياسية قد استفادت من فيسبوك من خلال الحصول على بيانات نحو 87 مليون مستخدم بشكل غير ملائم، وهو ما أثار رد فعل عنيف ضد فيسبوك من قبل المشرعين والمستخدمين.

وأشار زوكربيرغ أثناء جلسة الاستماع إلى شهادته، إلى أن برنامج المكافآت كان أحد الخطوات العديدة التي اتخذتها فيسبوك لتحسين الأمن، وهو بذلك جزء مهم من "الترسانة الأمنية لتقوية العديد من الأنظمة".

وكشفت شركة فيسبوك عن استعدادها لدفع ما يزيد عن 40 ألف دولار مقابل تقديم أدلة تثبت وجود تطبيق على منصة فيسبوك يجمع وينقل بيانات المستخدمين إلى طرف ثالث بغرض البيع أو السرقة أو استخدامها في برامج خداعية أو للتأثير السياسي.

وكانت الشركة قد أعلنت عن برنامج المكافآت هذا، في بداية سهر مارس الماضي، لكنها أطلقته رسميا يوم الثلاثاء.

أوبر تستخدم برنامجا سريا لخداع القوانين حول العالم

ادعت شركة أوبر امتلاكها لنظام خاص يسمح للموظفين في مقرها بسان فرانسيسكو بإقفال أجهزة الكمبيوتر عن بعد في مكاتبها بجميع أنحاء العالم في حال مداهمة السلطات لمقرها.

وتشير الشركة إلى أن النظام قادر على تغيير كلمات السر، وإخراج العمال من خوادم أوبر، عن بعد، وحتى غلق الأجهزة بحيث لا يمكن جمع البيانات منها.

ويعرف النظام باسم "Ripley"، وبحسب وكالة بلومبرغ، فإن "فريق Uber HQ، المشرف على نظام Ripley بإمكانه تغيير كلمات السر عن بعد وغلق البيانات الأخرى على الهواتف الذكية المملوكة للشركة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المكتبية، وكذلك إمكانية إيقاف تشغيل الأجهزة".

وتقول أوبر إن النظام استخدم، في مايو 2015، عندما داهم 10 محققين من مصلحة الضرائب في كيبيك مكتب شركة "أوبر تكنولوجيز" في مونتريال.

وأشارت مصادر مطلعة على الحدث إلى أن المدراء في الموقع يعرفون جيدا ما يجب القيام به، وفقا لوكالة بلومبرغ، حيث قام فريق أوبر بإرسال رقم ينبه الموظفين المدربين تدريبا خاصا في مقر الشركة في سان فرانسيسكو. وعند وصول التنبيه، سرعان ما قام الموظفون بالخروج من كل جهاز كمبيوتر عن بعد في مكتب مونتريال، مما جعل من المستحيل عمليا على السلطات استخراج سجلات الشركة، وغادر المحققون دون أي دليل ضد الشركة.

وفي ديسمبر 2016، أدلى موظف أمن سابق في أوبر، وارد سبانجنبرغ، ببيان محلف، قائلا إنه كان جزءا من "فريق الاستجابة للحوادث" الذي ساعد على محو البيانات عن بعد عندما اقتحم المحققون مكاتب الشركة في مونتريال في عام 2015.

وقالت أوبر: "مثل كل شركة تملك مكاتب في جميع أنحاء العالم، لدينا إجراءات أمنية في مكان محدد لحماية بيانات الشركات والعملاء".

وتقول بلومبرغ إن الإصدارات الأحدث من النظام أعطت الشركة القدرة على تقديم معلومات انتقائية للوكالات الحكومية التي قامت بتفتيش مكاتبها الأجنبية.

وفي العام الماضي، أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه يبحث لمعرفة ما إذا كانت أوبر تستخدم برامج للاطلاع بشكل غير مشروع على بيانات منافسيها، وفقا لتقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال.

وذكر التقرير أن التحقيقات تركز على برنامج أوبر المعروف باسم "الجحيم" الذي يمكنها من تتبع السائقين الذين يعملون في الشركات المنافسة من قبيل "ليفت".

كما أشار تقرير لصحيفة نيويورك تايمز إلى أن أوبر متهمة باستخدام أداة سرية لخداع السلطات في الأسواق التي تواجه فيها خدماتها معارضة من قبل سلطات تنفيذ القانون. كما ذكر التقرير المنشور يوم الجمعة 12 يناير، أن أداة من أوبر تسمى "Greyball" استخدمت بيانات جمعتها من تطبيق أوبر وبطرق أخرى، بهدف العثور على المسؤولين والتحايل عليهم.

مايكروسوفت تقتل أجهزتها ببرنامج التصحيح الجديد

أدى التصحيح الجديد الذي نشرته شركة مايكروسوفت إلى تعطل عدد من الحواسب الآلية التي تستخدم معالجات AMD.

وتوقفت شركة مايكروسوفت عن نشر التجديد لبرامج الحماية لويندوز، والتي كان من المزمع أن تحمي الأجزاء الأكثر عرضة للقرصنة في الشرائح متناهية الصغر Meltdown وSpectre. وأصبح هذا التصحيح سببا في توقف عدد من الحواسب الآلية التي تحمل معالجات من طراز AMD عن العمل بالكامل.

كما تلقت شركة مايكروسوفت شكاوى من مالكي شرائح AMD، تفيد بأن حواسبهم الآلية لم تتمكن من بدء العمل عقب تحميل التحديث الجديد من ويندوز. وتعمل الشركة الآن على إصلاح هذه المشكلة، والتي تلقي بالذنب فيها على شرائح AMD، وتنصح بزيارة موقع الدعم الفني بالشركة.

وتسمح شرائح Meltdown للبرامج بقراءة أي معلومات في ذاكرة الحاسب الآلي، بما في ذلك نواة الذاكرة. في الوقت الذي تسمح فيه Spectre باختراق ذاكرة الكومبيوتر بمعزل عن البرامج، فيتمكن الهاكر من مهاجمة معالجات Intel ،AMD64 ،AMD. وقد اكتشف هذا العيب في منتصف عام 2017، ولم تتمكن مايكروسوفت من إصدار تصحيح لهذا العيب سوى مطلع العام الحالي.

نجوم "ذا فويس" يضبطون حركتهم الفنية على إيقاع البرنامج

يضبط نجوم برنامج "ذا فويس" تحركاتهم الفنية، على إيقاع البرنامج، حيث يتفرغون له تمامًا عندما يكونون مرتبطين بمواعيد تصوير، مجمدين نشاطاتهم الفنية الأخرى كافة، الى حين الانتهاء منه.

حتى الآن، انتهى نجوم "ذا فويس" من تصوير مرحلتين من برنامج "ذا فويس"، وهما مرحلة الاختبارات ومرحلة المواجهة، كما صوروا "البرومو" الخاص به، وغرد كل منهم أنّ فريقه الأقوى والأفضل، ومشيرًا إلى أنّ حامل لقب "أحلى صوت" سيكون من فريقه.

بالنسبة إلى عاصي الحلاني، وإلى حين عرض أولى حلقات البرنامج على الهواء في 2 كانون الأول /نوفمبر المقبل، والبدء بعرض الحقلات المباشرة، سينشغل خلال الفترة المقبلة، بطرح كليب أغنية "إسمع مني"، وهو سنغل من كلمات نزار فرنسيس وألحان طلال، قام بتصويرها تحت إدارة المخرج بشير لاجوسيس، ولا علاقة لها بألبومه الأخير "حبيب القلب" الذي طرحه كاملًا في شهر ابريل/ نيسان الماضي، والذي حصد بحسب الأرقام، نسبة مشاهدة لأغنياته بلغت حتى اليوم 4 ملايين مشاهدة عبر موقع "يوتيوب"، كما أنه سيشارك في مهرجان الموسيقى العربية، حيث سيكون نجم المهرجان الذي ستنطلق دورته الـ 26، في أول تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، علمًا انه تم تكريمه في العام الماضي ضمن فعاليات اليوم الثاني لهذا المهرجان، الذي اقيم على المسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية.

أما إليسا،التي نفت اي صلحة مع الفنان مروان خوري، عبر تغريدة اختصرت موقفها بكلمة "لا"، عندما سألها أحد المغردين على تويتر عن صحة وجود مصالحة بينهما، بعد أن تم إدراج اسمها ضمن ضيوف مروان خوري الجديد " طرب مع مروان" الذي لم يبدِ أيّ اعتراض على اسمها كضيفة في البرنامج، كما أعلنت في تغريدة أخرى، انها باشرت وبشكل فعلي التحضير لألبومها الجديد، ونشرت صورة وهي داخل الإستديو وهي تسجل اولى أغنياته، كما أعلنت أنّ الألبوم سيرى النور في العام المقبل، علمًا أنّ إليسا على موعد مع جمهورها على مسرح الأولمبياد الباريسي في 3 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، ووعدت جمهورها بسهرة من العمر.

وبالنسبة إلى أحلام التي شغلت الجمهور باطلالتها في البرنامج ووعدت بموسم "غير شكل"، فإنها تعيش فرحة تصدّر ألبومها الأخير "يلازمني خيالك" المرتبة الاولى في الخليج، متفوقة على نوال وأصالة ، ولكن لم تعلن أحلام عن عمل جديد بعد آخر أعمالها "شدني"، علمًا انها تعرف كيف تظل حديث الناس بأخبارها وتعليقاتها وصورها، والفيديوهات التي تنشرها بين فترة وأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي.

محمد حماقي، بالإضافة إلى حفلاته الكثيرة، فهو يعمل على إنجاز ألبومه الجديد الذي يضع اللمسات الاخيرة عليه، قبل طرحه في الأسواق في بداية العام المقبل. لكنّ حماقي قرر تأجيل فيلمه الجديد الى اجل غير مسمى بسبب ذا فويس، وأبقى على عرض برنامجه التلفزيوني "ذا استوري" في موعده مع نهاية العام الحالي.
 

نجوم نجوم نجوم نجوم

 

  • نشر في منوعات

مغنية فاقدة للسمع تذهل حكام برنامج للمواهب الأمريكية للمرة الثانية

تمكنت المغنية ،الفاقدة للسمع، ماندي هارفي من إبهار حكام برنامج المواهب الأمريكي للمرة الثانية، بعدما دفعتهم لمنحها الباز الذهبي في حزيران/ يوليو الماضي.

وفي العرض الثاني الذي قدمته أمامهم ، تفوقت الشابة ذات الـ29 ربيعًا على نفسها ، وأدت أغنية “Release me” (حررني) للمغني البريطاني “إنجلبرت همبردنك” ببراعة ، بالاعتماد فقط على ترددات الذاكرة و العضلات.

وعبر المنتج “سايمون كاول” عن إعجابه بالمغنية:”هذا صراحة يحبس الأنفاس” .

 

 

برنامج للذكاء الاصطناعي يتنبأ كم بقي من عمرك

تجري في كل عام 85 مليون عملية تصوير بالأشعة المقطعية، في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، وبقول باحثون أستراليون إن هذه البيانات يمكن استخدامها ومعالجتها بهدف الحصول على احتمالية الوفاة للسنوات الخمس القادمة، وما إذا كان يمكن اتخاذ خطوات لإطالة العمر.

واستخدم باحثون في السابق بيانات جينية وبيئية عن النظام الغذائي والعادات الصحية، لتقدير العمر الافتراضي للأفراد، لكن دراسة حديثة في جامعة أديلايد كانت أول من استخدم الذكاء الاصطناعي لتحليل بيانات الأشعة المقطعية للمريض، للتنبؤ بموعد الوفاة.

وقالت الدراسة بحسب ما نشر في "هيلث لاين" المتخصص ونقله موقع "عربي21"، إن هذه الطريقة مفيدة وضرورية للتدخل المبكر بهدف اتخاذ قرارات أفضل بشأن العلاج، ولتخفيف وطأة الأمراض المزمنة مع التقدم في العمر.

وحلل الباحثون عن برنامج للذكاء الاصطناعي 48 صورة مقطعة للصدر، لأشخاص بالغين فوق الـ60 من العمر، واستطاع الحاسوب التنبؤ بحالات الوفاة بدقة بلغب 69 بالمائة، حيث استخدم الباحثون بيانات قديمة لأشخاص ماتوا فعلا، وآخرين ما يزالون على قيد الحياة ومقارنتها بما تنبأ به الحاسوب.

الباحث وأخصائي الأشعة في مستشفى رويال أديلايد، لوك راينر، قال إن النتيجة قابلة للمقارنة بالنتائج التي تعتمد على البيانات الجينية والبيئية.

وأظهرت النتائج أن تحليل الذكاء الاصطناعي للأشعة المقطعية يمكن أن يكون أداة فعالة للأطباء عند تحليل صحة المرضى ومخاطر الوفاة، والتعامل مع الظروف الخطرة في مرحلة مبكرة.

ويمكن استخدام هذه البيانات لتوجيه خيارات الرعاية الصحية، بما في ذلك التدابير الوقائية، كتغير نمط الحياة، وبعض هذه المعلومات تعطى حاليا لمرضى السرطان، ويجدها كثير من الناس عاملا محفزا.

وتقول الباحثة المشاركة في الدراسة، وأستاذة علم الأوبئة في جامعة أديلايد، لايل بالمر، إنها تأمل أن تكون المعلومات التي يوفرها التحليل بالذكاء الاصطناعي فرصة لمنع حدوث المضاعفات الخطيرة.

وترك صغر حجم الدراسة التي أجريت حتى الآن الباحثين في حيرة من أمرهم حول الأسس التي اعتمد عليها الحاسوب في تنبؤاته، لكنهم يعملون على متابعة الدراسة بإخضاع عشرات آلاف الصور المقطعية للتحليل.

ويقول الأستاذ المشارك في كلية إدارة تقنية المعلومات بجامعة رييرسون، روبرت هوديما، إن البيانات واسعة النطاق ضرورية من أجل تدريب برنامج الذكاء الاصطناعي على إعطاء تنبؤات دقيقة".

وأشار هوديما، الذي لم يشارك في الدراسة، إلى أن شركة "أنليتيك" دربت نظاما للذكاء الاصطناعي على تحليل 17 ألف صورة بالأشعة السينية، من أجل تشخيص أدق للأورام السرطانية، من تشخيصات اختصاصيي الأشعة والأورام.

وتابع بأن هنالك عمل مماثل يجري حاليا باستخدام الهاتف الذكي، ويقوم على تصوير الجلد، وتحليل الصورة عبر شبكة عصبية الكترونية لتحليل الحالة بدلا من طبيب الأمراض الجلدية.

أما عن الجانب السيء في استخدام الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بالمشاكل الصحية المستقبلية، فيكمن في مخاوف أخلاقية حول إساءة استخدام البيانات من قبل أصحاب العمل وشركات التأمين.

وتقول بالمر إن "درهم وقاية خير من قنطار علاج"، لذلك فلا ترى مشكلة أخلاقية في أن يستفيد أصحاب العمل، أو شركات التأمين من البيانات مقابل اتخاذ تدابير تحافظ على حياة وصحة الأشخاص.

"قرص غوغل" سيكون قادرا على تخزين جميع محتويات الكمبيوتر

تستعد شركة غوغل لإطلاق برنامج "Backup and Sync" الجديد الذي سيمكن خدمة "قرص غوغل" من صنع نسخة احتياطية كاملة لجميع محتويات الكمبيوتر.

ووفقا للخبراء فإن "البرنامج الجديد سيسهل على المستخدم تخزين المعلومات في قرص غوغل الإلكتروني (غوغل درايف)، فبدلا من تعقب التغيرات التي تطرأ على مجلد واحد في الكمبيوتر، سيتمكن قرص غوغل من تخزين المعلومات الموجودة في جميع الملفات الموجودة في الجهاز حسب رغبة المستخدم".

فعلى سبيل المثال، سيتمكن المستخدمون من إنشاء ملفات معينة في ما يسمى بالسحابة الإلكترونية أو قرص غوغل، حيث يمكن للمستخدم إنشاء ملف للصور، أو حتى ملف يخزن جميع معلومات القرص الصلب لكمبيوتره ضمن تلك السحابة، وسيتمكن من إجراء تعديلات معينة على تلك الملفات وترتيبها بالشكل الذي يريده.

يذكر أن خدمة قرص غوغل أو "غوغل درايف" تمنح المستخدمين الآن مساحة محدودة على الإنترنت، للاحتفاظ بالملفات أو الصور الموجودة في حواسبهم اللوحية وكمبيوتراتهم وهواتفهم الذكية، ليتمكنوا من الرجوع إليها في أي وقت ومن أي جهاز ذكي.

الاشتراك في هذه خدمة RSS