Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

أول كمبيوتر لوحي قابل للطي كمخطوطات البردي الملفوفة

 تم تصميم أول نموذج لكمبيوتر لوحي "قابل للطي واللف" في العالم يسمى MagicScroll. يقدم التصميم الجديد شاشة باللمس تتسم بالمرونة، وتدور حول جسم أسطواني مطبوع ثلاثي الأبعاد، ويمكن تثبيتها لتصبح شاشة مسطحة، وفقا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

تم تطوير النموذج الأول للكمبيوتر اللوحي المبتكر MagicScroll، بواسطة باحثين من مختبر الوسائط البشريةHML ، في جامعة كوينز الكندية، بتصميم قُصد به أن يشبه شكل المخطوطات الملفوفة القديمة.

الاستخدام بيد واحدة

وتم تزويد MagicScroll، الذي يلتف حول أسطوانة حتى يصبح كمبيوتر لوحي كامل قياس 7.5 بوصة، بعجلتين دوارتين على الجانبين، بما يسمح للمستخدمين بالمرور عبر الشاشة الرقمية لأسفل وأعلى مع دوران العجلة.

ويقوم المستخدم، عندما يرغب في إجراء مكالمة، بإعادة لف الشاشة إلى شكلها الأسطواني، واستخدام الجهاز بيد واحدة.

أما إذا أراد المستخدم مشاهدة شيء ما عن قرب، مثل ميزة التجوّل الافتراضي من غوغل، فسيتم سحب الشاشة بسهولة من الغلاف لعرض المواقع كصفحة ويب حقيقية.

شاشة 2K وكاميرا بالإيماءات

تحتوي الشاشة على دقة 2K، مما يعطي مشاهدة صورًا ومقاطع فيديو واضحة. إن النموذج الأولى للجهاز صغير بما يكفي للطي والوضع في الجيب، كما يسهل حمله بيد واحدة مقارنة بالكمبيوتر اللوحي التقليدي.

تتيح عجلة التمرير الخاصة بـ MagicScrollإجراء تمرير لانهائي للتصفح السريع عبر القوائم الطويلة، بالإضافة إلى أن الجهاز مزود بكاميرا يمكن التحكم فيها بواسطة الإيماءات مثلما هو الحال مع كاميرا Wiimote من Nintendo.

ابتكارات سابقة وقادمة

يأمل الباحثون أن يتمكنوا من إنشاء نسخة من الجهاز مستقبلا يمكن طيها كقلم صغير يمكن حمله في جيب قميص.

لا يعد MagicScroll النموذج الأولى الوحيد من نوعه الذي يقدم شاشة مرنة من مختبر الوسائط البشرية HML، فقد سبق أن قام المختبر بتطوير جهاز 'Reflex'، الذي يستخدم أجهزة استشعار للـ"ثني' بهدف التحكم في تفاعلات التطبيقات.

كما أن هناك جهاز آخر، يطلق عليه TeleHuman 2، وهو جهاز عرض ثلاثي الأبعاد يسمح للأشخاص في مواقع مختلفة بالتحدث كما لو كانوا يقفون أمام بعضهم البعض، بما يضفي حيوية على مؤتمرات الفيديو وإتاحة الفرصة لمشاهدة لقطات طبق الأصل، كاملة الطول وبنطاق 360 درجة، أثناء المكالمات.

Lenovo تطلق أقوى حواسيبها

قدّمت شركة Lenovo مؤخرا حاسوب "X1 Extreme" الشخصي الذي يعد الأحدث والأقوى بين حواسيبها.

زوّد الحاسوب بهيكل متين مصنوع من ألياف الكربون المقاومة للصدمات والخدوش بوزن 1.7 كلغ، وشاشة تعمل باللمس بحجم 15.6 بوصة ودقة عرض (3840х2160) بيكسل، مصممة لإظهار الفيديوهات والصور بتقنية 4k.

كما أتى الجهاز بمعالج (Intel.Coffee Lake) من الجيل التاسع، وذاكرة وصول عشوائي 16 غيغابايت قابلة للتوسيع حتى 64 غيغابايت، وذاكرة داخلية بحجم 2 تيرابايت، ومعالج رسوميات "Nvidia GeForce 1050Ti MaxQ"، ونظام تشغيل "Windows 10".

ويمكن وصل الحاسوب مع مختلف الأجهزة والملحقات الإلكترونية عبر منفذين من نوع "USB 3.1"، ومنفذي "ThunderBolt 3"، ومنفذ "HDMI 2.0".

ومن المتوقع أن تطرح Lenovo جهازها الجديد في أوروبا وأمريكا أواخر سبتمبر الجاري، بسعر 1859 دولارا.

سوني تعود لعالم الحواسب اللوحية بجهازين جديدين

أعلنت شركة سوني اليابانية عن نيتها طرح حاسبين لوحيين جديدين في النصف الثاني من العام الجاري.

وتفيد التسريبات بأن "سوني تتحضر لطرح حاسبين لوحيين بشاشات بمقاس 8 و10 بوصات، والخبراء فيها يعملون حاليا على اختبار قدرات كاميرات تلك الحواسب وميزات التصوير الفريدة التي توفرها، حيث من المنتظر أن تطرح الحاسبين في الأسواق أواخر صيف 2018".

ويذكر أن آخر حاسب لوحي طرحته سوني في الأسواق كان "Sony Xperia Z4 Tablet" منذ نحو 3 سنوات، حيث جاء بنسختين، الأولى بشاشة بمقاس 8 بوصات، والثانية بشاشة 10.1 بوصة، مزودتين بكاميرا بدقة 8 ميغابيكسل وهيكل مقاوم للماء والغبار.

 

أقوى حواسب آبل يخضع لتعديلات كبيرة

أكدت مصادر مقربة من آبل أن الشركة تسعى لإضافة تعديلات كبيرة على أجهزة "iMac Pro" أقوى حواسبها.

ووفقا للمصادر فإن "آبل، وابتداء من الشهر المقبل، ستبدأ بطرح حواسب iMac Pro التي ستحصل على قطع متطورة، حيث ستجهز النسخ الجديدة بمعالجات خارقة بـ 18 نواة وتردد 4.5 غيغاهرتز، إضافة لشاشات بمقاسات 11 بوصة ودقة 5K، فضلا عن رقاقات A10 Fusion التي تستخدم في الهواتف الذكية".

ويشير الخبراء إلى أن شرائح أو معالجات A10 التي ستأتي في هذه الحواسب هي نفسها التي ركبت سابقا في هواتف "آيفون-7"، والهدف من تركيبها في تلك الأجهزة هي مساعدتها على التعامل بشكل أفضل مع مساعد سيري الصوتي الذي ستكون مزودة به على غرار هواتف آيفونوأجهزة آيباد. وستجعل كل هذه التعديلات أجهزة iMac Pro الجديدة أكثر سرعة في التعامل مع التطبيقات والبحث عنها في الإنترنت.

وبالرغم من أن آبل لم تعلن عن الموعد الرسمي لطرح تلك الأجهزة، إلا أن التوقعات تشير إلى أنها ستظهر في الأسواق قبل نهاية العام الجاري.

تأتي تلك الأنباء عن حواسب آبل في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة مؤخرا أنها ستتأخر بطرح سماعات "HomePod" المنزلية الذكية حتى أوائل العام المقبل، حيث من المنتظر أن تطرح بداية في أمريكا وبريطانيا وأستراليا.

منافذ الـ "USB" تعرض الحواسب لخطر الاختراق

أكد علماء من جامعة أديلايد الأسترالية أن منافذ الـ "USB" في الكمبيوترات والأجهزة التي توصل بها من أكثر المعدات التي تساهم في اختراق الحواسب وسرقة بياناتها.

وفي تعليقه على الموضوع قال العالم يوفال ياروم: "ساد الاعتقاد سابقا أن نقل البيانات من كمبيوتر لآخر باستخدام ذاكرة الـ"USB" الخارجية يضمن حماية للمعلومات أفضل من إرسالها عن طريق الإنترنتالمعرض للاختراق من قبل القراصنة، لكن دراساتنا بينت أن استخدام مثل هذه الذاكرة يعتبر من أكثر ما يساعد على سرقة البيانات وتلف أجهزة الكمبيوتر، فباستخدامها مع العديد من الأجهزة تلعب دور الوسيط الذي ينقل الفيروسات الإلكترونية من كمبيوتر إلى آخر".

وأضاف العالم قائلا: "لقد لاحظنا أن الكثير من القراصنة الإلكترونيين يستخدمونها لاختراق الحواسب وسرقة كلمات السر وغيرها من المعلومات باستخدام البرمجيات الخبيثة التي يزرعونها فيها مسبقا، وبمجرد وصل هذه القطع بأي كمبيوتر فإنه يصبح عرضة للاختراق أو حتى التلف".

وأشار إلى أنه حين أراد هو ومجموعة من زملائه اختبار المدى الذي تساهم فيه هذه الأجهزة في نقل الفيروسات، قاموا بجمع المئات من هذه القطع التي كان يستخدمها طلاب الجامعات في أستراليا لتبادل المحاضرات أو المعلومات فيما بينهم، حيث تبين أن أكثر من 80% منها احتوت على فيروسات وبرمجيات خطيرة.

وفي نفس السياق وعام 2015، أكد عالم روسي أنه استطاع تطوير ذاكرة "USB" أطلق عليها اسم "USB Killer 2.0"، قادرة على تدمير أي جهاز كمبيوتر مهما بلغ تقدمه في أقل من 3 ثوان، حيث عرض فيديو على اليوتيوب أظهر فيه أمام الكاميرات فاعلية هذا الجهاز الصغير الخطير، وقدرته على تدمير الكمبيوترات في غضون ثوان قليلة.

IOS 11 وحواسيب آيباد وسماعة منزلية..مفاجآت جديدة في مؤتمر آبل الأخير

استعرضت شركة آبل خلال مؤتمرها الأخير للمطورين WWDC 2017 الذي عقد الاثنين، 5 يونيو/حزيران، مجموعة من الأجهزة والبرمجيات الجديدة لمستخدميها.

ومن بين أهم الأجهزة والبرمجيات التي استعرضتها الشركة خلال المؤتمر:

ساعة "آبل وتش":

كشفت آبل النقاب عن الإصدار الرابع من نظام "ووتش أو إس" watchOS" الخاص بساعاتها الذكية " Apple Watch"، متضمنا مجموعة كبيرة من الميزات أهمها واجهة  ذكية بفضل  المساعد الصوتي سيري Siri، حيث تقوم هذه الواجهة بدراسة عادات المستخدم اليومية، لتقوم فيما بعد بتجميع التنبيهات من جميع التطبيقات في مكان واحد، مع عرض بعض الاقتراحات على المستخدم بناء على العادات اليومية التي يقوم بها.

فضلا عن حزمة جديدة من التطبيقات تحمل اسم " GymKit" تسمح بمزامنة الساعة مع الأجهزة الرياضية داخل النوادي، بحيث تظهر البيانات على شاشة الجهاز الرياضي.

 

"ماك أو إس":

من  ضمن أحد البرمجيات المهمة لمستخدميها، طرحت آبل نظام "macOS " الجديد الذي سيحمل اسم " High Sierra" بميزات جديدة، قالت إنها ستوفر سرعة عالية جدا في قراءة وكتابة الملفات فضلا عن نظام تشفير أكثر حماية.

كما أعلنت أن هذا الإصدار سيدعم تراميز HEVC  في تشغيل الفيديو، الأمر الذي سيقدم أداء أفضل بالنسبة لعرض الفيديوهات بنسبة 30% مقارنة بالإصدارات السابقة.

أما تطبيق الصور، فحصل على تحديثات كبيرة في الإصدار الجديد، إذ يمكنه الآن التعرف على الوجوه ومزامنتها على جميع أجهزة المستخدم الأُخرى، فضلا عن احتوائه على مجموعة من الأدوات الاحترافية للتعديل على الصور.

" iOS 11":

استعرضت آبل أيضا نظام تشغيلها الجديد " iOS 11" التي احتوى على حزمة من التحديثات أهمها ميزة "عدم الإزعاج أثناء القيادة" التي تهدف لحماية المستخدمين من الانشغال بالإشعارات والرسائل أثناء قيادة المركبات.

وللمرّة الأولى منذ إطلاق " iOS"، قدّمت آبل في النسخة الأخيرة تحديثات مخصصة لحواسب iPad اللوحية، فأضافت شريط التطبيقات"  Dock" لنسختها التي ستحمل على أجهزة iPad. كما وفرت في تلك النسخة ميزة " السحب والإفلات" التي تمكن المستخدم من سحب أي نص أو صورة من تطبيق وإفلاتها في نافذة تطبيق آخر.

 

 السماعة المنزلية "HomePod":

على غرار شركتي "أمازون" و"غوغل" اللتان طرحتا مكبرات صوت مميزة من إنتاجهما مؤخرا، استعرضت آبل في مؤتمرها الأخير مكبر الصوت اللاسلكي الجديد "HomePod" الذي صنفه الخبراء كقطعة تكنولوجية مميزة.

وأوضحت آبل أن هذه القطعة التي يصل ارتفاعها إلى 7 بوصات تقريبا، تحوي على عدد من مكبرات الصوت الداخلية المصممة لإضفاء العمق والدقة على الأصوات وتوزيعها بشكل أفضل.

" iPadPro":

ومن بين أهم الأجهزة التي استعرضتها الشركة خلال المؤتمر، جاء الحاسب اللوحي الجديد " iPad Pro" الذي زود بشاشة ذات حواف جانبية رقيقة بمقاس 10.5 بوصة ومعالج سداسي النوى من نوع " A10X" قادرين على توفير استهلاك الطاقة مقارنة بأجهزة iPad السابقة من آبل.

ووفقا للخبراء، "الجهاز طرح بكاميرا خلفية بدقة 12 ميغابكسل مزودة بخاصية التثبيت البصري، أما سعره في السوق فسيتراوح بين 649 و949 دولار وفقا لحجم الذاكرة الداخلية وبعض المواصفات التي ستكون ضمن نسخه المطروحة، حيث أعلنت آبل عن بدء التسجيل على طلبات شرائه المسبقة".

" iMac":

والجهاز المميز الآخر الذي تم عرضه خلال المؤتمر، حاسب " iMac" المكتبي الجديد الذي أتى بمعالج Intel من الجيل السابع قادر على دعم تقنيات جديدة للرسومات ومعالجة الصور وذاكرة وصول عشوائي تصل إلى 64 غيغابايت.

أرخص نسخة من هذا الجهاز ستطرح بسعر 1100 دولار، أما النسخة المزودة بشاشة دقتها "4К" فسيبدأ سعرها من 1500 دولار، والنسخة المزودة بشاشة "5К" بمقاس 27 بوصة ستبدأ أسعارها من 1800 دولار.

" iMacPro":

أما الجهاز الأقوى الذي استعرضته آبل خلال المؤتمر، فقد كان الحاسب المكتبي " iMac Pro" المزود بمعالجات " Intel Xeon" (8 و 10 و18 النوى)، بالإضافة لمعالجات رسومات منفصلة من نوع " Radeon Vega".

ويشير الخبراء في آبل إلى أن هذا الجهاز الذي سيطرح للبيع في ديسمبر القادم سيكون قادرا على دعم ذاكرة وصول عشوائية بحجم 128 غيغابايت، حيث سيبدأ سعره من 5 آلاف دولار.

"MacBook" و "MacBook Pro":

وفي خطوة كانت متوقعة، أعلنت آبل خلال المؤتمر عن حاسبين محمولين جديدين هما "MacBook" و "MacBook Pro"، وتميز الجهاز الأول بهيكله الرقيق المتميز بالأناقة وبساطة التصميم المعهودة في أجهزة آبل، حيث زود الجهازان الجديدان بمعالجات "Intel" من الجيل السابع.

ومن المتوقع أن يصل سعر جهاز "MacBook Pro" في الأسواق إلى 1299 دولار.

 

عودة "ماغ سيف" إلى حواسيب آبل!

قدمت شركة آبل براءة اختراع لملحق خاص بشحن ماك بوك، بواسطة المأخذ المغناطيسي "ماغ سيف – MagSafe".

وقام موقع "Ubergizmo" بنشر وثيقة يصف فيها براءة الاختراع الجديدة، حيث ستزود حواسيب ماك بوك الجديدة ذات فتحة USB من النوع C، بمأخذ مغناطيسي خاص لتوصيلها بالطاقة الكهربائية، ومع ذلك فإن المخطط التوضيحي يظهر الجيل الأول من ماغ سيف، وليس الجيل الثاني.

 

هذا وقد عرض مأخذ ماغ سيف في أوائل العام 2006، إلى جانب ماك بوك برو، والذي ازدادت بفضله فترة خدمة الكابل الكهربائي ومنفذ الشحن. بالإضافة إلى أن السحب المفاجئ لكابل الشحن، يؤدي إلى فصله بسهولة وبشكل آمن عن ماك بوك.

يذكر أن مقبس "ماغ سيف" أزيل من أجهزة ماك بوك برو التي أصدرت عام 2016، ليتم شحن ماك بوك عن طريق 1 من 4 منافذ USB من نوع C.

للمرة الأولى.. إنترنت الهواتف يتغلب على الحواسيب

 أصبحت الأجهزة المحمولة تُستخدم أكثر من الحواسيب الشخصية التقليدية لتصفح الإنترنت، وذلك لأول مرة، حسب ما أظهرت إحصاءات شهر تشرين الأول الماضي.

وأظهرت أحدث البيانات من شركة تحليلات الويب "ستات كاونتر" أن تصفح الإنترنت عبر الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية شكلّ، خلال الشهر الفائت، ما نسبته 51.3% مقارنة بالحواسب الشخصية التي قدرت نسبة تصفح الإنترنت عبرها بـ 48.7%.

وقال أيدان كولن، الرئيس التنفيذي لشركة ستات كاونتر: "ينبغي أن يكون هذا دعوة لليقظة خاصةً بالنسبة للشركات الصغيرة والوكلاء الحصريين والمهنيين للتأكد من أن مواقعهم على شبكة الإنترنت تناسب الأجهزة المحمولة. فالعديد من المواقع الإلكترونية القديمة ليست كذلك".

وأضاف كولن أن التوافقية مع الأجهزة المحمولة أضحت أمراً مهماً على نحو متزايد ليس فقط بسبب تزايد حركة المرور، ولكن لأن غوغل تفضل المواقع المناسبة للجوال ضمن نتائج البحث على الأجهزة المحمولة.

يُشار إلى أن تفوق تصفح الإنترنت عبر الأجهزة المحمولة على الحواسب الشخصية لا يشمل كل العالم، إذ لا تزال الحواسب هي المهيمنة في بعض الدول، ففي المملكة المتحدة تصل النسبة إلى 55.6%، وفي الولايات المتحدة 58%، وفي أستراليا 55.1%، بحسب ستات كاونتر، ولكن المسألة مسألة وقت حتى يصبح التفوق عالمياً.

وكانت شركة جوجل، التي تهيمن على سوق البحث عبر الإنترنت، قد استشرفت مستقبل التصفح عبر الأجهزة المحمولة قبل عدة سنوات، لذا سارعت الخطى لهذا التحول من خلال إحداث بعض التغييرات.

الاشتراك في هذه خدمة RSS