Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

رقم صادم عن مستخدمين تخلصوا من تطبيق فيسبوك

حذف ربع مستخدمي "فيسبوك" في الولايات المتحدة (26% منهم تحديدا) التطبيق الخاص بشبكة التواصل الاجتماعي هذه من هواتفهم الذكية خلال سنة، بحسب ما أظهر استطلاع للآراء نشر نتائجه الأربعاء مركز "بيو" المستقلّ للأبحاث.

وكانت نسبة هؤلاء المستخدمين بعد أعلى لدى الفئة العمرية 18-29 عاما، فنحو 44% منهم أكدوا أنهم ألغوا التطبيق من هواتفهم بين حزيران/يونيو 2017 وحزيران/يونيو 2018.

ولا يعني إلغاء التطبيق الانقطاع بالكامل عن "فيسبوك".

فقد شمل هذا الاستطلاع الذي أجري بين 29 أيار/مايو و11 حزيران/يونيو 3413 مستخدماً اختيروا من عينة أوسع تضمّ 4595 شخصاً.

شكّلت أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم محور فضيحة مرتبطة بشركة "كامبريدج أناليتيكا" البريطانية التي استغلّت بيانات ملايين المستخدمين.

وهزّت هذه الفضيحة مستخدمين كثر انتابهم القلق إزاء خطر نشر بياناتهم الشخصية.

كذلك، سلط دخول النظام الأوروبي لحماية البيانات الشخصية حيزّ التنفيذ في أيار/مايو، الضوء على هذه المسألة بعد أكثر.

وفي ظلّ هذه الزوبعة، سهّلت "فيسبوك" عملية تعديل معايير الاستخدام.

وقام 54% من المشمولين بالاستطلاع بتغيير معاييرهم في الفترة المذكورة، في حين أن 42% من المشاركين أقروا بأنهم توقفوا عن الاطلاع على صفحاتهم لأسابيع عدة أو أكثر.

 
 

فيسبوك يطلق تطبيقا رقميا منافسا لـ "YouTube" و "Netflix"

قامت شركة فيسبوك بإطلاق خدمة بث ومشاهدة الأفلام "Watch"، على نطاق عالمي، وذلك بعد إطلاقها داخل الولايات المتحدة في عام 2017.

وتمكن الخدمة الجديدة العملاء من الاختيار ضمن باقة واسعة جدا من الأفلام والبرامج التلفزيونية، وكذلك مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة عبر حساباتهم الشخصية، كما في إنستغرام.

كذلك، تنوي فيسبوك مع إطلاق خدمتها عالميا اقتسام الأرباح مع الشركات المنتجة للأفلام السينمائية والبرامج التلفزيونية، وذلك بنسبة 45% للأولى، و 55% للثانية.

ويرى مراقبون بأن تطبيق "Watch" هو أضخم مشروع أطلقته فيسبوك حتى اللحظة، وذلك من ناحية منافسته للتطبيقين العملاقين، "YouTube" و"Netflix"، لأنه يستهدف نفس الجمهور وينشر فيديوهات طويلة وقصيرة، سينمائية وترفيهية، على حد سواء.

والجدير ذكره أيضا، أن "Watch" لم تصل إلى شعبية "YouTube" في السوق الأمريكي بعد، حيث يستخدم التطبيق الجديد 25% من مستخدمي فيسبوك فقط.

لكن وبالرغم مما سبق، تراهن الشركة على دور كبير ومؤثر سيلعبه "Watch"، مع انتشاره القريب في المتاجر الالكترونية العالمية

فيسبوك تزود المناطق النائية بإنترنت الجيل الخامس من الفضاء

تخطط فيسبوك لتوفير شبكة "الحزمة العريضة" في المناطق النائية عبر العالم بواسطة الأقمار الاصطناعية، وهي تقنية نقل إشارات مختلفة متعددة التردد.

وتنوي الشبكة الاجتماعية الأكثر شعبية في العالم إرسال مجموعة من الأقمار الاصطناعية إلى مدار منخفض بين 600 كلم و2000 كلم فوق الأرض.

ووفقا لرسائل البريد الإلكتروني التي تم تسريبها من داخل فيسبوك من خلال موقع "Wired"، فإن الشركة تخطط لإطلاق أول أقمارها الاصطناعية، ويحمل اسم "أثينا"، أوائل العام المقبل.

ولم تكشف التسريبات عن تفاصيل المشروع الذي يهدف إلى توصيل الإنترنت إلى المناطق "المحرومة" من هذه الخدمة عبر الأقمار الاصطناعية ذات المدار الأرضي المنخفض، لتوفير تغطية للكوكب بأكمله، على غرار شبكة "ستارلينك" التي تخطط شركة "سبيس إكس" لإطلاقها.

ومهما كانت التفاصيل التي يتضمنها القمر الاصطناعي "أثينا"، تبقى دوافع فيسبوك وراءه على حالها، حيث تسعى من خلال توفير الإنترنت في جميع أنحاء العالم لجلب مزيد من المستخدمين الجدد حتى يظل جمهور فيسبوك وواتس آب وإنستغرام ومسنجر وفيسبوك في ازدياد مستمر.

فيسبوك تجرّب إعلانات "الواقع المعزز"

تجري شركة فيسبوك تجارب على إضافة إعلانات تعتمد على تقنية الواقع المعزز على الصفحات الرئيسية للمستخدمين، قبل موسم التسوق بالولايات المتحدة.

وستتيح الإعلانات للمستخدمين المعاينة الافتراضية لمنتجات متعددة منها نظارات مايكل كورس الشمسية، وإكسسوارات ومنتجات أثاث.

وقالت فيسبوك إن سيفورا وبوبي براون وبوتري بارن ووايفير وغيرها من العلامات التجارية ستبدأ في تجربة النظام الجديد للإعلانات في وقت لاحق هذا الصيف.

وجربت الشركة إعلانات بتقنية الواقع المعزز على تطبيق ماسنجر، وقالت إن علامات تجارية منها أسوس ونايكي لاقت انخراطا أكبر من مستخدمين شاهدوا تلك الإعلانات.

ونقلت رويترز عن فيسبوك إنها توسع خاصية التسوق على تطبيق إنستغرام المملوك لها في أنحاء العالم في أوقات العطلات.

وتسمح تكنولوجيا الواقع المعزز للمستخدمين بمشاهدة تراكيب افتراضية في محيطهم عبر هواتفهم الذكية، أو أجهزة أخرى وهي نفس التكنولوجيا المستخدمة في لعبة الهاتف المحمول الشهيرة (بوكيمون غو) وفي مجالات صناعية مثل المصانع التي تريد رسم خطوط إنتاج جديدة.

فيسبوك تعترف بخطأ أوقف عمل "القوائم السوداء"!

أعلن موقع فيسبوك عن نيته إخطار بعض المستخدمين بخطأ أدى إلى وقف عمل "القوائم السوداء" التي استخدموها لحظر بعض الأشخاص في حساباتهم على الموقع.

وأكد القائمون على فيسبوك "أن الخطأ البرمجي أثّر على نحو 800 ألف حساب، في الفترة ما بين 29 مايو و5 حزيران الفائتين، وتسبب بإلغاء حظر بعض الأشخاص الموجودين في القوائم السوداء".

 

من جانبها، قالت المسؤولة عن أمن المعلومات والخصوصية في فيسبوك، إيرين إيغان، إن "بعض المستخدمين المحظورين لم يتمكنوا من رؤية جميع مشاركات الشخص الذي قام بحظرهم، ولكنهم اطلعوا على منشورات شاركها هذا الشخص مع جمهور أوسع مثل الصور التي شاركها مع أصدقاء الأصدقاء.. نعلم أن القدرة على حظر شخص ما تعتبر هامة بالنسبة للمستخدمين، ونود أن نعتذر ونفسر ما حدث".

وأوضحت إيغان أن الفنيين في فيسبوك أصلحوا الخطأ البرمجي المذكور، وأن الـ "القوائم السوداء" لدى المستخدمين عادت إلى وضعها الطبيعي.

فيسبوك يكشف عن ميزة الغفوة للكلمات الرئيسية

استعرضت الشبكة الإجتماعية الأكبر عالميًا فيسبوك ميزة جديدة Snooze Keyword تسمح للمستخدمين بإخفاء وتأجيل عرض بعض الكلمات الرئيسية، بحيث لن تظهر المشاركات المتضمنة لهذه الكلمات ضمن خلاصة تغذية الأخبار أو المجموعات لمدة 30 يومًا، وأصبح بإمكانك، عندما لا ترغب بمشاهدة مشاركات حول حدث أو عرض حالي أو لا تريد رؤية منشورات ومشاركات تتضمن كلمات رئيسية لفترة من الزمن، تأجيل هذه المشاركات التي تحتوي على كلمات رئيسية ذات صلة بالموضوع.

ويجري اختبار هذه الميزة عبر نسبة صغيرة من المستخدمين، بحيث تساعد على تسهيل عملية تصفح الشبكة الإجتماعية بالنسبة للأشخاص الذين يحاولون تجنب شيء ما، وتأتي ميزة الغفوة بالنسبة للكلمات الرئيسية بعد طرح المنصة في شهر كانون الأول الماضي ميزة الغفوة للأشخاص والصفحات والمجموعات.

وبالرغم من أن طريقة استخدام الميزة في الوقت الحالي تتعارض بشكل كلي مع هدفها الرئيسي، لكن الشركة تدرك ذلك وتتطلع إلى إضافة خيار غفوة وقائية خلال الأسابيع القليلة القادمة ضمن إعدادات خلاصة تغذية الأخبار، كما تفكر في إنشاء قائمة غفوة متكررة حتى يتمكن المستخدم من إعادة تفعيلها بسهولة.

وتعد مسألة استخدام الميزة سهلة إلى حد ما، إذ ينبغي عليك أولًا العثور على منشور يتضمن تلك الكلمة الرئيسية، ومن ثم يمكنك النقر على السهم المنسدل الخاص بالمشاركة، والذي يكشف عن خيار “الغفوة للكلمات الرئيسية ضمن هذه المشاركة”، حيث يؤدي النقر على هذا الخيار إلى إظهار قائمة بالكلمات الموجودة ضمن المشاركة، مع إغفال الكلمات الشائعة الأساسية.

وفي حال استخدمت هذه الميزة في مشاركة قال فيها الشخص “لقد فازت تونس على إنجلترا بلقب كأس العالم”، فإن الميزة تعمل على تحديد كلمات “كأس العالم” و”إنجلترا” و”تونس”، بحيث يمكنك تحديد أي كلمة تريد إغفائها، مما يجعل جميع المشاركات التي تتضمن هذه الكلمة تختفي لمدة شهر، مع الإشارة إلى أن الميزة تعمل في الوقت الحالي مع النصوص فقط، ولا تتضمن الصور، كما أنها لا تقترح المرادفات اللغوية للكلمات التي ترغب في جعلها تختفي.

ويقول متحدث باسم فيسبوك إن الميزة كانت مطلب مستمر الظهور ضمن الاجتماعات والمقابلات التي تمت بين الشركة والمستخدمين، حيث أنها قابلة للتطبيق على أي محتوى أساسي، لكنها غير قادرة على منع الإعلانات، إذ في حال قام المستخدم باستخدام ميزة الغفوة مع كلمة “Deadpool”، فإنه لن يرى مشاركات من الأصدقاء حول الفيلم، ولكنه سيواصل مشاهدة إعلانات لشراء التذاكر.

ويتم ذلك تبعًا لكون الإعلانات تنتمي إلى مجموعة منفصلة وخوارزمية منفصلة، كما أن المنصة لا تريد فتح الباب أمام المستخدمين لإيقاف عرض الإعلانات التي تعتبر مصدر الإيرادات الأساسي بالنسبة لها، وقال المتحدث أيضًا إن ميزة الغفوة لا تستخدم حاليًا ضمن المحتوى الآخر أو لغرض استهداف الإعلانات.

وقالت شروتي موليفلهاران، مديرة منتج خلاصة تغذية الأخبار ضمن فيسبوك: “على الرغم من أننا نعمل على عرض أكثر المشاركات ملاءمة ضمن خلاصة تغذية الأخبار، إلا أننا قد لا نتمكن من تحقيق ذلك بشكل صحيح دائمًا، ولهذا السبب قمنا بتصميم ميزات مثل شاهد أولاً See First وإخفاء Hide وإلغاء المتابعة Unfollow والغفوة Snooze وإغفاء الكلمات الرئيسية Keyword Snooze، ونأمل من خلال توفير الخيارات الإضافية مساعدتك في تخصيص تجربة خلاصة تغذية الأخبار، وأن تكون قادرًا على قضاء المزيد من الوقت في التركيز على الأشياء التي تهمك”.

تجدر الإشارة إلى أن المستخدم غير قادر على إلغاء إغفاء كلمة رئيسية بمجرد قيامه بذلك، ويتعين عليه الانتظار لمدة 30 يومًا حتى يتمكن من الإطلاع مجددًا على المشاركات التي تتضمن هذه الكلمة الرئيسية، وقال متحدث باسم الشركة إن فيسبوك تعمل على خيارات أوقات إغفاء مختلفة، فضلًا عن زر لإيقاف هذه الميزة في أي وقت.

إشعارات فيسبوك تلاحق مستخدمي إنستغرام وتثير غضبهم!

رصد بعض المستخدمين تحديث إنستغرام الأخير الذي أضاف رمز فيسبوك على صفحات الملفات الشخصية، ما أثار حيرة الكثيرين.

ولوحظ هذا التحديث لأول مرة من قبل مستخدم، رديت، قام بتحميل صورة لرمز فيسبوك، ووصفها بأنها "إصدار تجريبي من إنستغرام".

ويُظهر التحديث طريقة جديدة لإعلام المستخدمين بإشعاراتهم على فيسبوك، وذلك على ملفاتهم الشخصية في إنستغرام. ويؤدي النقر على الرمز إلى تشغيل تطبيق فيسبوك. وفي حال لم يتم ربط حساب إنستغرام مع فيسبوك، فستظهر رسالة تقول: "إنستغرام يرغب بفتح فيسبوك".

وبالنسبة للمستخدمين الذين رصدوا رمز الإشعارات على إنستغرام، فإن تذكيرهم بأن عملاق المواقع الاجتماعية يملك إنستغرام، كان أمرا غير مرحب به إلى حد كبير، حيث توجه عدد من المستخدمين إلى تويتر ليصفوا هذا التغيير بـ "المزعج".

وقال أحدهم بسخرية: "من الرائع أنني حذفت حسابي على فيسبوك قبل أشهر، ومع ذلك ما يزال إنستغرام يرسل لي إشعارات عن أنشطة أصدقائي على فيسبوك".

 

ومع ذلك، قال مستخدم آخر: "في البداية شعرت بالانزعاج من أن فيسبوك أضافت الإشعارات إلى حسابي على إنستغرام، ولكن هذا يعني الآن أنه ليس علي التحقق من فيسبوك على الإطلاق ما لم أحصل على إشعار في إنستغرام! لا أعتقد أن هذه هي خطتهم".

ويبدو أن هذه الميزة هي وسيلة لتشجيع مستخدمي إنستغرام على استخدام فيسبوك، الذي شهد انخفاضا واضحا في الاستخدام بين الشباب خلال السنوات الأخيرة.

وأوضح بحث أجراه eMarketer أن أقل من نصف مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 سنة، سيستخدمون فيسبوك هذا العام. كما تتوقع شركة الأبحاث أن يخسر موقع فيسبوك مليوني مستخدم (أقل من 25 عاما) هذا العام.

خلل في فيسبوك يفضح خصوصية ملايين المستخدمين وينشرها للعلن!

كشفت فيسبوك أن ما يصل إلى 14 مليون مستخدم تغيرت إعدادات الخصوصية لديهم عن طريق الخطأ بسبب خلل في البرمجيات، ما تسبب بعرض بعض المنشورات الخاصة للجميع.

وأكدت الشركة أن ملايين المستخدمين تأثروا بالخلل، بين 18 و22 مايو الماضي.


Посмотреть изображение в Твиттере
 
 

وحدّث الخلل تلقائيا بعض مشاركات المستخدمين لتصبح "عامة" دون أي تحذير. ومع ذلك، ليس من الواضح كم من الأشخاص شاركوا منشورا خاصا لا يريدون الإعلان عنه، أو عدد المستخدمين الذين ربما لاحظوا التغيير في الإعدادات قبل النشر.

ولاحظت فيسبوك هذا الخلل لتعيد الإعدادات إلى الوضع الخاص، في 27 مايو، الأمر الذي تسبب في جعل المنشورات الخاصة متاحة للجميع مدة 9 أيام.

وقال مسؤول الخصوصية في فيسبوك، إيرين لإيغان، في بيان صادر: "لقد تم حل المشكلة الآن ويتم إخطار المستخدمين المتأثرين بالخلل. ولكي أكون واضحا، لم يؤثر هذا الخلل على أي شيء نشره الأشخاص من قبل، وما يزال بإمكانهم تحديد الخصوصية كما هو الحال دائما. ونود أن نعتذر عن هذا الخلل".

وتجدر الإشارة إلى أن فيسبوك تختبر ميزة جديدة، تقترح على المستخدمين مشاركة عناصر ملف التعريف المميزة بشكل عام.

الاشتراك في هذه خدمة RSS