Log in
updated 5:55 AM IDT, Oct 23, 2018

الاحتجاجات تتواصل في الأردن ضد مشروع قانون ضريبة الدخل

تواصلت الاحتجاجات في عمّان وعدد من المدن الاردنية الليلة الماضية، احتجاجاً على مشروع قانون ضريبة الدخل وسياسة رفع الاسعار، وذلك بعد ساعات من فشل لقاء بين ممثلي النقابات المهنية ورئيس الوزراء هاني الملقي.

وتجمع نحو ثلاثة الاف شخص، ليلاً، قرب مبنى رئاسة الوزراء في الدوار الرابع وسط عمان رغم الاجراءات الأمنية المشددة.

ورددوا هتافات "يلي قاعد عالرصيف بكرا تشحد الرغيف" و"شعب الاردن ياجبار رفعوا عليك الاسعار" و"هذا الاردن اردنا والملقي يرحل عنا"، في اشارة الى رئيس الوزراء.

كما هتفوا "اللي بيرفع بالاسعار بدو البلد تولع نار" و"أهتف أهتف لاتتذمر نحنا الشعب الخط الاحمر".

ورفع بعض المحتجين لافتات كتب عليها "لن نركع" و"معناش" باللون الاحمر و"نحن الشعب السيد في الوطن السيد" الى جانب اعلام اردنية.

وشهدت مدن الزرقاء والبلقاء والطفيلة ومعان والكرك والمفرق اربد وجرش ايضا احتجاجات شارك فيها المئات.

ودعا رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز المجلس الى "اجتماع تشاوري" ظهر الاحد.

ودعا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني مساء السبت الحكومة ومجلس الأمة (بشقيه مجلس النواب ومجلس الأعيان) الى "قيادة حوار وطني شامل وعقلاني حول مشروع قانون ضريبة الدخل".

وقال الملك خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس السياسات الوطني الذي يضم مسؤولين حاليين وسابقين انه "ليس من العدل أن يتحمل المواطن وحده تداعيات الإصلاحات المالية".

وبعد الاجتماع الذي عقد عصر السبت بين ممثلي النقابات المهنية ورئيس الوزراء، قال الملقي في مؤتمر صحافي مشترك "أنهينا أول جولة وسنستمر بجولات قادمة الى ان تنعقد الدورة الاستثنائية" لمجلس النواب التي قد تتم الدعوة اليها بعد شهرين.

واضاف "أؤكد للجميع ان إرسال قانون ضريبة الدخل الى مجلس النواب لا يعني ان يوافق عليه مجلس النواب، فالمجلس سيد نفسه ويستطيع اتخاذ اكثر من اجراء في القوانين المعروضة عليه".