Log in
updated 10:24 AM IDT, Sep 17, 2018

فيديو| دلال أبو آمنة تحيي التراث الفلسطيني من قلعة صلاح الدين بالقاهرة

 في ليلة امتزجت فيها الأغاني بالحكايات أحيت المغنية الفلسطينية دلال أبو آمنة مساء الخميس الماضي حفلا بقلعة صلاح الدين الأثرية كانت خلاله خير سفير للتراث الفني الفلسطيني بالقاهرة.

وأطلت ابنة مدينة الناصرة على مسرح محكى القلعة في الليلة الثامنة من مهرجان القلعة الدولي للموسيقى والغناء مرتدية فستانا أحمر ومتشحة بالعلم الفلسطيني.

وفي كلمة ببداية الحفل تحدثت فيها عن نفسها والفرقة المصاحبة لها قالت ”جيناكم (جئنا) من فلسطين.. من كل فلسطين، من الناصرة ومن القدس ومن غزة ومن الشتات ومن رام الله ومن حيفا“.

وأضافت ”جيناكم حتى نقدم فن أجدادنا وجداتنا اللي مش راح يموت. حفاظا على هذا الفن إحنا اليوم موجودين، ونحن جيل بعد جيل نحاول نحافظ على هذا التراث“.

وتابعت حديثها وهي تشير للجوقة النسائية التي تقف خلفها من مجموعة (يا ستي) الفلسطينية ”معي على المسرح بيرافقوني جدات فلسطينيات جاءوا معي من فلسطين وفي منهن جدات فلسطينيات لاجئات في مصر ولا مرة شافوا فلسطين، حابين يشوفوها من خلالنا على المسرح“.

محتوى دعائي

واستهلت أغنياتها بإهداء خاص إلى سكان غزة فكانت أغنية (هدي يا بحر هدي) والتي يقول مطلعها ”هدي يا بحر هدي.. طولنا في غيبتنا، ودي سلامي ودي.. للأرض اللي ربتنا، وخدي سلامي يا نجوم.. عالبيادر والكروم، وبعدا الفراشة بتحوم.. عم تستنظر عودتنا“.

وعلى مدى نحو ساعتين قدمت باقة من الأغاني التراثية الفلسطينية التي حرصت قبل بدء كل منها على تعريف الجمهور ببعض معانيها حتى يتجاوب معها. وكان من بين ما غنت (يا حادي العيس) و(ليا وليا يا بنية) و(اسا اجا واسا راح بياع التفاح).

وبين الأغنية والأخرى كانت تتبادل الحديث مع نساء فرقتها لتستدرجهن في حديث عن ذكرياتهن بالأراضي الفلسطينية مما أضفى على الحفل أجواء حميمية مع تصفيق الجمهور لحكايات الجدات.

ولم تقف المغنية الفلسطينية عند تراث وطنها لتمد بينه وبين التراث المصري جسرا من الأنغام والمحبة من خلال مزج بعض الأغاني الفلسطينية بأغان مصرية قديمة كانت أبرزها (طلعت يا محلا نورها) للفنان سيد درويش.

كما قدمت مجموعة من الأغاني لعمالقة الغناء العربي كان من بينها (يا مسهرني) للمصرية أم كلثوم و(نسم علينا الهوى) للبنانية فيروز.

واختتمت دلال أبو آمنة حفلها بالدبكة التي قدمتها بمصاحبة فرقة الفالوجا للفنون الشعبية الفلسطينية.

وتستمر الدورة السابعة والعشرون من مهرجان قلعة صلاح الدين الدولي للموسيقى والغناء حتى 17 أغسطس آب.

مقتل وإصابة 30 مصريا في حادث سير على طريق مطروح الدولي

لقي ثمانية مصريين حتفهم وأصيب 22 آخرون اليوم الخميس في حادث سير بالكيلو 100 على طريق (مطروح - الإسكندرية) الدولي ، حسبما أفادت وسائل إعلام مصرية.

وذكرت صحيفة (الأهرام) الرسمية على موقعها الالكتروني اليوم أن العشرات من سيارات الإسعاف انتقلت لنقل الجرحى والمصابين.

وأكد اللواء هشام نصر، مدير أمن مطروح أنه لم يتم تحديد الرقم النهائي لضحايا الحادث، وجاري نقلهم، وكذلك الجرحى، لتقديم الإسعافات والعلاج لهم.

ووفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية، فإن مصر تعد واحدة من أسوأ دول العالم من حيث ارتفاع معدلات حوادث الطرق التي تؤدى إلى الوفاة.

ويقول خبراء المرور إن أغلب حوادث الطرق في مصر سببها عدم التزام السائقين بقواعد المرور وتجاوز السرعات المقررة، إضافة إلى مركبات النقل الثقيل.

تصنيف عالمي: عاصمة عربية هي الأرخص في العالم

أظهر تصنيف سنوي يعده بنك يو.بي.اس السويسري ويشمل 77 مركزا حضريا، اليوم الثلاثاء، أن مدينة زيوريخ (المركز المالي السويسري) تظل أغلى مدينة كبرى في العالم، والعاصمة المصرية القاهرة هي الأرخص.

وتشير الدراسة، التي تعتبر مدينة نيويورك قاعدة القياس، إلى أن لوس أنجليس تمثل أفضل قوة شرائية في العالم للعامل متوسط الأجر فسكانها يستطيعون شراء أكثر مما يستطيع سكان نيويورك شراءه بمقدار الربع. بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

لكن مع أخذ ارتفاع الأجور في زوريخ في الحسبان يأتي سكانها في المرتبة الثانية بعد لوس انجليس من حيث القوة الشرائية وتأتي نيويورك في المرتبة العاشرة ولندن رقم 23.

بحث بنك يو.بي.اس في مجموعة بيانات فرعية عن المكان الأفضل الذي يمكن فيه لمن بلغوا مرحلة الشباب في سنوات الألفية الثالثة الأولى شراء مجموعة من السلع والخدمات تشمل هاتف أبل وجهاز كمبيوتر محمول واشتراك في خدمة نتفليكس.

وأظهرت الدراسة أيضا أن زوجين يسعيان لوجبة عشاء مع زجاجة نبيذ وعرض سينما سيدفعان أكثر في طوكيو ونيويورك وستوكهولم وسيدفعان أقل في براج ومكسيكو سيتي وريو دي جانيرو.

مذبحة "الحي الهادئ" بالقاهرة... رجل أعمال يقتل أسرته بالكامل ثم ينتحر

شهد حي الرحاب في القاهرة، جريمة مفجعة، راحت ضحيتها أسرة بالكامل، عندما أطلق أب الرصاص على أبنائه الثلاثة وزوجته ثم انتحر.

كشفت التحقيقات التي تجريها النيابة العامة المصرية، أن القاتل رجل أعمال، والدافع وراء القتل تراكم الديون عليه التى تجاوزت مليوني جنيه، بحسب صحيفة "الأهرام" المصرية.

وعثر رجال الأمن على سلاح ناري غير مرخص، بجانب الأب، وتبين من تشريح الجثث أن الأعيرة النارية المستخدمة هى ذاتها نفس الأعيرة المطلقة من السلاح الناري، بالإضافة إلى وجود مصوغات الأسرة بكامل حالتها مما ينفي السرقة.

وأفادت التحقيقات أن رجل الأعمال كان يعاني من أزمة مالية خلال الشهور الأخيرة، وحرر شخص محضرا ضده لتأخره عن سداد بعض الديون المستحقة.

وقال جيران الأسرة إنهم اكتشفو انبعاث رائحة كريهة من الفيلا، فقاموا بإبلاغ الشرطة، وتبين أن الأب وراء قتل أسرته لمروره بضائقة مالية بعد استبعاد أى واقعة سرقة.

ضواحي القاهرة الراقية تغرق في مياه الأمطار

تناقل رواد موقع فيسبوك، يوم الثلاثاء 24 أبريل، فيديو لانهيار أحد الأسوار في منطقة التجمع بالقاهرة الجديدة شرقي العاصمة المصرية، بعد تجمع مياه الأمطار الغزيرة خلفه.

 

وفي نفس السياق أرسل العديد من سكان تلك المنطقة المتميزة، التي تقطنها الطبقات فوق المتوسطة من الشعب المصري، صور وفيديوهات لغرق الشوارع الرئيسية في المدينة، ما دفعهم لتوجيه الاستغاثات للأجهزة المعنية.

كما اشتكى العديد من السكان من دخول المياه إلى منازلهم، وتحطم الجدران وابتلال أرضية الغرف، واشتكى آخرون من غرق المواقف والسيارات تحت مياه الأمطار، دون وجود تصريف لهذه المياه.

وقد شهدت العاصمة المصرية يوم الثلاثاء طقسا رعديا ممطرا أدى إلى ارتباك مروري في أجزاء متفرقة من المدينة.

حوارات فتح والشعبية: عن الوحدة وكيفيّة مواجهة "صفقة القرن"

التقى وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مساء الثلاثاء، بوفد من حركة فتح، في مقرّ السفارة الفلسطينية بالقاهرة، لمناقشة ملف منظمة التحرير وانعقاد الدورة المقبلة للمجلس الوطني والإجراءات العقابية التي فرضتها السلطة ضد قطاع غزة.

وترأس وفد الجبهة الشعبية نائب الأمين العام أبو أحمد فؤاد، وبمشاركة أعضاء من المكتب السياسي. فيما ترأس وفد حركة فتح محمود العالول، وبمشاركة أعضاء من اللجنة المركزية للحركة.

وقال كايد الغول القيادي في الجبهة في تصريح وزعه المكتب الإعلامي للجبهة، إن الجولة الأولى من الحوار تناولت "المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية، خاصةً صفقة القرن وكيفية مجابهتها فلسطينيا بما يتطلبه ذلك من توحيد الساحة الفلسطينية وتوفير عوامل الصمود لشعبنا.

وأضاف "اللقاء تطرق إلى مخاطر فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، وجرى التأكيد على ضرورة وأهمية معالجة الأوضاع الفلسطينية ووقف معاناة المواطنين في القطاع".

وأشار الغول إلى أن الجبهة أكدت على موقفها الرافض للإجراءات المُتخذة بحق قطاع غزة، مُطالبةً بوقفها فورا، لأن مواجهة التحديات الراهنة يتطلب توفير مُقومات الصمود لأبناء شعبنا في كل أماكن تواجده. كما قال.

وأفاد عضو المكتب السياسي للشعبية، بأنه سيتم استئناف اللقاءات ظهر اليوم الأربعاء، مرجّحًا أن تتناول الجولة المقبلة موضوع المجلس الوطني.

الرئيس: ما تم الاتفاق عليه في القاهرة يعزز ويسرع خطوات إنهاء الانقسام

رحب رئيس دولة فلسطين محمود عباس اليوم الخميس، بالإنجاز الذي تحقق في الحوار بين حركتي فتح وحماس، برعاية مصرية في القاهرة.

واعتبر الرئيس أن ما تم الاتفاق عليه يعزز ويسرع خطوات إنهاء الانقسام واستعادة وحدة الشعب الفلسطيني والأرض والمؤسسات الفلسطينية.

وأصدر الرئيس توجيهاته إلى الحكومة وجميع الأجهزة والمؤسسات بالعمل الحثيث لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

ودعا سيادته جميع القوى والفصائل إلى بذل كل الجهود لتحقيق ما يصبوا إليه شعبنا في استعادة الوحدة.

ووجه الرئيس الشكر والتقدير إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي للدور الكبير الذي قامت به جمهورية مصر العربية من أجل تحقيق هذا الإنجاز الهام.

  • نشر في محليات

الفقر أجبر هذه السيدة المصرية على أن تتحول إلى رجل!

كل من يتعامل معه في محيط قرى محافظة #بني_سويف جنوب العاصمة المصرية #القاهرة يعلم أنه شاب واسمه بكار، لكن الحقيقة أنها سيدة تبلغ من العمر 32 عاما واسمها بهية.

الأسباب التي دفعت بهية للتخلى عن أنوثتها والتنكر في زي الرجال ترجع إلى لقمة العيش، وتروي لـ “العربية.نت” قصتها حيث تزوجت قبل 15 عاما بهية علي سليمان من رجل يكبرها بنحو 16 عاما كان متزوجا من قبل ولديه أولاد يدعى حمدي سالم أحمد، يبلغ حاليا من العمر 48 عاما، وأنجبت منه 4 أولاد آخرين.

كان الزوج يعمل سائقا لتوكتوك وبعض المهن الأخرى لكنه تعرض لحادث أفقده النطق، وأثر على حالته الصحية وجعله طريح الفراش وقعيدا لا يقوى على العمل، مما اضطر الزوجة الشابة التي كانت تبلغ من العمر وقتها 27 عاما للخروج بدلا منه وقيادة التوكتوك في المساء والعمل في مهنة المعمار بالصباح.

خلال عملها في مهنة المعمار كانت تحمل الطوب والرمل لمساعدة البنائين، وفي المساء كانت تقود التوتوك، وكانت تتعرض لمضايقات وبعض التحرشات لكونها سيدة، الأمر الذي دفعها للتفكير جديا في تغيير شكلها وهيئتها حتى تحمي نفسها من مثل هذه المضايقات.

5 سنوات 

طلبت بهية من حلاق قريتها أن يقوم بقص شعرها وجعله مثل الرجال، وارتدت الجلباب الرجالي، وأصبحت مثل الرجال تماما، وبدأت تذهب للعمل في مناطق وقرى بعيدة لا يعرفها فيها أحد، وغيرت اسمها إلى بكار حتى تستطيع الإنفاق على زوجها وأطفالها، واستمرت على هذا الوضع 5 سنوات كاملة.

وتقول بهية “بعد أن أصبحت على هيئة الرجال اختفت التحرشات والمضايقات، ولكن أحيانا كانت تغلبني طبيعتي الأنثوية، فقد كنت في بعض الأحيان لا أقوى على تحمل بعض المهن التي تطلب قوة وعزيمة أكبر، ولكن كنت أقاوم حتى لا يشك أحد أنني سيدة.. ومع مرور الوقت والتعامل مع الرجال تغيرت طبقات الصوت وأصبحت خشنة كالرجال”.

وتضيف أن زوجها أصيب بعد الحادث بضمور في عضلات الذراعين وجلطة بالمخ أصابته بفقد النطق وأقعدته في المنزل.

بهية “تحلم بمشروع صغير بجانب عملها لتغطية نفقات منزلها، وتقول لن أيأس وسأظل أكافح حتى يتحقق حلمي في إقامة مشروع صغير يجعلها تعود لطبيعتها كسيدة وأم وتتوقف عن العمل في مهن الرجال”.

الاشتراك في هذه خدمة RSS