Log in
updated 5:57 AM IDT, Aug 16, 2018

سابقة.. إلغاء الإقامة لعائلة مقدسية انتقلت من البلدة القديمة لضاحية البريد

كشف موقع مجلة ماكور ريشون (المصدر الأول)، اليوم الثلاثاء، عن إلغاء الإقامة الإسرائيلية لعائلة فلسطينية من سكان القدس بسبب انتقالها من حي يقع في نطاق الإدارة الإسرائيلية لبلدية القدس، إلى حي آخر خارج نطاق خدماتها.

وبحسب الموقع، فإن محكمة العمل الوطنية الإسرائيلية رفضت استئنافا تقدمت به عائلة عطاالله التي كانت تعيش في البلدة القديمة، بالقدس بسبب نقل سكنه منه إلى ضاحية البريد في الذي يقع داخل الحيز الإسرائيلي خلف الجدار الفاصل، لكنه يقع خارج اختصاص خدمات بلدية القدس.

وأشار الموقع، إلى أنه بسبب التعقيد الجغرافي للمنطقة توجه القضاة بأنفسهم إلى المكان، وأقروا بصحة قرار إلغاء الإقامة من معهد التأمين الوطني، ما يعني فقدان العائلة لحقوقها الاجتماعية.

وقال الموقع أن هذه هي حالة فريدة من نوعها وسابقة لم تحصل من قبل.

الأمير وليام يصل اليوم إلى الأراضي الفلسطينية

من المقرر أن يصل الأمير البريطاني ويليام كامبريدج إلى تل أبيب في زيارة ستستمر يومين يلتقي خلالها مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين.

وتعتبر هذه الزيارة الرسمية الأولى من نوعها لأحد أمراء العائلة المالكة في بريطانيا لتل أبيب والأراضي الفلسطينية.

وسيلتقي الأمير البريطاني برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي وجه أمس انتقادا لبريطانيا لتعريفها القدس الشرقية بأنها أرض فلسطينية.

كما سيلتقي وليام بالرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، ويزور معرض ياد فاشيم الخاص بقتلى المحرقة في مدينة القدس، قبل أن يحضر مباراة كرة قدم بين أطفال يهود وعرب.

ومن المقرر أن يلتقي الأمير وليام مع الرئيس محمود عباس في مدينة رام الله.

وسيقوم بزيارة مناطق مقدسة في القدس، وضريح والدة جده المدفونة في شرقي المدينة.

الرئاسة: أي خطة أمريكية تستثني القدس واللاجئين لن تكون مدخلا لعملية سياسية ناجحة

أكدت الرئاسة الفلسطينية اليوم (الأربعاء)، أن أي خطة أمريكية تعرض قريبا تستثني ملفي القدس واللاجئين لن تكون مدخلا لأي عملية سياسية ناجحة.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في بيان له، إن ما يجري الحديث عنه حول "أفكار أو مقترحات ستعرض خلال وقت قريب للتشاور حول خطة وتوقيت إعلان ما يسمى صفقة القرن لن تكون مدخلا لأي عملية سياسية ناجحة، ما دامت تستثني القدس واللاجئين".

وأضاف أبو ردينة أن "استمرار الولايات المتحدة الأمريكية بالعمل على تغيير قواعد العلاقة مع القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، فإن مرحلة الجمود والشلل السياسي ستدوم".

واعتبر الناطق باسم الرئاسة أن "أية جهود أو اتصالات عقيمة ومع أية جهة كانت تهدف للمس بالثوابت الوطنية المقدسة ستؤدي إلى المزيد من زعزعة الاستقرار الهش أصلا وعلى مستوى المنطقة بأسرها".

وأشار أبو ردينة إلى أن "المنطقة بأسرها تمر بمرحلة انعطاف حادة ستعرض التوازن الوطني والقومي إلى اتجاهات مجهولة".

وأكد أن "أية محاولة للبحث عن مشاريع سلام هش أو البحث عن دويلة في غزة لإنهاء حلم الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس لن يزيد الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية سوى الإصرار على التمسك بالأرض والحق وبالمقدسات".

وشدد الناطق باسم الرئاسة على أن "الطريق لتحقيق السلام العادل والدائم يمر عبر الشرعية العربية والدولية والقرار الوطني الفلسطيني المتمسك بالقدس والثوابت الوطنية، معتبرا أن أية محاولات أو أفكار للالتفاف على هذه الأسس ستولد ميتة".

وختم أبو ردينة قائلا "إن القدس والموافقة الفلسطينية هما عنوان المرحلة الحالية والطريق الصحيح لتحقيق السلام المنشود المتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية بمقدساتها".

ويأتي ذلك قبيل وصول وفد أمريكي يترأسه مستشار وصهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير والمبعوث جيسون غرينبلات إلى المنطقة الأسبوع المقبل لبحث موعد إطلاق ما يسمى (صفقة القرن) لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والأزمة الإنسانية في قطاع غزة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أمس، أن الوفد الأمريكي سيصل المنطقة وذلك ضمن جولة إقليمية تتضمن كل من مصر والسعودية ودول أخرى في المنطقة (لم يحددها) لمناقشة التوقيت المحتمل لعرض الرؤية الأميركية لحل القضية الفلسطينية.

وسبق أن ذكرت تقارير إعلامية أمريكية الشهر الماضي، أن البيت الأبيض يعتزم طرح خطة لعملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية الشهر المقبل، فيما قالت صحف إسرائيلية في حينه، إن الرئيس دونالد ترامب ناقش مضمون خطته مع زعماء عرب ويرى فيها نقطة انطلاق لتشكيل مسار للعلاقات الإسرائيلية العربية.

وأضافت تلك الصحف، إن الخطة تشمل دولة فلسطينية ذات سيادة محدودة على نصف الضفة الغربية وعلى كل قطاع غزة، مع احتفاظ إسرائيل بالمسؤولية الأمنية لمعظم أرجاء الضفة الغربية ولكل معابر الحدود.

كما تشمل الخطة ضم الأحياء العربية في القدس الشرقية إلى الدولة الفلسطينية، باستثناء البلدة القديمة التي ستكون جزءا من "القدس الإسرائيلية" واقتراح أبو ديس عاصمة الدولة الفلسطينية.

ودشنت واشنطن في 14 مايو الماضي نقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس بناء على إعلان الرئيس ترامب المدينة عاصمة لإسرائيل في السادس من ديسمبر الماضي، وهو ما أدى الى زيادة توتر العلاقة مع الجانب الفلسطيني.

وعقب إعلان ترامب طالب الرئيس عباس مجلس الأمن الدولي بعقد مؤتمر دولي للسلام تنبثق عنه آلية دولية متعددة الأطراف لرعاية عملية السلام مع إسرائيل المتوقفة منذ عام 2014.

نتائج تشريح الشهيد عويسات: سبب الوفاة جلطة قلبية حادة

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن النتائج الأولية لعملية تشريح جثمان الأسير الشهيد عزيز عويسات، التي تم الانتهاء منها قبل قليل في معهد الطب العدلي الإسرائيلي "أبو كبير"، بمشاركة مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني د. ريان العلي، تفيد بأن سبب الوفاة المباشر جلطة قلبية حادة أدت إلى استشهاده.

وأوضح العلي، أن عملية التشريح أظهرت معاناة عويسات من عدة مشاكل في القلب، تمثلت في انغلاق وانسداد حاد في الشرايين الرئيسية وتضخم في عضلاته، أدت إلى تلف وتعطيل كل أجهزته.

وكشف العلي ظهور بعض الكدمات، والتي كانت على شكل بقع ظاهرة في عدة أنحاء من جسمه.

وأكدت الهيئة، ووفقًا لشهادات العديد من الأسرى في سجن "ايشل"، أن الشهيد عويسات تعرض لاعتداء وحشي خلال نقله من القسم، وأن الاستفراد به تواصل بعد نقله إلى الزنازين، وأنه نقل منها إلى المستشفى في غيبوبة.

وفيما يتعلق بتسليم جثمان الشهيد عويسات، قالت الهيئة، "وفقا لقرار المحكمة من المفروض أن يكون اليوم، ولكنه لم يتم التسليم حتى اللحظة، كما أنه لم يتم الكشف عن موعد تسليم الجثمان، ولم يتم إبلاغ مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني ولا أي جهة فلسطينية رسمية عن موعد للتسليم". وكذلك نفت العائلة أن يكون قد تم تحديد موعد لاستلام جثمانه.

والشهيد عويسات (54 عامًا) من بلدة جبل المكبر في القدس، اعتقل بتاريخ 24/3/2014، وحكم بالسجن لـ30 عامًا، وأصيب بنزيف حاد وجلطة قلبية نتيجة الاعتداء الهمجي عليه من قبل قوات القمع في سجن "ايشل" بتاريخ 2/5/2018، حيث دخل في غيبوبة ما استدعى نقله بشكل عاجل إلى مستشفى الرملة ومنها إلى مستشفى "أساف هروفيه"، إلا أن حالته الصحية تدهورت أكثر، لينقل بعد ذلك إلى مستشفى "تل هشومير" بوضع حرج، ثم إعادته إلى مستشفى "أساف هروفيه" حيث استشهد فيها.

"الشاباك" يزعم اعتقال خلية نفذت عدة عمليات في القدس

سمح جهاز المخابرات الإسرائيلية "الشاباك" بنشر تفاصيل اعتقال خلية فلسطينية من بلدة العيسوية ، بزعم نشاطها بتنفيذ عدة عمليات ضد الشرطة الاسرائيلية وقوات حرس الحدود بالقدس خلال الشهور الماضية.

وزعمت القناة العبرية السابعة أن الخلية مكونة من أربعة أشخاص؛ ثلاثة منهم من سكان بلدة العيسوية، إضافة إلى ناشط آخر يحمل هوية إسرائيلية.

وأدعت أن التحقيق مع أعضاء الخلية قاد إلى فك رموز هجوم في شباط الماضي ، قام خلاله أعضاء الخلية بإحراق موقع لشرطة حرس الحدود بالقرب من مستشفى هداسا على جبل سكوباس، حسب زعم وسيلة الإعلام العبرية.

وتشمل لوائح الاتهام المقدمة للمحكمة الاسرائيلية في القدس، ضد أفراد الخلية "تصنيع وحمل أسلحة والمشاركة في المواجهات، ومحاولات مهاجمة شرطي في ظروف مشددة، ومحاولة حرق".

باراغواي: افتتاح سفارتنا في القدس بات وشيكًا

 ستفتتح باراغواي سفارتها في القدس المحتلة خلال الأيام المقبلة، لتحذو بذلك حذو واشنطن وغواتيمالا، على ما أكد وزير خارجيتها إلاديو لويزاغا.

ولم يحدد الوزير موعد الافتتاح، إلا أن مصادر غير رسمية قالت إن ذلك قد يتم الثلاثاء، بحضور رئيس باراغواي هوراسيو كارتس.

وقال الوزير في حديث اذاعي ان "الرئيس خطط لهذا القرار قبل نحو ثمانية اشهر. لقد ناقشناه وقد حان الوقت" الان. واضاف ان "هذا القرار لا علاقة له بـ(قرار) حكومات اخرى فعلت الشيء نفسه".

واشار الى ان رئيس باراغواي اتخذ قراره هذا اثر زيارة له في تموز/يوليو 2016 الى اسرائيل لاحظ خلالها ان جميع السفراء الموجودين في هذا البلد يأتون الى القدس من اجل تقديم اوراق اعتمادهم لدى السلطات.

وقال لويزاغا ان "مقر حكومة اسرائيل موجود في القدس وكذلك مكتب رئيس الوزراء ومكتب الرئيس، والزيارات الرسمية تتم في القدس".

غير انه شدد على ان نقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس لا يمنع باراغواي من إقامة علاقة "قوية ووثيقة جدًا" مع فلسطين.

وبذلك تصبح باراغواي ثاني دولة في اميركا اللاتينية بعد غواتيمالا، تحذو حذو الولايات المتحدة التي قرر رئيسها دونالد ترامب نقل سفارة بلاده الى القدس.

وتوقّع لويزاغا ان تُقدم بلدان اخرى ايضًا على الخطوة نفسها.

في وقت سابق قال السفير الاسرائيلي في اسانسيون زئيف هارفل "نحن ممتنون عميق الامتنان للقرار المهم بنقل سفارة باراغواي. هذا القرار الذي اتخذه (الرئيس هوراسيو) كارتس هو قرار عادل وشجاع".

اعتقال أمين سر إقليم حركة "فتح" بالقدس شادي مطور

 اعتقلت سلطات الاحتلال عصر اليوم، امين سر حركة فتح في اقليم القدس، شادي مطور من منطقة باب العمود بالقدس .

وكانت الشرطة الاسرائيلية قررت اعتبارا من صباح اليوم نشر المئات من قواتها اضافة لأفراد من الجيش في سائر أنحاء مدينة القدس، معلنة عن حالة تأهب قصوى في معظم أنحاء البلاد وعلى وجه الخصوص مدينة القدس التي تشهد الاثنين اجراءات نقل السفارة الأميركية في المدينة الى مقرها الجديد الذي يقع على مقربة من بلدتي صورباهر وجبل المكبر (جنوب المدينة)، إضافة لمسيرات الرقص في الأعلام التي يقوم بها مستوطنو اليمين المتطرفين بمناسبة ما يسمى "توحيد شطري القدس" المزعوم.

أردنيون يشاركون بمسيرة العودة في غور الأردن

نظم المئات من ناشطي الأحزاب اليسارية والقومية الاردنية اليوم الجمعة، مسيرة انطلقت من عمان والمحافظات الاردنية عبر المركبات إلى ساحة الجندي المجهول بمنطقة الكرامة بالأغوار على الحدود مع فلسطين، تزامنًا مع مسيرات العودة بغزة.

ورفع المشاركون أعلامًا فلسطينية، ولافتات تُمجّد النضال والحقوق الوطنية الفلسطينية والمقاومة، وأخرى مناهضة للاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد المشاركون على حق العودة والتمسك به ورفض التنازل عنه، وطالبوا بإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمّان ووقف التطبيع مع إسرائيل، ورددوا هتافات مؤيدة للمقاومة.

واختار المشاركون التجمع عند ساحة الجندي المجهول لمحاذاتها حدود فلسطين المحتلة، ولوقوع معركة الكرامة فيها، وتحقيق التلاحم الفلسطيني الاردني والانتصار على جيش الاحتلال الاسرائيلي فيها.

وحيّا سعيد سعيد أمين عام حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني في كلمة له باسم ائتلاف الاحزاب اليسارية والقومية الاردنية، الجماهير التي شاركت بالمسيرة من كل المحافظات والمخيمات وقال ان هذه المسيرة تعبر عن تلاحم الشعب الاردني وتوحده بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني وقواه في تمسكه بحق العودة وبأرضه، ونضاله ضد الاحتلال الاسرائيلي لتحقيق الحرية والاستقلال.

وقال ان تزامن هذه المسيرة مع الذكرى السبعين للنكبة يؤكد تمسكنا بقضية اللاجئين الفلسطينيين وبحق العودة ودعمنا لمواصلة النضال ضد الاحتلال حتى تحقيق الحرية والاستقلال.

وجدد رفض القوى الاردنية لما سمي بصفقة القرن ونقل السفارة الامريكية للقدس، وقال ان هذه الصفقة تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وخلق تحالف امريكي عربي لمواجهة محور المقاومة.

ووجّه نداءً الى حركتي فتح وحماس وباقي القوى الفلسطينية لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية على اساس برنامج وطني يقوم على انهاء الاحتلال ودعا السلطة الفلسطينية الى الغاء العقوبات المفروضة على غزة

ولم تغب التطورات في سورية والعدوان الاسرائيلي عليها عن المسيرة.

وعبّر مشاركون في المسيرة عن دعمهم لمسيرات العودة، واكدوا ان المسيرات اعادت الاعتبار الدولي للقضية الفلسطينية، واكدت صلابة وعمق تصميم الشعب الفلسطيني وقواه على مواصلة النضال حتى تحقيق الحرية والاستقلال.

وفي سياق منفصل تنظم جماعة الإخوان المسلمين، مسيرة منفصلة ضمن المناسبة ذاتها في منطقة سويمة عصر الجمعة في منطقة الاغوار المحاذية لحدود فلسطين. وقال مسؤولون في الحركة الاسلامية والقوى اليسارية الاردنية بشكل منفصل لـ "القدس" إن عدم الاتفاق على القيام بمسيرة موحدة يعود إلى القطيعة بين الطرفين على خلفية الموقف من النظام السوري منذ بدء الاحتجاجات عام 2011.

وبدأ المشاركون في مسيرة العودة التي دعت لها الحركة الاسلامية التوافد إلى منطقة الأغوار دعما للشعب الفلسطيني والتمسك بحق العودة وعروبة فلسطين ورفضًا للمؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية.

الاشتراك في هذه خدمة RSS