Log in
updated 10:27 AM IDT, Aug 19, 2018

أسواق الأضاحي في غزة.. إقبال ضعيف وأسعار مرتفعة

 تشهد أسواق الأضاحي في قطاع غزة هذا العام إقبالا ضعيفا في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة والتي ترافقت مع ارتفاع للأسعار على كافة أنواع المواشي عالميا مع زيادة واضحة عليها في القطاع بحكم الضرائب المفروضة على التجار.

وأعرب تجار اللحوم عن مخاوفهم الشديدة من تأثير انهيار وفشل الموسم الحالي في ظل تدني الوضع المعيشي في غزة والذي يؤثر بشكل مباشر على عملية البيع والشراء التي تشهد شبه "شلل كامل" على الرغم من قرب انتهاء موسم الأضاحي مع حلول العيد بعد أيام قليلة.

ويقول التاجر حسن حرب لـ "القدس"، إنه مع بدء حلول موسم الأضاحي من كل عام يكون قد نجح في بيع نحو 100 رأس من المواشي، لافتا إلى أن هذا العام لم يبع أكثر من 20 رأسا فقط.

وبين أن المواطنين يعزفون عن شراء الأضاحي هذا العام مع تدهور الأوضاع الاقتصادية بشكل كبير جدا، مشيرا إلى أن الخصومات التي فرضت على رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة تسببت في تراجع الأعداد بشكل كبير.

ونوه إلى أن هناك موظفين كانوا في كل عام يتشاركون في شراء الأضحية الواحدة للتضحية بينهم، إلا أن هذا العام لم يقبل أي منهم على التشارك في الأضاحي، نتيجة الخصومات الكبيرة على رواتبهم والتي أصبحت لا تكفيهم سوى لتوفير الاحتياجات الهامة جدا لمنازلهم.

ويقول الموظف في السلطة الفلسطينية حسام الجبيري، إنه اعتاد في السنوات التي كان يتلقى فيها راتبه بشكل كامل في مشاركة عدد من الموظفين وأصدقائه لشراء أضحية، مبينا أنه منذ بدء الخصومات على راتبه لم يعد يفكر بالأضحية والتركيز على توفير ما يحتاجه منزله من مصاريف بسبب ضيق الحال.

وأشار إلى أن بعض أصدقائه من الموظفين استغنوا عن الفكرة ذاتها، فيما حاول البعض المشاركة في التضحية بمواشي أقل لكنهم فوجئوا بأن الأسعار مرتفعة بحيث تحولت الحصة الواحدة من 1600 شيكل (433 دولارا) أو أكثر قليلا إلى نحو 2300 أو 2500 شيكل (650 دولارا) حسب عدد الأفراد ووزن الأضحية.

ويعزي مراقبون للوضع في قطاع غزة، أن تراجع حركة البيع والشراء قبيل بدء عيد الأضحى تعود لأسباب مختلفة أبرزها الوضع المعيشي الصعب وتراجع الواقع الاقتصادي في ظل عدم تسلم أكثر من 40 ألف موظف من موظفي حماس لرواتبهم بانتظام، وأكثر من 60 ألف يتبعون للسلطة الفلسطينية يتلقون 50% فقط من رواتبهم، إلى جانب المعاناة الكبيرة التي يشهدها القطاع الخاص ومضاعفة أسعار مختلف البضائع بسبب الضرائب التي تفرض من جهة والتشديد والحصار من جهة أخرى.

ويقول طاهر أبو حمد مدير دائرة الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة بغزة، إن موسم الأضاحي هذا العام يعد الأضعف في الإقبال على الشراء مقارنة بأعوام الماضية، مبينا أن هناك تراجعًا بنسبة 40% بسبب تردي الوضع الاقتصادي.

وأوضح في تصريحات له، أن معظم من يقبلون على الأضاحي خلال الأعوام الماضية عزفوا هذا العام عن الشراء بسبب تفاقم الوضع الاقتصادي الذي وصل إليه القطاع نتيجة استمرار الحصار.

واعتبر أبو حمد أن ارتفاع الأسعار عالميا إلى جانب تردي الوضع الاقتصادي في غزة، ساهم بشكل كبير في تراجع المواطنين عن شراء الأضحية.

ولفت إلى أن الكميات المتوفرة في قطاع غزة من العجول والأغنام والتي تعد الأقل وفرة مقارنة بالأعوام الماضية تكفي لسد احتياجات المواطنين، لكن الإقبال ما زال ضعيفا جدا ما سيتسبب بفشل الموسم بالنسبة للتجار الذين يعتبرون موسم الأضاحي فرصةً كبيرة لتعويض خسارتهم طوال العام.

وأوضح أن أسعار العجول بمتخلف أنواعها تتراوح في الكيلو الواحد ما بين 17 إلى 19 شيكلا (ما يعادل 4.8 دولار) بينما الأغنام تتراوح ما بين 4 إلى 5 دنانير أردني (ما يعادل 6.7 دولار) وهي أسعار عالية جدا مقارنة بالأعوام الماضية في ظل ظروف الحصار وعدم قدرة المواطنين على الشراء.

ليبرمان يهدد بـ "ربيع عربي" في غزة

 حاول وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم الخميس، تحريض سكان قطاع غزة ضد حركة حماس بما قال عنه من خلال "خلق ربيع عربي" في غزة.

وأكد في حوار مع إذاعة 103 العبرية التابعة لمؤسسة معاريف الإعلامية، أنه من مصلحة إسرائيل إسقاط نظام حماس في غزة، مبينا أن هناك خيارين لذلك أولهما "احتلال غزة والتضحية بعدد من الجنود، والثاني خلق ربيع عربي".

وأشار إلى أن إسرائيل مهتمة بالتواصل مع السكان في غزة وليس عبر حماس، مدعيا أن هناك انخفاضا حادا في دعم حماس في أوساط سكان القطاع.

وحول المفاوضات الجارية بشأن التهدئة، قال ليبرمان إنه "لا يعرف شيء عن أي اتفاق أو خطوات بشأن غزة"، مشددا على أن إسرائيل تعمل وفق السلوك الموجود على الأرض.

وأضاف "صحيح هناك الكثير من المبادرات من أنحاء العالم، ورغم احترامنا وتقديرنا لها، إلا أننا ندير الأمور وفق مصالحنا، ونحن ليس لدينا مصلحة في تجويع سكان غزة، لكن نحن نقول بوضوح: إذا كان هناك هدوء وسلام وأمن، فإن سكان غزة سيكونون أول المستفيدين".

وهاجم ليبرمان الوزير نفتالي بينيت بشأن انتقاداته لسياساته تجاه غزة، قائلا "بعض السياسيين يحبون رفع الشعارات، على كل وزير أن يهتم بمسؤولياته ونحن لسنا مقصرين في واجباتنا".

وأضاف "لا يمكن أن نفعل في كل مرة ما فعلناه في العمليات (الحروب) الثلاثة بغزة، لا يمكن تكرار نفس الشيء في كل مرة ونتوقع نتيجة جديدة، الحل هو تحويل غزة إلى سنغافورة الشرق الأوسط وتحويلها إلى كيان اقتصادي قوي، وتوفير فرص العمل لمليوني شخص، وهذا لن يحدث صباح غد، ولكنها قد تكون قريبة جدا في حال استمر الهدوء".

وبشأن إدخال عمال من غزة إلى إسرائيل مجددا، قال ليبرمان هذا هو خطر أمني وأمر مستحيل وضع 9 آلاف عامل في دولة إسرائيل، مشيرا إلى أن وزارته تعمل وفق استراتيجية واضحة وأنه يعرف ما يفعل تجاه غزة.

واعتبر أن الهدوء الحالي في غزة سببه الهجوم الأخير للجيش بتدمير المبنى بأكمله، واغتيال ثلاثة من نشطاء حماس. قائلا "عندما أدركت حماس أنها ستتعرض لضربات خطيرة اختارت الهدوء".

الجيش الإسرائيلي ينشر قواته على حدود غزة استعدادا لمسيرات الغد

ذكرت القناة العبرية الثانية، اليوم الخميس، أن الجيش الإسرائيلي عزز من قواته على حدود قطاع غزة استعدادا للمسيرات المتوقعة يوم غد.

ونقلت القناة عن مصدر أمني إسرائيلي قوله، إن يوم غد يمثل يوم "الاختبار" بالنسبة لالتزام وجدية حماس بالهدوء على الحدود.

وقال المصدر، إن أي أحداث أمنية كمحاولات التسلل وإلقاء القنابل وغيرها ستقابل برد وقد تعرض الجهود الرامية لاتفاق الهدوء للخطر.

2 دولار معدل دخل الفرد اليومي في غزة وهو الأسوأ عالمياً

قال النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، اليوم الثلاثاء، إن معدل دخل الفرد اليومي في قطاع غزة 2 دولار- في حال وجد- وهي الأسوأ عالمياً، فيما ارتفعت نسبة الفقر إلى نحو 85%، بسبب تشديد الحصار واستمرار الإغلاق شبه الكامل لمعبر كرم أبو سالم لليوم 36 على التوالي.

وأكد الخضري في تصريح صحفي له، إن نحو 62% نسبة البطالة في صفوف الشباب، فيما 350 ألف عامل مُعطل عن العمل بشكل دائم بسبب الحصار المستمر منذ اثني عشر عاماً.

وشدد على أن مئات العمال ينضمون بشكل يومي لقائمة البطالة نتيجة إغلاق المصانع والمتاجر، لعدم دخول البضائع والمواد الخام، إلى جانب انعدام حقيقي لفرص العمل.

وحذر من كارثية الأمور في غزة وتعقيدها، في ظل واقع اقتصادي أكثر من خطير نتيجة الحصار، وتشديد الحصار مؤخراً زاد من صعوبة الواقع الإنساني.

وقال الخضري "ونحن على أبواب عيد الأضحى وبدء العام الدراسي الجديد، ما تزال مئات الشاحنات المحملة بالبضائع بقيمة 100 مليون دولار، يحتجزها الاحتلال الإسرائيلي، ما يكبدها أصحابها خسائر كبيرة في حال لم يُسمح بدخولها في الوقت المناسب، باعتبار ذلك موسم لهم".

وجدد التأكيد أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسئولية الكاملة عن الحصار وإغلاق المعابر التجارية، وما يترتب على ذلك من معاناة إنسانية متفاقمة.

وقال "مطلوب جهد عربي وإسلامي ودولي حقيقي، لإنهاء الحصار باعتبار ذلك الركيزة الأهم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في غزة".

وأضاف "ماذا ينتظر العالم أكثر من مما نحن فيه من وضع مأساوي، وماذا ينتظروا أن يشاهدوا في غزة، فالوقت ينفد ولابد من حلول عاجلة وفورية لرفع الحصار، وإقامة مشروعات حيوية لتشغيل الناس".

وعلى الصعيد الفلسطيني، قال الخضري "الكل يتحمل مسئولية حسب موقعه ومسئولياته ويجب أن يتحملها، ويقوم بدوره الواجب لتلافي الوضع السيئ في غزة، وتحسين الحالة، والسعي لوضع أفضل وتجاوز لكل هذه الأزمات".

إصابة شاب جراء قصف اسرائيلي على غزة

اصيب شاب جراء اطلاق صارخ من طائرة استطلاع اسرائيلية على مجموعة من الشبان عصر اليوم السبت شرق بيت حانون في قطاع غزة .

ووصفت مصادر طبية لـ "القدس" ان اصابة الشاب طفيفة 

الهدوء يعود الى غزة ومحيطها بعد موجة تصعيد

 عاد الهدوء صباح الجمعة الى غزة بعد الاعلان عن اتفاق هدنة بين اسرائيل وحركة حماس سيخضع للاختبار مع مسيرات ستنطلق من داخل القطاع باتجاه السياج الامني الحدودي مع اسرائيل.

وشهد قطاع غزة ومحيطه الاسرائيلي ليل الاربعاء الخميس واحدة من اخطر المواجهات بين الفصائل الفلسطينية واسرائيل منذ حرب 2014.

واطلق اكثر من 180 صاروخا وقذيفة هاون من قطاع غزة على إسرائيل، مما أدى إلى اصابة عدة أشخاص وبقاء مئات الاسرائيلين في الملاجىء .

وشنت طائرات حربية اسرائيلية غارات على اكثر من 150 موقعا في قطاع غزة.

وقال مراسل فرانس برس ان الطيران الاسرائيلي شن اكثر من مئتي غارة.

واستشهد امرأة حامل تبلغ من العمر (23 عاما) وابنتها التي تبلغ من العمر 18 شهرا داخل منزلهما جراء الغارات الاسرائيلية كما واستشهد رابع جراء القصف الاسرائيلي.

وقال مصدر مطّلع على المفاوضات إنّ مصر والأمم المتّحدة أجرتا مفاوضات من أجل عودة الهدوء قبل منتصف ليل الخميس.

وقال المصدر إنه "بوساطة مصر والمبعوث الأممي (نيكولاي) ملادينوف، تم الاتفاق على تثبيت تهدئة، هدوء مقابل هدوء، في قطاع غزة (...) اعتبارا من قبيل منتصف ليل الخميس الجمعة (21,00 ت غ)".

ولم يتم الحصول على تاكيد رسمي من إسرائيل او حماس. ونفى المسؤولون الاسرائيليون عبر الاعلام ذلك. لكن نفيا من هذا النوع من قبل اسرائيل أمر معتاد في مثل هذه الظروف.

غير ان إسرائيل مستعدة لاطلاق النار إذا قامت حماس والفصائل الفلسطينية معها بالمثل ، كما يقول المسؤولون الاسرائيلييون في وسائل الإعلام.

ولم يعلن عن اي حوادث هامة خلال الليل في قطاع غزة والضفة الإسرائيلية للمنطقة .

واستهدفت غارة إسرائيلية جديدة مركزًا للثقافة والفنون عصر الخميس غرب مدينة غزة وأسفرت عن إصابة 20 شخصًا وتدمير المبنى كلّيًا.

وخاضت اسرائيل وحماس منذ 2008 ثلاث حروب مدمرة في القطاع المحاصر منذ 2006 والذي يزداد سكانه فقراً مع معاناة يومية جرّاء البطالة والانقطاعات المتكررة في الماء والكهرباء.

قائد في جيش الاحتلال: حماس اختارت التصعيد

ترجمة خاصة-

قال هرتسي هليفي قائد ما يسمى المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، إن الجيش سيفعل كل ما هو لازم وضروري للحفاظ على الأمن على جبهة غزة.

وأشار ليفي خلال زيارته لبلدة سديروت التي تعرضت لوابل من صواريخ المقاومة أمس، إلى أن الجيش شن ضربات كبيرة ضد حركة حماس.

واتهم الحركة في غزة بأنها اختارت التصعيد على الهدوء الذي يرغب فيه سكان القطاع.

وقال "نحن مستعدون لأي سيناريو وسنفعل ما هو ضروري من أجل أمننا".

اللجنة الدولية لكسر الحصار "قلقة" بشأن سلامة المتضامنين على متن السفينة

أعربت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، عن قلقها بشأن سلامة المتضامنين الدوليين الذين كانوا على متن سفينة "العودة" من تحالف أسطول الحرية والذين تم اعتقالهم عقب سيطرة الاحتلال على السفينة منذ يومين واقتيادهم إلى سجن غيفون في أسدود.

وأشارت اللجنة في بيان لها، إلى أن دماءً شوهدت على أرض السفينة من قبل بعض المتضامنين، وأنه من بين الذين تم الاعتداء عليهم من قبل جنود إسرائيليين ملثمين، هي الناشطة البريطانية ومستشارة طب العظام "سوي انغ" مؤلفة كتاب "من بيروت إلى القدس".

وقال رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار والعضو المؤسس في تحالف أسطول الحرية المسؤول عن سفن كسر الحصار زاهر بيراوي "إن هذه المعلومات تؤكد كذب التصريحات الإسرائيلية وادعائها بأن اعتقال النشطاء كان سلمياً وأنهم لم يتعرضوا لأي أذى".

وحمل بيراوي إسرائيل المسؤولية الكاملة عن سلامة النشطاء السلميين، مضيفا: "عليها تقديم العلاج لهم وإطلاق سراحهم فوراً".

وشدد على أنه سيتم مقاضاة إسرائيل بسبب جريمتها واختطافها سفينة "العودة" ومن عليها من النشطاء في المياه الدولية، مطالبا إياها بإعادة الأجهزة والمعدات الصحفية للصحفيين الذين كانوا على متن السفينة.

الاشتراك في هذه خدمة RSS