Log in
updated 10:24 AM IDT, Sep 17, 2018

الأحمد: من المبكر الحديث عن نتائج الاتصالات للتوصل إلى تهدئة

 قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، إنه من المبكر الحديث عن نتائج الاتصالات التي تجري مع أطراف عربية، وأوروبية، وأممية للتوصل الى تهدئة لمواجهة التصعيد الخطير الذي تقوم به حكومة الاحتلال، خاصة في قطاع غزة.

وأضاف الأحمد في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين"، امس السبت، إن التصعيد الاسرائيلي وصل امس الاول إلى مرحلة خطيرة جدا تهدد بانفجار كامل في المنطقة .

واوضح ان اسرائيل ومنذ اعلان ترمب حول القدس واللاجئين، ورفض الجميع لما يسمى صفقة القرن، بدأت تمارس اعمال قمع غير معهودة ضد المظاهرات السلمية الرافضة لها، خاصة في قطاع غزة نتيجة توسع وتصاعد المقاومة الشعبية.

وقال الأحمد ان اسرائيل تواجه الطائرات الورقية بالطائرات الحربية، مضيفا: إن اسرائيل وصلت الى حد اعتبار الطائرات الورقية التي يصنعها الاطفال، والشباب، والنساء احد شروط التهدئة في قطاع غزة.

واشار الى ان التحركات الاميركية لم تتوقف باتجاه ما يسمى "تحسين الوضع الانساني في قطاع غزة" ، لافتا الى ان الفهم الاميركي والاسرائيلي للوضع الانساني في غزة، هو فرض حقائق سياسية على الارض تؤدي الى انهاء القضية الفلسطينية.

وتابع "عندما تحدثوا عن صفقة غزة بديلا عن صفقة القرن، كان الهدف الاساسي هو تصفية القضية الفلسطينية".

واكد الأحمد ان القيادة الفلسطينية ستفشل اي شكل جديد لصفقة القرن، مضيفا "من يريد محاصرة صفقة القرن تحت اي اسم، فلا بد من تحقيق المصالحة، وانهاء الانقسام لتعزيز قوتنا".

وعن المصالحة، نفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد التوصل الى ورقة نهائية لاتفاق المصالحة، مشيرا الى ان هناك تحركات مصرية جدية تجري منذ عدة اسابيع لبلورة اتفاق ينهي الانقسام.

وبين ان الجانب المصري طلب من الحركتين عدم الادلاء بأية تصريحات حول المصالحة والتحركات لإنهاء الانقسام، إلا أن حركة حماس لم تلتزم بذلك.

وكشف الأحمد انه سيتوجه الى القاهرة خلال اليومين المقبلين لتسليم حركة "فتح " تصورها النهائي حول المقترحات المصرية لمناقشتها من قبل الجانب المصري مع حركة حماس، مضيفا: في حال تم الاتفاق سيعقد لقاء ثنائي بين الحركتين.

فتح: سلوك حماس تجاه الشهداء وعائلاتهم في غزة مخز ومعيب

حملت حركة فتح، حركة حماس مسؤولية كبيرة عن الأوضاع الإنسانية الصعبة في غزه، وذلك نتيجة لسياستها الحزبية وتمسكها بالانقلاب، وعدم رغبتها بإزالة آثار الانقسام من جذوره، وبحثها عن صيغ لإدارة الأوضاع الراهنة والبحث عن صيغ الحلول المجتزأة وفقا لمصلحتها الحزبية.

وقال المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي في بيان صحفي، إن سلوك حماس تجاه الشهداء وعائلاتهم، ومنع إقامة بيوت العزاء، واعتقال قيادة وكوادر حركة فتح، ما هو إلا سلوك يؤكد تمسكها بعقلية الانقلاب الأسود وسلوك معيب ومخز، وأن المطلوب وقف هذه التصرفات المسيئة لنضال شعبنا ولشهدائنا الأبرار.

وأكد القواسمي أن الحل الوحيد لمشاكل غزة يكمن من خلال فهم حماس الحقيقي لاستحقاقات الوحدة الوطنية، وأولها تخليها عن عقلية أنها سلطة حاكمة في غزة، وأن تعود كفصيل طبيعي ضمن رؤية وطنية خالصة بعيدة عن أجندة الإخوان المسلمين، وأن تقرأ الأوضاع المعيشية والسياسية بشكل واضح في غزة، وأن تدرك تماما أن تمسكها بحكم غزة يخدم المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية وما يطلق عليه صفقة القرن.

وشدد على أن حركة فتح لن تتخلى عن شعبنا في القطاع، "وسيعلم الجميع أننا الأحرص على أبنائنا دائما بعيدا عن المتاجرة بمعاناة أهلنا وشعبنا".

حوارات فتح والشعبية: عن الوحدة وكيفيّة مواجهة "صفقة القرن"

التقى وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مساء الثلاثاء، بوفد من حركة فتح، في مقرّ السفارة الفلسطينية بالقاهرة، لمناقشة ملف منظمة التحرير وانعقاد الدورة المقبلة للمجلس الوطني والإجراءات العقابية التي فرضتها السلطة ضد قطاع غزة.

وترأس وفد الجبهة الشعبية نائب الأمين العام أبو أحمد فؤاد، وبمشاركة أعضاء من المكتب السياسي. فيما ترأس وفد حركة فتح محمود العالول، وبمشاركة أعضاء من اللجنة المركزية للحركة.

وقال كايد الغول القيادي في الجبهة في تصريح وزعه المكتب الإعلامي للجبهة، إن الجولة الأولى من الحوار تناولت "المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية، خاصةً صفقة القرن وكيفية مجابهتها فلسطينيا بما يتطلبه ذلك من توحيد الساحة الفلسطينية وتوفير عوامل الصمود لشعبنا.

وأضاف "اللقاء تطرق إلى مخاطر فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، وجرى التأكيد على ضرورة وأهمية معالجة الأوضاع الفلسطينية ووقف معاناة المواطنين في القطاع".

وأشار الغول إلى أن الجبهة أكدت على موقفها الرافض للإجراءات المُتخذة بحق قطاع غزة، مُطالبةً بوقفها فورا، لأن مواجهة التحديات الراهنة يتطلب توفير مُقومات الصمود لأبناء شعبنا في كل أماكن تواجده. كما قال.

وأفاد عضو المكتب السياسي للشعبية، بأنه سيتم استئناف اللقاءات ظهر اليوم الأربعاء، مرجّحًا أن تتناول الجولة المقبلة موضوع المجلس الوطني.

مردخاي يتوعد العالول

 توعد منسق اعمال الحكومة الاسرائيلية يؤاف مردخاي، نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، باجرآت تجعله يندم على ما صدر عنه من تصريحات منسوبة اليه ، اعتبر فيها ان اوسلو قد انتهت وان للشعب الفلسطيني الحق بممارسة كل اشكال المقاومه وهو ما اعتبره " المنسق" تحريضا على "الارهاب" حسب ما جاء في تعليق لمردخاي نشره على صفحته على "الفيسبوك".

وقال رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم بحركة "فتح"، منير الجاغوب، في حديث مع "القدس" دوت كوم، ردا على تهديدات المنسق، "ان حركة فتح لا يخيفها تهديدات الاحتلال ومنسقها، وعندما تقرر اتخاذ اي خطوات لن نحسب حساب لاحد ولن نستشير احد، مضيفا ان "الارهابي هو الاحتلال من يقتل اصحاب الارض ويقتل مقعدا ويقتل طفلا، ويسلب الارض ولا يمتثل للقوانين الدولية".

وبين ان نظرة حركة فتح الان لا تحتمل ان يكون هناك اشتباكات مسلحة مع الاحتلال، فالتوجه قائم على دمج اوسع للجماهير في الفعاليات السلمية ضد الاحتلال، مضيفا ان استخدام السلاح في هذه المرحلة غير مطروح لعدم وجود تكافؤ بالقوة، ولتفادي استغلال اسرائيل ذلك لقتل اكبر عدد ممكن من الشبان، لافتا ان الحراك الشعبي اثبت نجاعته في معركة البوابات امام المسجد الاقصى.

وحول انهاء اتفاق اوسلو، اوضح ان الامر متروك للقيادة الفلسطينية، هي من تقرر والجميع يلتزم به، حيث ان اتفاق اوسلو كان مرحلة للوصول الى الدولة الفلسطينية لكن اسرائيل عطلت الاتفاق بعد انتفاضة الاقصى الثانية، مضيفا "نحن الان نبحث عن خيارات جديدة ورعاية جديدة للسلام، وفق القوانين الدولية التي صدرت عن مجلس الامن والامم المتحدة التي اقرت بالحق الفلسطيني" .

 

 

  • نشر في محليات

فتح: سنواصل الفعاليات المنددة بقرار ترامب

قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، إنها ستواصل الفعاليات الشعبية المنددة بإعلان الرئيس الاميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت حركة فتح في بيان صحفي اليوم السبت، إنها مستمرة في فعالياتها الشعبية في كافة المحافظات وفق جدول يبدأ من اليوم السبت، داعية ابناء شعبنا إلى ضرورة المشاركة في مواكب تشييع الشهداء وزيارة عائلات الجرحى وعوائل الشهداء.

ودعت فتح الى التنسيق الكامل مع الاخوة المسيحيين مساء غدٍ الأحد في فعالية انارة الشموع في بيت لحم والقدس ورام الله واريحا وبيرزيت ونابلس .

ووجهت نداءً شعبياً لإغلاق الطرق الالتفافية في وجه المستوطنين يومي الإثنين والخميس القادمين، وأكدت ضرورة التظاهر في مسيرات احتجاج وغضب عارمة باتجاه بوابات القدس تزامناً مع وصول نائب الرئيس الامريكي إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي يوم الاربعاء القادم.

واعلنت فتح اعتبار يوم الجمعة القادم يوم غضب فلسطينيا في كافة محافظات الوطن رفضاً وتنديداً بالإعلان الاميركي الجائر .

  • نشر في محليات

حكومة الوفاق الوطني ترحب باتفاق حركتي فتح وحماس في القاهرة

 رحب رئيس الوزراء رامي الحمد الله وأعضاء حكومة الوفاق الوطني باتفاق القاهرة الذي أعلن عنه ظهر اليوم الخميس بين حركتي فتح وحماس.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان صحفي: إن رئيس الوزراء وأعضاء حكومة الوفاق الوطني يتقدمون من أبناء شعبنا العربي الفلسطيني في جميع أماكن تواجده بالتهاني، ويباركون هذا الإنجاز الوطني الكبير الذي ينهي الانقسام الأسود وتبعاته الثقيلة على كاهل أبناء شعبنا، ويفتح الطريق واسعة امام استعادة الوحدة الوطنية وتوحيد الجهود وتثبيت الحالة الوطنية الفلسطينية الحقيقية.

ووجه المتحدث الرسمي الشكر إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي على دعم ورعاية تحقيق هذا الاتفاق التاريخي الذي له أبعاده الوطنية والقومية كون القضية الفلسطينية تشكل القضية المركزية لامتنا العربية المجيدة وهو ما تؤمن به، وما تستند إليه جمهورية مصر العربية في كافة تحركاتها على هذا الصعيد.

وثمن المتحدث باسم الحكومة الروح الوطنية العالية والجهود الصادقة التي تبذلها حركتا فتح وحماس  لتحقيق هذا الإنجاز الكبير.

وأوضح المتحدث الرسمي أن حكومة الوفاق الوطني في أعلى حالات الجهوزية والاستعداد للبدء الفوري بتحمل كامل مسؤولياتها في المحافظات الجنوبية وتنفيذ خططها المعدة مسبقا لهذه اللحظة المباركة، والتي تشمل العمل السريع على إنهاء معاناة أبناء شعبنا البطل الذي تحمل وواجه سنوات الانقسام البغيض ومازال يواجه الحصار الجائر بصمود أسطوري.

وشدد المتحدث الرسمي على ان حكومة الوفاق الوطني انتظرت بفارغ الصبر هذه اللحظة التاريخية التي تمكنها من تقديم أقصى ما تستطيع لدعم وخدمة أبناء شعبنا الذي يستحق منا  بذل كل جهد وعلى كافة المستويات.

  • نشر في محليات

"فتح":تشكيل مجلس لإدارة شؤون المستوطنين في الخليل "خطير ونسف للاتفاقيات"

اعتبرت حركة التحرير الوطني "فتح" قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي بتشكيل مجلس لإدارة شؤون المستوطنين في قلب مدينة الخليل "أمرا خطيرا جدا، ونسف لكل الاتفاقيات الدولية الموقعة، وتطبيقا عمليا لنظام عنصري، ومحاولة لترسيخ فصل قلب المدينة وبلدتها القديمة، ومحاولة لتنفيذ مخطط التهويد للبلدة القديمة برمتها".

وطالب المتحدث باسم الحركة، وعضو مجلسها الثوري أسامه القواسمي في تصريح صحفي، اليوم السبت، بضرورة وحتمية التحرك الفوري والعاجل على المستويات الرسمية، والشعبية، والقانونية، والديبلوماسية كافة، لوقف هذا الاجراء الخطير، والذي ينذر بكارثة حقيقية ستقع على مدينة الخليل، وسكانها، وتاريخها، وموروثها الثقافي، والديني، والاجتماعي".

وطالب القواسمي المجتمع الدولي الى ضرورة التحرك الفوري لمنع هذه الاجراءات العنصرية، والمدمرة، والمنافية للقوانين الدولية، والاتفاقيات الموقعة.

"فتح": تصريحات البردويل تعزز الانقسام وتمهد للانفصال

قالت حركة "فتح" ردا على تصريحات القيادي في حركة "حماس" صلاح البردويل التي قال فيها (ان حماس تعمل على ايجاد طريقه جديده لإدارة العمل الحكومي في غزة) واتهامه لحكومة الوفاق الوطني بالتقصير، "إن هذه التصريحات تعزز الانقسام وتمهد للانفصال التام وهي مجافية للواقع والحقيقة ومرفوضه تماما، ولا تخدم الا افكار ومخططات الفكر الصهيوني ودولة الاحتلال، التي تسعى جاهدة لتكريس الانقسام وجعله انفصالا، تمهيدا لا قامة دولة فلسطين في غزة والسيطرة الكاملة على الضفة الفلسطينية".

وأوضح عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" والمتحدث باسمها اسامة القواسمي في تصريح صحفي اليوم الجمعة، ان قادة "حماس" يدركون جيدا انهم هم من عطلوا عمل الحكومة في غزة، وبالرغم من ذلك قامت بواجبها وعملت ما تستطيع لتخفيف المعاناة عن أهلنا وشعبنا في القطاع الحبيب.

واضاف، "المطلوب من "حماس" تمكين حكومة الوفاق الوطني بشكل كامل في غزة، والموافقة على تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب لانتخابات تشريعية ورئاسية، وإنهاء حالة الانقسام والشرذمة، بدل الركض وراء السراب والبحث عن مشاريع تعزز الانقسام"، مؤكدا أن موقف حركة "فتح" ثابت وراسخ في اعتبار الوحدة الوطنية اساس للعبور للدولة.

وأكد القواسمي، ان حركة "فتح" تنظر بخطورة بالغة للتصريحات المتتالية الصادرة عن قادة "حماس" في الآونة الاخيرة، وما تحمل من افكار انفصالية، والتي لم يكن آخرها انشاء فدرالية بين غزة والضفة او افكار ومخططات لإدارة العمل الحكومي في غزة، داعيا "حماس" الى التوقف الفوري عن هذه التصريحات، وتحمل المسؤولية الوطنية في ظل المخاطر المحدقة بقضيتنا وشعبنا، وتغليب المصالح العليا لشعبنا على حساب المصالح الحزبية، مذكرا اياهم بأن فلسطين اكبر من كل الفصائل والاحزاب.

الاشتراك في هذه خدمة RSS