Log in
updated 3:18 PM IST, Feb 17, 2018

السفير نوفل: زيارة الرئيس لروسيا تهدف لبلورة رؤية دولية جديدة لعملية السلام

اعتبر سفير دولة فلسطين لدى جمهورية روسيا الاتحادية عبد الحفيظ نوفل، أن زيارة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، إلى روسيا الاتحادية، مساء اليوم الأحد، بالغة الأهمية، وتأتي في إطار مساعي الرئيس في استكمال حواراته مع قيادات دول العالم للعمل على إيجاد وسيط نزيه في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي.

وقال نوفل لـ"وفا"، إن زيارة الرئيس الى روسيا الاتحادية تأتي في ظل ظروف بالغة التعقيد، حيث تغلي المنطقة بالأحداث الكبيرة والتطورات المتصاعدة والمتلاحقة نتيجة الإعلان الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها، إضافة لتصعيد الإجراءات العسكرية في القدس وباقي المناطق الفلسطينية.

وأضاف نوفل أن هذه الأحداث تشكل تربة خاصة للحديث مع الجانب الروسي في مختلف القضايا، ومن جهة أخرى فإن الرئيس عباس أعلن أن الولايات المتحدة بالنسبة لنا كفلسطينيين، غير مرحب بها في لعب دور الوساطة مع الجانب الإسرائيلي، نتيجة انحيازها السافر لصالح إسرائيل، و نفس الوقت نحن ما زلنا ملتزمين بعملية السلام وراغبين باستكمالها حتى الوصول الى حل الدولتين، وفي هذا السياق نأمل بدور أكبر لروسيا في بناء منظومة وآلية جديدة تتمثل عمليا برؤية دولية أوسع تكون الولايات المتحدة الأميركية جزءا منها وليست رئيسة لها، في محاولة جادة لوضع حد لهذه الأزمة المتصاعدة والتي تنذر بقضايا كبيرة في المنطقة قد لا تحمد عقباها.

وبين السفير نوفل أن الزيارة تأتي أيضا، لأن روسيا مهتمة تماما بما يجري في المنطقة من أحداث، وتهتم بتفاصيل الأوضاع والمجريات، وتعتبر ما يجري يدخل في مجالها الحيوي، ونحن نراهن على دور أكبر وأوسع لروسيا في عملية السلام، ونحن عازمون على الاستمرار بهذا الدور.

وقال إن الرئيس عباس سيضع نظيره الروسي في الكثير من التفاصيل الخاصة بالوضع الحالي والتطورات على الأرض، وما الذي يمكن عمله سويا خلال المرحلة المقبلة.

ــ

الرئيس يستقبل وفدا من قضاة فلسطين الشرعيين

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الجمعة، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من قضاة فلسطين الشرعيين، برئاسة قاضي قضاة فلسطين الشرعيين محمود الهباش.

وأكد قضاة فلسطين الشرعيون وعلماؤها، وقوفهم خلف قيادة الرئيس محمود عباس، وسياسته الحكيمة، ومواقفه الصلبة الرافضة للقرار الأميركي بخصوص مدينة القدس المحتلة.

وشددوا على أن القدس هي عاصمة الشعب الفلسطيني، موجهين النداء للعلماء، وعلى رأسهم الأزهر الشريف، بدعوة المسلمين والمسيحيين لزيارة القدس للرباط فيها، ودعم صمود أهلها في وجه الاحتلال الغاشم.

بدوره، أكد سيادة الرئيس الموقف الفلسطيني الثابت باعتبار القدس درة التاج الفلسطيني، ودونها لن يكون هناك دولة فلسطينية.

وأشار الرئيس إلى ضرورة قيام أشقائنا العرب والمسلمين والمسيحيين بشد الرحال إلى مدينة القدس، للوقوف إلى جانب السجين في وجه السجان، ودعم صمود أبناء شعبنا الفلسطيني في كل أرجاء فلسطين، خاصة مدينة القدس المحتلة.

وثمن سيادته دور العلماء والقضاة في النسيج الفلسطيني القوي والمتين، وفي بناء مؤسسات دولة فلسطين التي ستقوم بعقول وسواعد أبنائها.

الرئيس يجتمع مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي

 اجتمع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل، اليوم الاثنين، مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي.

وأطلع سيادته وزراء الخارجية على مجمل التطورات الفلسطينية وخاصة المتعلقة بمدينة القدس عاصمة دولة فلسطين، وقرار ترمب حولها، إلى جانب آخر المستجدات في منطقة الشرق الأوسط، والعلاقات بين فلسطين والاتحاد الأوروبي وسبل تطويرها في شتى المجالات.

وقال الرئيس: إن الطريق الوحيد للوصول إلى السلام هو من خلال المفاوضات، بمشاركة وإشراف دولي، مؤكدا سيادته أن الاتحاد الأوروبي من أهم الشركاء الذين يساهمون في بناء مؤسسات دولة فلسطين، وطالب سيادته دول الاتحاد بالاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

وجدد سيادته الالتزام بمحاربة الإرهاب والعنف والتطرف اينما كان، وشدد على ضرورة وأهمية تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي على أرض الواقع.

وتطرق الرئيس إلى المصالحة الوطنية الفلسطينية، وأكد تصميمه والقيادة الفلسطينية وإصرارهم على العمل لإنهاء الانقسام وتجسيد الوحدة الفلسطينية بشرعية واحدة وسلاح شرعي واحد.

وحضر الاجتماع وزير الخارجية رياض المالكي، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسين في بروكسل عبد الرحيم الفرا.

 

الرئيس يستقبل وفد المكتب الحركي في الجامعة العربية الأمريكية

 استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الجمعة، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفد المكتب الحركي الفتحاوي في الجامعة العربية الأمريكية في جنين، بحضور أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم.

وقال أمين سر المكتب الحركي الفتحاوي في الجامعة د. إياد دلبح، عقب اللقاء، إن اللقاء هو رسالة دعم وتأييد للرئيس وقيادته الحكيمة وتحركاته السياسية، ولتثمين للخطوات السياسية والدبلوماسية التي حققتها القيادة الفلسطينية خدمة لقضيتنا الوطنية.

وأضاف، الرئيس أطلعنا على الأوضاع السياسية، وصعوبة ودقة المرحلة التي نعيشها حاليا، والقرار الوطني الفلسطيني بالحفاظ على القدس ومقدساتها عاصمة لدولة فلسطين.

وأشار دلبح، إلى أن الأكاديميين الفلسطينيين أصروا على الحضور ولقاء الرئيس، رغم الظروف الجوية الصعبة، وذلك للتأكيد على وقوفنا خلف السيد الرئيس ومواقفه الوطنية المشرفة.

بدوره قال امين سر إقليم حركة فتح في جنين د.نور أبو الرب إن هذا اللقاء يأتي في سياق التواصل بين الرئيس وقطاعات شعبه، حيث تحدث الرئيس فيه بإسهاب حول الوضع السياسي في فلسطين والمنطقة، ورفع من معنوياتنا، وأوضح توجيهاته للمستقبل وصولاً إلى تحقيق آمالنا وتطلعات شعبنا بالحرية والاستقلال.

الرئيس يعقد جلسة مباحثات مع ولي العهد السعودي

عقد الرئيس محمود عباس، اليوم الخميس، جلسة مباحثات مع ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان آل سعود، وذلك في قصر الملك سعود في الرياض.

واطلع الرئيس، ولي العهد السعودي على آخر التطورات والاتصالات التي يجريها سيادته لحماية القدس من المخاطر المحدقة بها، إثر اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

وثمن الرئيس الإجماع الدولي الداعم للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة والرافض للإعلان الأميركي، مشيدا بمواقف المملكة العربية السعودية الثابتة تجاه القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا.

من جانبه، جدد ولي العهد السعودي التأكيد على مواقف المملكة الثابتة تجاه القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد الأمير محمد بن سلمان أن المملكة العربية السعودية تقف مع دولة فلسطين بقوة في جميع المحافل الدولية، دعما للحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني.

وحضر الجلسة عن الجانب الفلسطيني: عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، رئيس هيئة الشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وسفير فلسطين لدى السعودية باسم الأغا، ومن الجانب السعودي عدد من كبار المسؤولين من ضمنهم وزير الخارجية عادل الجبير.

  • نشر في فلسطين

اتصال هاتفي بين الرئيس والعاهل الاردني

جرى اليوم الجمعة، اتصال هاتفي بين رئيس دولة فلسطين محمود عباس، والعاهل الاردني عبد الله الثاني.

وهنأ العاهل الأردني، الرئيس عباس، خلال الاتصال على اتفاق المصالحة الذي تم التوصل اليه في القاهرة امس.

من جهته شكر الرئيس عباس، الملك الاردني، على الدعم المتواصل الذي يقدمه الاردن لشعبنا وقيادته، على كافة المستويات.

  • نشر في فلسطين

الرئيس: ما تم الاتفاق عليه في القاهرة يعزز ويسرع خطوات إنهاء الانقسام

رحب رئيس دولة فلسطين محمود عباس اليوم الخميس، بالإنجاز الذي تحقق في الحوار بين حركتي فتح وحماس، برعاية مصرية في القاهرة.

واعتبر الرئيس أن ما تم الاتفاق عليه يعزز ويسرع خطوات إنهاء الانقسام واستعادة وحدة الشعب الفلسطيني والأرض والمؤسسات الفلسطينية.

وأصدر الرئيس توجيهاته إلى الحكومة وجميع الأجهزة والمؤسسات بالعمل الحثيث لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

ودعا سيادته جميع القوى والفصائل إلى بذل كل الجهود لتحقيق ما يصبوا إليه شعبنا في استعادة الوحدة.

ووجه الرئيس الشكر والتقدير إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي للدور الكبير الذي قامت به جمهورية مصر العربية من أجل تحقيق هذا الإنجاز الهام.

  • نشر في محليات

مركزية فتح تناقش التطورات الهامة الأخيرة المتعلقة بقطاع غزة

اجتمعت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، اليوم الخميس، برئاسة الأخ محمود عباس "أبو مازن" رئيس الحركة، للنظر في التطورات الهامة الأخيرة المتعلقة بقطاع غزة، وتحضيرا لاجتماع المجلس الثوري للحركة.

واستمعت اللجنة المركزية لتقرير أولي حول ذهاب حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع غزة، والعمل الذي قام به رئيس الحكومة والوزراء هناك.

وأكدت اللجنة المركزية موقفها المبدئي والثابت بضرورة استعادة الوحدة بشكلها الكامل وإنجاز المصالحة. وفي هذا المجال، فقد قررت الاستجابة للدعوة المصرية للحوار بين فتح وحماس وإرسال وفدها إلى القاهرة يوم الثلاثاء المقبل.

وستقوم اللجنة المركزية بالمتابعة الحثيثة للجهود والتطورات في هذا المجال من أجل ضمان النجاح لتحقيق هدف الوحدة الذي يتمسك به الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

وكررت اللجنة المركزية تقديرها للجهود المصرية في رعاية المصالحة ودعت مصر للاستمرار في هذه الجهود

الاشتراك في هذه خدمة RSS