Logo
طباعة

سلسلة أدلة إعلامية لتغطية جوانب القضية الفلسطينية بمساهمة الإعلامي أبو عرقوب

أمجاد هب الريح

إعلامي وباحث مختص في قضايا الإعلام وهندسة الجمهور، إنه عمر أبو عرقوب من مدينة دورا جنوب الخليل مواليد عام 1989.

 درس الإعلام والتلفزة في جامعة القدس أبوديس، وحاصل على دبلوم في اللغة العبرية من مركز التعليم المستمر في جامعة الخليل.

بعد تخرجه عمل أبو عرقوب مع معهد الإعلام العصري في جامعة القدس، ومع وسائل إعلامية اخرى، قبل أن ينتقل للعيش في تركيا لإكمال دراسته.

وأصدر سلسلة أدلة إعلامية متخصصة حول سياسات القضية الفلسطينية بمساهمة باحثين ومستشارين إعلاميين آخرين لخصها في مجموعة من الكتيبات وأعلن عنها في مؤتمر منتدى تواصل للإعلام والاتصال (تواصل 3).

 

* من سار على الدرب وصل.. كيف كان دربك في الدراسات العليا، وماذا أضافت لعمر أبو عرقوب؟

لا شك أن الشغف في طريق بالبحث العلمي يوصل الباحث إلى منهج وطريق لمعرفة الحقائق بشكل أفضل وبصورة أوضح، فهي من وجهة نظري توسع مدارك وآفاق التفكير، وتشكل منهجا حياتيا متكاملا في التعامل مع المواقف والأحداث والمعلومات والعلاقات وغيرها، حيث يحاول صاحبها دائما الوقوف على المشهد والواقع بصورته الكاملة.

انهيت دراستي في الماجستير في قبرص بتخصص الاتصال والدراسات الإعلامية خلال سنة ونصف السنة وكان عنوان الرسالة" تغطية الإعلام الإسرائيلي لحرب غزة: صحيفة يديعوت أحرونوت كحالة دراسية"، وبعدها انتقلت للعيش في اسطنبول لإكمال مسيرة الأبحاث والدراسات في المجال الإعلامي.

كما أنني ومنذ ثلاث سنوات أعمل على انهاء شهادة الدكتوراه، وها أنا في المراحل الأخيرة للرسالة والتي ستكون حول هندسة الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي: صفحات الفيسبوك التابعة للوبي الإسرائيلي في أمريكا كحالة دراسية.

 

* العمل في الإعلام هو حلقة الوصل بين ما هو موجود في الدراسات والأبحاث وما هو على ارض الواقع، لو حدثتنا عن عملك في مجال الإعلام؟

قبل ان انتقل للعيش في تركيا عملت في أكثر من مكان، فكنت صحفي ومترجم في وكالة (هنا القدس) لمدة عام ونصف العام، وفي إذاعة (راية إف أم) معدا ومقدما لبرنامج السيناريو الإسرائيلي.

كما أنني عملت لدى شبكة القدس الاخبارية واعددت العديد من التقارير والمواد الصحفية الأخرى عن الشأن الاسرئيلي والإعلام الإسرائيلي، وساعدني في عملي إلمامي الجيد باللغة العبرية.

وفي ثلاث سنوات عشتها في تركيا عملت مع عدة مؤسسات أبرزها مركز رؤية للتنمية السياسية  نشرت عدة أبحاث إعلامية مختصة بالشأن الإسرائيلي، واصدرت مجموعة دراسات لتغطية الإعلام الإسرائيلي للانتخابات التركية، وأخرى عن الجمهورية التركية من منظور الإعلام الإسرائيلي.

كما عملت مع منتدى تواصل للإعلام والاتصال على انجاز مشروع أدلة السياسات الإعلامية للقضية الفلسطينية، والتي تم اطلاقها خلال منتدى (تواصل ٣)، وسيتم اطلاقها الكترونيا قريبا.

 

كيف ساهمت باطلاع الإعلام العربي والفلسطيني على القضية الفلسطينية؟

 الإعلام هو المُشكل الاساسي لوعي الشعوب ومن يملك الاعلام والسياسات التحريرية قادر على تحريك الامور نحو القضايا العادلة والانسانية.

 ولذلك شاركت في كتابة مجموعة ادلة إعلامية حول سياسات عن القضية الفلسطينية، والتي صدرت بالتعاون مع منتدى تواصل للإعلام والاتصال ومركز رؤية للتنمية السياسية في مدينة إسطنبول، في محاول لتصحيح البوصلة تجاه القضية الفلسطينية وتغطيتها بصورة عادلة ومنصفة. وتحدثت هذه الادلة عن قضايا وجوانب فلسطينية عديدة اهمها قضايا الاسرى، والجدار والاستيطان والموضوع الشائك حاليا هو التطبيع الإعلامي.

 

عمر أبو عرقوب هناك بالطبع اخطاء وتجاوزات عديدة من قبل الإعلاميين العرب حول تغطية احداث ومجريات القضية الفلسطينية، كيف ستساهم الادلة والاصدرارات الاخيرة في المعرفة  وتقليل الاخطاء؟

في البداية سلسلة الادلة الإعلامية تهدف الى خدمة الصحفي العربي فالبعض لا يمتلك الالمام الكافي والحقيقي بجوانب القضية الفلسطينية وتفاصيلها، وبذلك نحن المسؤول الأول عن إيصال الحقيقة لخدمة القضية الفلسطينية.

ومن خلال وجود الادلة والتي تتحدث عن قضايا مهمة في القضية الفلسطينية منها القدس والاسرى والجدار والاستيطان بالطبع سيخلق ويضيف لهم حقائق ومعلومات جديدة.

ولكثرة جود الاخطاء والتجاوزات كان لا بد من ان يكون هناك توعية لهم كيفية تغطية القضية بطريقة عادلة وسليمة وصحيحة.

وبالتاكيد سيتم توجيه هذه الادلة وسلسلة السياسات للإعلاميين في الغرب في محاولة منا للحصول على دعم الإعلام الغربي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية كقضية إنسانية عادلة.

 

تناولت سلسلة الادلة الإعلامية اكثر من موضوع، وكتاب التطبيع الإعلامي  حاز على التفاعل خلال ورشة تم عقدها في منتدى الاتصال الإعلامي والتواصل في اسطنبول ، أبو عرقوب كيف ترى قضية التطبيع الإعلامي اليوم؟

التطبيع الإعلامي هو نوع من انواع هندسة الجمهور التي تحاول إسرائيل بشكل مستمر ومتتالي ان تحققه وهو من اهم الاستراتيجيات الإسرائيلية التي تعمل لفرضها على ارض الواقع.

ووجود دليل السياسات الفلسطينية ككتاب والذي اصدر حول التطبيع الإعلامي هي تجربة فلسطينية أولى، ليست موجودة سابقا، وحصل على تفاعل جيد، بسبب الموضوع الشائك والمليء بالتفاصيل

ووجود مثل هذه الكتب يساهم بشكل كبير في الحد والتصدي من محاولات التطبيع الإعلامية التي يحاول الإسرائيليين فرضها في الإعلام العربي اليوم.

في نهاية حديثنا عمر أبو عرقوب الى ماذا تتطلع في الفترة المقبلة وما هي الاصدارات التي سننتظرها؟

اتطلع في البداية الى انهي دراستي للدكتوراه والتي شارفت على الانتهاء، بالإضافة الى مجموعة من الدراسات نعمل على انهائها في الفترة المقبلة، وهي دليل المصطلحات الإعلامية الخاص بالقضية الفلسطينية.

ودراسات حول سياسات عامة تغطي جوانب قضية القدس بتفاصيلها، واصدارات أخرى تتعلق بتغطية قضية اللاجئيين الفلسطينين.

ودراسة قريبا حول استخدام الصحفيين الفلسطيينين لمجموعات "الفيسبوك" للعمل الصحفي والحالة الدراسية ستكون على مجموعة "لمة صحافة"، وفي الختام اتطلع دائما للعمل في الدراسات في مفهوم الإعلام نفسه والقضية وارتباطتها.         

كافة الحقوق محفوظة لـ الفلسطينية © 2015