Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

مقتل 13 شرطيا و10 مسلحين في اشتباك عند نقطة تفتيش بأفغانستان

 قُتل ما لا يقل عن 13 ضابط شرطة و10 مسلحين من حركة "طالبان" فيما أُصيب 20 من أفراد الشرطة بجروح إثر اشتباكات عنيفة وقعت عند نقطة تفتيش في ولاية قندوز شمالي أفغانستان اليوم (الاثنين)، حسبما أفاد مسؤول محلي.

وقال قائد منطقة داشت آي آرشي، نصر الدين نظاري سهادي، لوكالة أنباء ((شينخوا))، إن "الاشتباكات وقعت عند الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين بعد أن هاجمت حركة طالبان نقاط تفتيش أمنية بواسطة بنادق وقذائف صاروخية بالقرب من مكاتب حكومية وبازار محلي في المنطقة".

ومن بين القتلى من رجال الشرطة كان هناك أفراد من الشرطة الوطنية الأفغانية والشرطة المحلية الأفغانية. وتم نقل المصابين إلى مستشفيات في الإقليم المضطرب.

وتصاعدت حدة القتال في أفغانستان، في ظل توسع حركة "طالبان" من معاقلها التقليدية في الجنوب والشرق إلى المنطقة، التي كانت تنعم بالسلام سابقا في الشمال، حيث عكفت الحركة على القيام بأعمال تجنيد بين الشباب.

وفي يوم الجمعة، قُتل 20 من جنود الجيش الأفغاني وأُصيب عدد آخر في حادث مماثل وقع في ولاية بغلان المجاورة

مقتل 4 مسلحين في قصف جوي لقوات أجنبية في أفغانستان

ذكر مسؤولون محليون اليوم السبت أن أربعة مسلحين على الاقل من حركة طالبان، قتلوا الليلة الماضية، خلال قصف جوي لقوات أجنبية بإقليم باروان، شمال العاصمة، كابول، طبقا لما ذكرته قناة "طلوع" التلفزيونية الافغانية اليوم.

وأضاف المسؤولون أن المسلحين كانوا يخططون لاستهداف قاعدة باجرام الجوية، الليلة الماضية، لكن قبل أن تتمكن المجموعة من شن هجومها، نفذت القوات الاجنبية قصفا جويا.

وأكدت وحيدة شاهكار باروان، المتحدثة باسم الحاكم إن أربعة مسلحين من طالبان قتلوا في الحادث.

يأتي ذلك بعد أن تعرضت قاعدة باجرام الجوية لهجمات صاروخية أربع مرات في الشهر الماضي.

غير أن طالبان أعلنت أنها نفذت هجوما صاروخيا على قاعدة باجرام الجوية، الليلة الماضية.

طالبان تختطف 3 حافلات بها أكثر من 100 مسافر شمالي أفغانستان

اختطفت حركة طالبان ثلاث حافلات على متنها أكثر من مئة راكب في إقليم قندوز بشمالي أفغانستان المضطرب.

وقال سيد أسد الله سادات، عضو مجلس إدارة الإقليم، إنه تم إجبار الحافلات أثناء سيرها على طريق سريع في منطقة خان أباد على التوقف الساعة 30ر7 صباحا (بالتوقيت المحلي)، وتم نقلها من هناك إلى قرية قريبة.

وقال رئيس الحي حياة الله عمري إن وحدات من الجيش الأفغاني في الطريق إلى هناك.

وأضاف أنه ليس واضحا حتى الآن عدد الأشخاص المختطفين على نحو دقيق.

وحدثت واقعة الاختطاف بعد يوم واحد من عرض الهدنة الذي تم تجديده من قبل الرئيس أشرف غني لطالبان.

يذكر أن غني أعلن أمس الأحد هدنة لمدة ثلاثة أشهر.

ومن المقرر أن تلتزم الحكومة بهذه الهدنة اعتبارا من اليوم الاثنين، إذا التزم المتمردون أيضا بها، ولكن لم يتم إعلان أي رد على هذا العرض من قبل المتمردين حتى الآن

مقتل 50 مدنيا وأفراد من الأمن في شرقي أفغانستان

لقي ما لا يقل عن 50 مدنيا وأفراد من قوات الأمن مصرعهم خلال اشتباكات كثيفة في مقاطعة لوغار شرقي أفغانستان، ليلة الإثنين، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء محلية خاصة اليوم (الثلاثاء).

وذكرت صحيفة ((بجواك)) الإخبارية الأفغانية على موقعها الإلكتروني أن الاشتباك وقع في منتصف الليل بعد ان اقتحم مسلحو حركة طالبان مقر منطقة أزرا ومناطق مجاورة من جوانب مختلفة.

وأضافت الصحيفة نقلا عن عبد الوالي وكيل ،عضو في مجلس المقاطعة ، أن 35 فردا من قوات الأمن ومدنيين قتلوا خلال الاشتباك والقتال الذي اندلع في المنطقة البعيدة بينما قتل 15 ضابط شرطة على الأقل خلال تبادل لإطلاق النار عندما شنت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ضربة جوية على نقاط تفتيش تابعة للشرطة في المنطقة.

وذكر التقرير ان " المسلحين يقتربون من وسط المنطقة وتجري معارك عنيفة في اجزاء مختلفة من المنطقة، الواقعة على الحدود مع مقاطعة نانجارهار شرقي أفغانستان.

وقتل أو أصيب أيضا عدد من المسلحين خلال القتال.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان إن مقاتلي الحركة تقدموا نحو المركز الإداري بالمنطقة في وقت سابق من اليوم، وفقا للتقرير.

واستأنفت حركة طالبان التي حكمت البلاد قبل الاطاحة بحكمها في عام 2001 عملياتها المسلحة التي أسفرت عن مقتل افراد من قوات الحكومة ومدنيين.

وكثفت الحركة هجماتها ضد قوات الأمن في البلاد منذ يوم 25 أبريل عندما بدأ ما يسمى بالهجوم السنوي لطالبان.

وأصبحت مقاطعة لوغار الواقعة على بعد 60 كيلومترا جنوبي العاصمة الوطنية كابول مسرحا للإشتباكات العنيفة بين قوات الأمن وحركة طالبان منذ بداية هذا العام.

مقتل 51 مسلحا من طالبان في هجوم بري وجوي شرقيّ أفغانستان

لقي 51 مسلحا من حركة طالبان، على الاقل، حتفهم ا في عمليات قصف برية وجوية نفذتها القوات الافغانية، في إقليم كونار شرقي أفغانستان، أمس السبت، طبقا لما ذكرته وزارة الدفاع الافغانية.

ونقلت قناة "تولو.نيوز" التلفزيونية الافغانية عن الوزارة اليوم الاحد أن من بين القتلى اثنان، على الاقل، من حكام الظل لمناطق بالاقليم.

وذكرت الوزارة أنه خلال العمليات، تم تدمير أسلحة ومخابيء خاصة بالمسلحين.

ولم تتطرق الوزارة إلى سقوط ضحايا بين قوات الامن أو المدنيين.

وأكد المتحدث باسم طالبان مقتل اثنين من مقاتلي الحركة، لكنه رفض ما تردد حول مقتل قادة كبار من الحركة.

11 قتيلاً في هجوم على إدارة التعليم شرقي أفغانستان

 

ذكر مسؤول أن حصيلة القتلى ارتفعت إلى 11 شخصا، بعد هجوم شنه متشددون استهدف إدارة التعليم وسط مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان.وقال عطا الله خوجياني، أحد المتحدثين باسم الحاكم الاقليمي إن جميع أولئك القتلى من موظفي الادارة.ونقل عشرة أشخاص على الاقل أصيبوا في الحادث إلى مستشفيات بالمدينة، فيما خرج خمسة بعد تلقيهم إسعافات أولية.

مسلحون يقتلون 13 شرطياً في جنوب أفغانستان

أدى هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش أمنية للقوات الأفغانية، في منطقة آرغندب بمقاطعة قندهار جنوب أفغانستان، إلى مقتل 13 شرطيا، اليوم الأحد، وفقا لما أعلنه مسؤول اشترط عدم ذكر اسمه.

وقال المسؤول لوكالة أنباء (شينخوا) "اقتحمت مجموعة من حركة طالبان نقطة تفتيش أمنية في منطقة نيهجان بمنطقة آرغندب في وقت مبكر من صباح اليوم، ما أسفر عن مقتل 13 فردا من افراد الشرطة".

وأكد مسؤول من إدارة الشرطة في مدينة قندهار أيضا على الحادث المميت ولكن لم يذكر اي تفاصيل.

4 قتلى في هجوم شرق افغانستان

قُتل اربعة اشخاص على الاقل، في هجوم بالقنابل والرصاص لا يزال مستمرا على مبنى حكومي في مدينة جلال اباد في شرق افغانستان، بحسب ما أعلن مسؤولون، اليوم الاحد.

وقال المتحدث باسم حكام ولاية ننغرهار عطاء الله خوجياني، لوكالة فرانس برس، إن انفجارين وقعا الاحد قرب مديرية المالية، مضيفا ان "عددا من المهاجمين" اقتحموا المبنى ويحاربون قوات الامن". وقال مسؤولون في وزارة الصحة انه تم حتى الآن نقل اربعة جثث ونحو 20 جريحا الى المستشفيات.

الاشتراك في هذه خدمة RSS